الشريط الأخباري

أربعة طلاب يتأهلون للمسابقة العالمية للحساب الذهبي والأباكاس ucmas في أندونيسيا

موقع بكرا
نشر بـ 27/09/2017 23:30 , التعديل الأخير 27/09/2017 23:30

بمشاركة 4000 طالباً من 56 دولة، اقيمت نهايه الاسبوع الماضي المسابقة الوطنية الثالثة للأباكاس والحساب الذهني في جامعة بير زيت، بمشاركة 150 طالباً بحيث شارك فيها 32 طالبا من عرب الداخل.
المسابقة كانت تحت رعاية معالي وزير التربية والتعليم الفلسطيني د. صبري صيدم، وقد حضر لفيف من الشخصيات الإعتبارية وأولياء أمور الطلاب المشاركين.

مشاركة 32 طالب من عرب الداخل

وفي حديث مع مدير مركز "قيم للتميز" وبرنامج يو سي ماس في الداخل، الإستاذ مجدي وتد قال:" المسابقة بمثابة تحضير للمسابقة العالمية للحساب الذهني والأباكاس يو سي ماس التي ستقام في إندونيسيا، فقد حصل الطالب أرام إبراهيم محاجنه على المرتبة الاولى في المستوي الثاني ، والطالب سامي مجادله حصل على المرتبة الثانية بالمستوى الثاني ، والطالب محمد غيث دراوشة حصل على المرتبة الثانية بالمستوى الرابع اما الطالب عدي وائل زعبي حصل على المرتبة الثالثة بالمستوى الرابع علماً ان عدي يتأهل للمسابقة العالمية للسنة الثانية على التوالي، فهؤلاء الطلاب سيمثلون فلسطين في المسابقة العالمية التي ستقام في اندونيسيا بتاريخ 09/12/17 بمشاركة اكثر من 4000 طالب من 56 دولة مختلفة، فمهمة الطلاب أن يقوموا بحل 200 مسألة خلال 8 دقائق" .وعن سؤالنا حول البرنامج قل " برنامج " أطلق العبقري في طفلك" يو سي ماس هو برنامج عالمي نشط في 56 دولة، اكثر من 3 مليون طالب يشاركون في المراكز المختلفة التابعة له حول العالم، فهو يعمل على تطوير القدرات الذهنية منها : التركيز ،قوة الذاكرة ، الإبداع، تعزيز الثقة بالنفس، السرعة، الدقة وكذلك تطوير السرعة على القدرات الحسابية الذهنية ورفع التحصيل الاكاديمي . في هذه الايام تم فتح باب التسجيل في مراكزنا المنتشر’ في بلداتنا العربية المختلفة.
وأردف قائلاً " أود أن اتقدم بجزيل الشكر لأولياء أمور الطلاب على منحهم الثقة والدعم من خلال إنضمامهم للبرنامج وأخص بالذكر الطاقم المتميز الذي عمل بجد وطاقة عالية لتقديم الأفضل للطلاب ".

تحدي كبير

وفي حديث مع الطلاب الفائزين وذويهم، قال الطالب ارام إبراهيم محاجنة من ام الفحم: ״عندما قررت الإنضمام للمسابقة الوطنية لليو سي ماس كان عندي تحدي كبير لنفسي للوصول إلى هدفي وهو الإشتراك في المسابقة العالمية، وعند تدربي كنت أهدف لذلك الهدف دائماً، وإثناء المسابقة كلما كنت أشعر بالتوتر كنت اتذكر هدفي المنشود وهذا ما دفعني للوصول إلى النجاح، وفعلاً بفضل الله تعالى وبفضل والداي اللذان رافقاني دائماً تحقق حلمي وفزت ، فكم كانت فرحتي كبيره عندما تم الإعلان عن فوزي بالمرتبة الاولى للمستوى الثاني ببرنامج يو سي ماس".
وفي حديث مع والدة محمد دراوشة قالت :" نود أن نشكر كل من ساهم وأوصلنا لأن نشارك بهذه المسابقة الخاصة لما فيها من تجربة جميلة وبناءة وستبقى في ذاكرة أطفالنا، لقد إشترك محمد بهذه التجربة للمرة الثانية وصمم وإجتهد أنه في هذه المرة سيصل إلى المسابقة العالمية ،وقد نال بفضل إجتهاده ، سعادته بهذا الإنجاز لا توصف وسعادتنا به ايضاً، كلنا أمل ان يحرز النجاح بالمسابقة العالمية هو وكل زملائه بإذن الله، وأود ان أخص بالشكر الاستاذ مجدي وتد على دعمه وإرشاده ولا ننسى أيضاً مدربته المعلمة شادية فقد كان لها تأثير كبير عليه".

الوصول إلى القمة أمر صعب لكن الحفاظ عليه أمر أصعب

وقالت والدة الطالب عدي زعبي: "الوصول إلى القمة أمر صعب لكن الحفاظ عليه أمر أصعب، لقد كان التحدي هذه المرة مختلف بحيث أن عدي كان قد إنتسب إلى برنامج عالمي آخر، وفي النهاية قرر خوض المنافسة مرة ثانية - بعد أن تردّد في البداية- ،فبذل كل الطاقة بوقت قصير بحمد الله تأهل للمسابقة العالمية في اندونيسيا، أما عن شعوره بعد النجاح فيقول بأنه كان واثقاً من النجاح وذلك لأنه عمل بجهد وثابر لأجل ما وصل إليه فهو يشعر بفرحة عارمة وحماس كبير للمسابقة العالمية التي ستقام في جزيرة بالي بإندونيسيا في شهر 12، كما فعل السنة الماضية في دبي، فهذا البرنامج أصبح جزءاَ لا يتجزأ من حياته، بعون لله سيستمر لنكون فخورون به"
وقال الطالب سامي مجادلة:" لقذ التحقت بمركز " قيم للتميز" العام الماضي وأنهيت تعلم المرحلتين الاولى والثانية، وخلال ذلك أصبحت قادراً على حل الكثير من المسائل الحسابية شفهيا و بسرعة كبيرة ومذهلة ، بعد ذلك بدأت التحضير للإشتراك في مسابقة يو سي ماس الوطنية في فلسطين، وطبعاً من خلال دعم وتشجيع من الاستاذ مجدي وتد وطاقم المدربات إلى أن اصبح بإمكاني حل نسبة كبيرة من أسئلة المسابقة، فشعوري بإشتراكي في المسابقة الاسبوع الماضي وإعلانهم عن إسمي كفائز بالمرتبة الثانية للمستوى الثاني لا يوصف، فهذا الفوز هو ثمرة كد وجهد طويلان ، فكلي أمل أن يوفقني الله بالفوز في مسابقة يو سي ماس في إندونيسيا".

أضف تعليق

التعليقات