الشريط الأخباري

مشروع "خارطة الطريق" .. الطريق لواقع جديد لفلسطينيي الداخل

يحيى امل جبارين - بُكرا
نشر بـ 03/10/2017 15:18 , التعديل الأخير 03/10/2017 15:18
مشروع

رافق انطلاق مشروع "خارطة الطريق"، الذي بادر اليه مركز "غفعات حبيبة"، والهادف إلى النهوض بمجتمع مشترك في إسرائيل وخلق فرص للتغيير، حملة توعوية تفاعلية مع المجتمع حملت العنوان " البدء منذ الان"، شارك فيها كل من موقع "بكرا" وموقع "واي نت".
وتهدف الحملة "البدء منذ الآن" اطلاع وكشف المجتمعيّن، العربي واليهودي، على المشروع والتوصيات التي قُدّمت وعمل على كتابها نخبة من الخبراء والمختصين، حيث بادر الموقعان إلى نشر التوصيات على أكبر نطاق.

وتخللت الحملة، في المجتمع العربي، بالإضافة إلى النشر الإعلامي، عددًا من المحاضرات التي نفذت في 14 بلدة عربية مختلفة عملت على تركيزها هيا زعبي من موقع "بكرا"، الذي تبنى الحملة إعلاميًا ومجتمعيًا بهدف تعزيز رسالته القائلة بان للإعلام المسؤول والمهني دور يتخطى التغطية الإعلامية.

وتطرقت المحاضرات إلى تعريف المجتمع بالمشروع الذي نتج عنه 25 توصية تلخص التحديات التي يعيشها مجتمعنا العربي والحلول المطروحة لهذه التحديات، وسماع آراء المجتمع فيما يتعلق بالتوصيات من باب إشراكهم في صيرورة التغيير.

المشاركة في القرار والحكم

مدير مركز المجتمع المشترك - محمد دراوشة، قال بحديثه مع بُكرا:"مشروع خارطة الطريق لمجتمع مشترك يهدف الى ايجاد واقع جديد للفلسطينيين مواطني الدولة، حيث انه يتمحور في خمسة قضايا مركزية مثل الاقتصاد، التعليم، الاراضي، المشاركة في القرار والحكم، والثقافة السائدة في البلاد.من خلال عمل لجنة المختصين تم استنباط المحاور والتوصيات المركزية التي تهدف الى تشكيل خطة عمل مبرمجة تستند الى خلق جزر من النجاحات في تنفيذ مشاريع وسياسات تدفع بِنَا في اتجاه المساواة والدمج الحقيقيين، وتعديل طابع الدولة ليتناسب مع واقعها السكاني وليس فقط الطروحات الموروثة منذ إقامة الدولة".

وتابع:" اللقاءات الجماهيرية التي نعقدها حالياً في بلدات يهودية واُخرى عربية تهدف الى اشراك الجمهور في رسم هذه الخارطة، حيث نعطي للمواطنين الفرصة لتفضيل التوصيات حسب أهميتها من جهة وحول قابلية تنفيذها. هذا مفهوم أساسي في الديمقراطية، ان يكون للشعب دور في تقرير مستقبله، وتأثير على التوصيات، بدل ان تكون أفكار أكاديمية او ايديولوجية فقط.".

وزاد:" من خلال لقاءات الجمهور، وكذلك التصويت بواسطة الانترنت في مواقع "بكرا" و "واينت" آمل مشاركة اكثر من 100 ألف مواطن. هذه المشاركة ستعطي الافكار شرعية وقاعدة جماهيرية".

واختتم كلامه قائلا:"المرحلة المقبلة ستكون عرض التوصيات النهائية في مؤتمر سيعقد نهاية العام في القدس".

 من المهم ان نؤمن القدر الأكبر من ملاحظات ومشاركات المجتمع المدني
المحامي قيس ناصر قال بحديثه مع بُكرا:"لبرنامج خارطة الطريق أهمية كبيرة لانه يضع تصور لحلول مستقبلية في كافة مجالات الحياة وقد طرحت هذه الحلول بعد لقاءات كثيرة من أكاديميين ومختصين عرب ويهود. خارطة الطريق هي أساس لبناء حوار اجتماعي ومهني وسياسي حول الوجود والحياة المشتركة في البلاد. من المهم ان نؤمن القدر الأكبر من ملاحظات ومشاركات المجتمع المدني".

 مرحلة المحطة الهامة بخارطه الطريق
 د.رمزي حلبي وهو احد اعضاء طاقم نظام الحكم بمشروع خارطة الطريق، قال بحديثه مع بُكرا:"هذا المشروع يهدف لمشاركة عربية-يهودية بمجالات عده: حكومة، سلطات محلية، تطوير اقتصادي وتربية وتعليم، اللقاءات التي عقدت بالمجتمع العربي واليهودي كانت ناجحة، لان الهدف كان إشراك الجمهور والتوعية على أهمية تغيير الواقع. بالاضافة الى المؤتمر القطري الذي عقد بجفعات حبيبة".


واضاف:" نحن في مرحلة المحطة الهامة بخارطه الطريق، الا وهي التأثير على صنع القرار بالدولة، لكي لا تبقى النتائج والتوصيات حبر على ورق، وهذا هو الاختبار الحقيقي لنجاح المشروع باكمله !".

وانهى كلامه قائلا:" انا شخصيا متفائل من إمكانية نجاح الفكرة، ولكن لا اتوقع أن تحدث "ثوره في عالم الإنسان" في العلاقات اليهودية العربية".

أضف تعليق

التعليقات

المجتمع اليهودي دائما متخوف من عرب الداخل ولربما هذه ذريعة يستعملها الساسة فنحن من واجبنا كمجتمع عربي علينا أن نساعدها على اجتيار هذا التخوف
חוסין מחאמיד - 04/10/2017 08:21