الشريط الأخباري

بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية

لارا محمود
نشر بـ 20/09/2017 12:36
بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية

يعتبر عيد رأس السنة العبرية السامرية يوم سبت ينقطع فيه السامريون عن العالم الخارجي، فلا يجوز استخدام أجهزة الاتصال والمركبات ويمنع إشعال النار والكهرباء.

داخل الكنيس الذي أنهى السامريون ترميمه قبل أيام، واصل الرجال والأطفال الصلاة لساعة ونصف حتى حلول الغروب، مرتدين العمامة البيضاء والطرابيش.

فيما خلت الشوارع على الجبل المقدس من المارة بعد انتهاء الصلاة، وتحلق السامريون حول موائد الطعام مع دخول السبت، وبينهم عائلة أم عابد التي اجتمعت مع بيت شقيقتها على مائدة جمعت قرابة 70 صحنا من الطعام.

وتفرض الشريعة الموسوية التي يؤمن السامريون بها، ويقدسون أسفار التوراة الخمسة، شروطا تتعلق بتناول الطعام وطريقة إعداده.
ومنذ الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم، توجه السامريون من الرجال والأطفال للكنيس للصلاة حتى التاسعة والنصف صباحا، يقرأون مقتطفات من التوراة فيما ترفع الكتب المقدسة الثلاثة من قبل أئمة الطائفة برئاسة الكاهن الأكبر، لاستقبال العام الجديد بسلام ومحبة، وفق السامري.

من هي الطائفة السامرية

وجبل جرزيم موقع مقدس لهذه الطائفة، ويحجون إليه ثلاث مرات سنويا، خلال أعياد "الفسح" و"الحصاد" و"العرش"، فيما يحتفلون بأعياد التوراة السبعة، وتضم إضافة إلى الثلاثة السابقة: أعياد "الفطير"، ورأس السنة العبرية، وعيد الغفران، والعيد الثامن "فرحة التوراة."
بالرغم من وجود الطائفة السامرية في قلب الشرق الأوسط منذ آلاف السنين، فإنها لم تحظ بالاهتمام الإعلامي الكافي. فمَن هم السامريون؟ ومتى ظهرت هذه الطائفة؟ وكم يبلغ عدد أعضائها؟ وما هي أركان ديانتها؟ وهل هناك فرق بينها وبين اليهودية؟ وما هي نظرة اليهود إليهم؟
يجيب الكاهن يعقوب عبد الله رئيس جمعية الأسطورة السامرية، عن بعض هذه التساؤلات قائلاً: "إن السامريين هم السلالة الحقيقية لشعب بني إسرائيل، فهم ينحدرون من مملكة إسرائيل الشمالية، ويمثلون الآن أصغر وأقدم طائفة في العالم، ويملكون أقدم نسخة خطية للتوراة، ويتكلمون العبرية القديمة، ويؤمنون بقدسية جبل جرزيم، ويعتبرون اتخاذ الملك سليمان القدس مكاناً مقدساً مسألة سياسية أكثر منها دينية".
وأضاف: "وكلمة سامري محرفة من الكلمة العبرية شامري، والتي تعني المحافظ على الديانة العبرية القديمة، ويرجع تاريخ السامريين إلى ما قبل 36 قرناً من الزمن، حين قام يوشع بن نون القائد الإسرائيلي الذي خلف موسى بن عمران بقيادة هذا الشعب لدخول الأراضي المقدسة عند أريحا، وما إن وصل إلى مدينة شكيم (نابلس)، حتى صعد إلى جبلها الجنوبي جرزيم يرافقه العازار بن هارون الكاهن الأعظم لشعب بني إسرائيل، وقاما بنصب خيمة الاجتماع على قمة هذا الجبل المقدس".
يبلغ عدد المنتسبين إلى هذه الطائفة حالياً 730 نسمة، نصفهم يسكن جبل جرزيم جنوب نابلس والقسم الآخر يسكن في مدينة حولون قرب تل أبيب ويحملون الجنسيتين الفلسطينية والإسرائيلية. ويعمل أغلبهم بالتجارة.
يصف اليهود السامريين بالكفرة والكوتيين نسبة إلى كوت (مدينة سومرية أكادية قديمة تعرف اليوم بتل ابراهيم) في العراق، وكذلك أطلق عليهم التلمود البابلي لقب "المعارضين والكفار"، بحسب عبدالله.
أما في ما يتعلق بموقفهم من النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، فقال عبدالله: "السامريون جسر سلام في الصراع العربي الإسرائيلي، فعلاقاتهم طيبة بالطرفين، كما أن على الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي أن يتخذوا من السامريين عبرة، فبعد أن كان المجتمع السامري بالملايين في الماضي، أصبح أصغر مجتمع في العالم، بسبب كثرة الحروب التي خاضها عبر آلاف السنين".
يعتبر السامريون أن الإسلام هو أقرب الديانات إلى السامرية من حيث الوحدانية والطهارة. أما القاسم المشترك بين الديانتين السامرية والمسيحية، فهو بحسب واصف "المحبة والسلام".

بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية بالصور: السامريون في نابلس يحيون رأس السنة العبرية

أضف تعليق

التعليقات