الشريط الأخباري

ماذا يعني انضمام فلسطين للإنتربول؟

موقع بكرا
نشر بـ 27/09/2017 23:30 , التعديل الأخير 27/09/2017 23:30
ماذا يعني انضمام فلسطين للإنتربول؟

قال الخبير في القانون الدولي حنا عيسى، إن انضمام فلسطين للإنتربول يعد انتصار دبلوماسي هام، ونقلة نوعية في السياسة الفلسطينية الخارجية ذات تداعيات مهمة على الداخل الفلسطيني، بعد أن بات يشكل قلقا كبيرا للمسؤولين الاسرائيليين (عسكريين وسياسيين) من مغبة التبعات القانونية لجرائمهم وانتهاكاتهم بحق ابناء شعبنا.
ويتابع: هذا الانتصار سيضع فلسطين على قدم المساواة مع باقي الدول الاعضاء في الانتربول، وذات ابعاد مهمة وايجابية فيما يتعلق بالتوجه الفلسطيني الى محكمة الجنايات الدولية، الذي يمكننا بالمطالبة وبتسليم أو محاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين أو غيرهم ممن ارتكبوا جرائم بحق مواطنين فلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية.
ويشير عيسى إلى أن هناك الكثير من القتلة والمجرمين والمحتالين من فلسطينيين او غير فلسطينيين ممن تورطوا في قضايا وجرائم تنتهك القانون والحقوق الفلسطينية ستطالهم يد العدالة بعد أن فروا الى خارج فلسطين.
ويهدف "الإنتربول" إلى تسهيل التعاون الدولي بين أجهزة الشرطة حتى في غياب العلاقات الدبلوماسية بين بلدان محددة، ويجري التعاون في إطار القوانين القائمة في مختلف البلدان وبروح الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ويحظر قانون المنظمة الأساسي أي تحرك أو نشاط ذي "طابع سياسي أو عسكري أو ديني أو عنصري".
وتقع الأمانة العامة لـ"الإنتربول" في مدينة ليون الفرنسية وتعمل على مدار الساعة، طيلة أيام السنة، ولدى المنظمة أيضا 7 مكاتب إقليمية في العالم، ومكتب يمثلها لدى الأمم المتحدة في نيويورك، وآخر يمثلها لدى الاتحاد الأوروبي في بروكسل، ولدى كل بلد من البلدان الأعضاء مكتب مركزي وطني يعمل فيه موظفو إنفاذ قانون وطنيون على مستوى عال من الكفاءة والتدريب.

أضف تعليق

التعليقات