الشريط الأخباري

د.محمود زهدي لـبكرا: تم احتواء موضوع المدرسة بام الفحم.. لا داعي للقلق

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 06/10/2017 23:30
د.محمود زهدي لـبكرا: تم احتواء موضوع المدرسة بام الفحم.. لا داعي للقلق

يتداول نشطاء حركة " ام ترتسو" اليمينية فيما بينهم، خبراً مفاده استدعاء مديرة مدرسة ابتدائية في ام الفحم لجلسة استماع عقب تشغيل أغنية " انا دمّي فلسطيني".

تم احتواء الموضوع بالشكل المهني والصحيح 

وتعود حيثيّات الامر، الى افتتاحية السنة الدراسية الحالية بحيث تم استقبال الطلبة في هذه المدرسة على وقع هذه اﻻغنية.

تجدر الإشارة الى ان الحركة حرّضت على المدرسة وعلى مديرتها.
مدير قسم المعارف في ام الفحم - محمود زهدي، قال بحديثه مع بُكرا:" قسم المعارف سوّيا مع لجنة الآباء المحلية نتابع الموضوع منذ اللحظة الاولى ونطمئن الجميع انه تم احتواء الموضوع بالشكل المهني والصحيح انه لم ولن يكون اي نوع من الاحراج او المضايقة للمديرة او المدرسة او حتى الطلّاب".

لجنة أولياء الأمور المحلية في ام الفحم: نعم دمنا فلسطيني وسيبقى

واصدرت لجنة أولياء الامور في ام الفحم بيانا صحفيا وزعته على وسائل الاعلام وجاء فيه:"طالعتنا مجموعة "ام ترتسو" اليمينية العنصرية المتطرفة بنشر خبر حول أستدعاء مديرة إحدى المدارس في بلدنا أم الفحم لجلسة أستماع ومساءلة، لدى وزارة المعارف، حول إنشاد أغانٍ فلسطينية وطنية يوم أفتتاح السنة الدراسية، وذلك ضمن مراقبة هذه المجموعة الفاشية لما يدور ويتم في بلدنا وفي مدارسنا وفي مجتمعنا العربي في الداخل الفلسطيني".

وجاء في البيان:" إننا في لجان أولياء أمور الطلاب المدرسية والمحلية في أم الفحم، نعتز بانتمائنا الفلسطيني، ونرى من واجبنا ومن واجب مدارسنا تربية أولادنا وتثقيفهم على الانتماء لشعبنا الفلسطينيي وعلى حقوقنا كأقلية أصلية ثابتة وراسخة في هذه البلاد".

وزاد:" وفي ذات الوقت نعلنها للجميع وخاصةً لمعلمينا ولمدرائنا، أننا لم ولن نتركهم لقمة سائغة لهؤلاء المأفونين والعنصريين، ولن نسمح بالمس بأي واحد منهم بسبب تربيته أو مواقفه الوطنية والديمقراطية في مدارسنا، لأننا كأهالٍ لنا الحق القانوني بأختيار تربية أولادنا على القيم الوطنية والديمقراطية والأنسانية، ولن يمنعنا في ذلك أي كان".

وانهى البيان:" نحن كلجنة اولياء امور محلية نتابع الموضوع عن كثب مع قسم المعارف في البلدية ونطمئن الأهالي اننا سنقدم كل الدعم اللازم للمديرة والمدرسة اذا اقتضت الحاجة لذلك.نتمنى لمديري المدارس والمعلمين وطلابنا سنة دراسية ناجحة وموفقة، سنة نربي بها طلابنا على الأنتماء والعطاء، ورفع التحصيل العلمي بكل المجالات".

أضف تعليق

التعليقات