الشريط الأخباري

لجنة الوفاق تجتمع اليوم .. ومطالبات بحلّ الازمة

يحيى امل جبارين - بُكرا
نشر بـ 21/09/2017 20:00
لجنة الوفاق تجتمع اليوم .. ومطالبات بحلّ الازمة

تعقد اليوم لجنة الوفاق، اجتماعها الطارئ لبحث ازمة التناوب في المشتركة عقب استقالة المحامي اسامة سعدي.

وطالب التجمع في بيان عممه باستقالة يوسف العطاونة ممثل الجبهة ووائل يونس ممثل العربية للتغيير حتى يستنى لنيفين أبو رحمون ممثلة التجمع دخول الكنيست بعد استقالة ابراهيم حجازي ممثل الاسلامية الذي دخل مكان السعدي "مؤقتًا".

النائب جمعة زبارقة قال بحديثه مع بكرا:" إبراهيم حجازي هو الشخص الموجود في ترتيب القائمة وطلبت لجنة الوفاق بان يشغل الموقع مؤقتا مع العلم انه صرح بان هذا الموقع استحقاق للتجمع وهو استجاب لطلب لجنه الوفاق لريثما تجد حلا".

واضاف:" اسامة السعدي استقال وقام بتنفيذ الاتفاقية مع العلم انه تاخر وهذا جيد باعتقادي يجب تنفيذ الجزء الثاني من الاتفاق وهو دخول نيفين ابو رحمون للكنيست".

وزاد:" باعتقادي ان الموضوع ليس ازمة واذا توفرت النوايا عند مركبات المشتركة، بالإمكان حل الاشكال خلال ساعات وليس ايام".

واختتم كلامه قائلا:" الكرة الان في ملعب الجبهة والعربية للتغيير وعليهم تنفيذ الجزء الثاني من الاتفاقية باسرع وقت ممكن لان كل تاخر سيجلب ضرر على المشتركة بكاملها".

المشكلة قائمة 

امين عام الحزب الديمقراطي العربي - زيدان بدران، قال بحديثه مع بُكرا:" أولاً دعني أهنئ الأخ ابراهيم حجازي لدخوله الكنيست وأتمنى له النجاح والمثابرة مكملاً ما بدأ به الأخ أسامه السعدي، ان إستقالة أسامه السعدي هي خسارة للمشتركه حيث فقدت المشتركه برلمانياً متميزاً وفعالاً جداً ، عمل على رفع مستوى الإداء لأعضاء المشتركة وتميزه في مخاطبة الخصم في لغته عمل ليس من أجل الكرسي إلا من أجل ناخبيه وشعبه وأبناء قوميته".

وحول استقالة اسامة سعدي، يقول:" إستقالة أسامه السعدي هي من منطق المسؤولية ومن أجل المحافظة على المشتركه وهذا في حد ذاته يدل على القيادة والتضحية، المشكله أخي العزيز ما زالت قائمة ولم تحل جدرياً بل إنتقلت لشخص أخر يجلس على نفس المقعد".

وزاد:" لن تفاقم المشكلة دعنا نبحث عن مسببات هذا الوضع ومن الذي أدى الى هذا الوضع ولماذا لم تأخذ جميع الإعتبارات والخيارات عند صياغة الإتفاقية بين مركبات المشتركة، كان يجب ان تخرج قيادة حزب التجمع وتعلن عن تحملها كل المسؤولية عن الوضع القائم في المشتركة بدل أن تبحث عن سُبل وطُرق لإدخال مرشحهم او مرشحتهم الرابعة الى الكنيست، فأصبحت القضية هي في الكم وليس في الكيف كم عدد المقاعد لكل حزب بدل كيف النهوض والدفاع عن قضايانا كأقلية في هذه الدوله ومع القوانين العُنصرية التي تسنها هذه الحكومه فالمسؤول المباشر هي لجنة الوفاق بمساعدة التجمع".

أضف تعليق

التعليقات