الشريط الأخباري

لجنة المتابعة تقرر احياء هبة القدس والأقصى في مدينة سخنين

موقع بكرا
نشر بـ 14/09/2017 14:38 , التعديل الأخير 14/09/2017 14:38
لجنة المتابعة تقرر احياء هبة القدس والأقصى في مدينة سخنين


*المتابعة تبحث قضية سحب المواطنة من آلاف عرب النقب تحت حجج واهية، وتؤكد أنها مؤشر خطير لما هو أكبر

*مؤتمر قضايا الارض والمسكن يعقد قبل نهاية العام الجاري

*مؤتمر مختصين وسياسيين وسلطات محلية عربية، بمبادرة المتابعة، لبحث قضايا التعليم العربي

*المتابعة تدعو لجمع الأسلحة، أداة الجريمة الأكبر في مجتمعنا، وتحذر الشرطة من استغلال الوضع القائم لاستفزازات في المجتمع العربي

*وتدعو لجنة المتابعة للمشاركة الواسعة في المظاهرتين مناهضة للعنف وممارسات الشرطة وجرائمها في مجد الكروم ويافا يوم السبت القريب.

*لجنة المتابعة تدعو لأوسع مشاركة في احياء الذكرى الـ 60 لمجزرة قرية صندلة

*المتابعة تدعو للمشاركة في التظاهرة ضد تسريب الأوقاف الارثوذكسية، التي ستقام قبل ظهر السبت القريب في الناصرة

أقرت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في اجتماع السكرتارية الدوري الذي عقد اليوم الخميس، في مكاتب اللجنة في الناصرة، احياء الذكرى الـ 17 لهبة القدس والأقصى، يوم الأحد الأول من تشرين الأول المقبل، بمسيرة شعبية في مدينة سخنين. كما بحثت المتابعة سلسلة من قضايا الساعة، منها جرائم العنف، وقضية اعتقال الشيخ رائد صلاح، وقضايا النقب وغيرها.

وقال رئيس المتابعة محمد بركة في كلمته، إننا نمر في أيام مكثفة من العمل الشعبي، منها ظروف ناشئة، ومنها مناسبات وطنية أمامنا، برزها الذكرى الـ 17 لهبة القدس والاقصى، واحياء الذكرى الـ 60 لمجزرة قرية صندلة. في حين نتابع باهتمام شديد قضية اعتقال الشيخ رائد صلاح، ولائحة الاتهام المقدمة ضده، والتي يكشف مضمونها طابعها الاستبدادي، يضاف الى هذا ظروف اعتقاله اللا انسانية، والتي يراد منها قمع الشيخ صلاح وهو ما يزال في المعتقل.

وقال بركة، إن الاتصالات بشأن عقد مؤتمر الأرض والمسكن، ما تزال جارية، والتخطيط لعقد المؤتمر حتى نهاية العام الجاري.

وفي قضايا التعليم، قال بركة، إنه بعد الجلسة الأخيرة التي عقدها طاقم قضايا التعليم، المنبثق عن مؤتمر القدرات، فإن لجنة المتابعة بصدد عقد مؤتمر خاص يضم مختصين ومدراء أقسام التعليم وبالتنسيق مع اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، لبحث مجمل قضايا التعليم.

وحذر بركة من محاولات جهاز الشرطة المستمرة، وبأوامر عليا، دحرجة مسؤولية الجريمة والعنف المتنامي في مجتمعنا العربي على رؤساء السلطات المحلية العربية والقيادات السياسية، مشددا على أن هذا أحد مسارات التهرب من المسؤولية، لإفساح المجال أمام استفحال ظاهرة الجريمة أكبر.

واستمع المجتمعون الى مداخلات حول ظاهرة العنف وممارسات الشرطة، من رئيس لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن لجنة المتابعة، المحامي طلب الصانع حول نشاطات اللجنة المقبلة. ومن رئيس مجلس عيلبون جريس مطر، الذي أشار الى مطالب تعجيزية من الشرطة للسلطات المحلية العربية، بشأن جمع الاسلحة، في محاولة لدحرجة المسؤولية.

وقدم رئيس لجنة الحريات الشيخ كمال خطيب، عرضا لنشاطات اللجنة في الايام المقبلة، ومن بينها مهرجان تضامني مع الشيخ رائد صلاح، ومهرجان لاستقبال السجين السياسي المحرر محمد خلف. ومهرجان احياء الذكرى الـ 60 لمجزرة قرية صندلة.

وقدم المحامي عمر خمايسي، من طاقم الدفاع عن الشيخ صلاح، عرضا لآخر التطورات، وشرح عن ظروف اعتقاله المهينة، وعن مسألة استمرار اعتقاله.

وقدمت النائبة عايدة توما سليمان، عرضا لقضية سحب المواطنة من آلاف أبناء النقب العرب، من كافة جوانبها، ميدانيا وبرلمانيا وحقوقيا، مشددة على أنه حتى الآن لا يوجد مسح ميداني لهذه الظاهرة، إلا أن كل المؤشرات تدل على أنها مرشحة لتتوسع اكثر وتطال الآف آخرين.

و

وجرى نقاش مستفيض حول مختلف القضايا وجرى اتخاذ القرارات التالية:

في القضايا السياسية والاعتقالات

تقرر لجنة المتابعة العليا، إحياء الذكرى الـ 17 ليوم القدس والأقصى، في الأول من تشرين الأول المقبل، على أن تكون المسيرة المركزية والمهرجان في مدينة سخنين، الى جانب الزيارة التقليدية لأضرحة الشهداء. وتخصيص ساعتين تعليميتين في المدارس عن تلك الهبة الشعبية، وانعكاساتها. وتدعم لجنة المتابعة كافة النشاطات التي ستبادر لها الأطر السياسية والشعبية بهذه المناسبة. وتكلف طاقم سكرتيري الأحزاب لوضع كافة تفاصيل احياء الذكرى.

وتؤكد لجنة المتابعة، أن جرائم السلطة التي ارتكبتها في أيام الهبة، وقضية قتل الشهداء الـ 13 ما تزال مفتوحة، وتصر على محاكمة القتلة ومرسليهم.

- تعبر لجنة المتابعة العليا عن تضامنها الكامل، مع الشيخ رائد صلاح، وهو في الاعتقال الاستبدادي، ويواجه لائحة اتهام جائرة، تؤكد طبيعة الملاحقة السياسية، وقمع النضال المشروع للاحتلال والعنصرية الإسرائيلية. وتدعو لأوسع مشاركة في المهرجان التضامني مع الشيخ رائد صلاح، الذي سيقام مساء يوم الخميس من الأسبوع المقبل، 21 الشهر الجاري في مدينة أم الفحم.

كما تجدد المتابعة على تضامنها مع المعتقلين الإداريين، وعلى من يقبعون في الاعتقالات السياسية، إما داخل السجون، أو في الاعتقالات المنزلية.

- تدعو لجنة المتابعة للمشاركة في مهرجان استقبال السجين السياسي المحرر محمد خلف ابن قرية جت المثلث، الذي سيقام يوم الثلاثاء 26 الشهر الجاري.

- تدعو لجنة المتابعة للمشاركة في مهرجان احياء الذكرى الـ 60 لمجزرة قرية صندلة، الذي سيقام في القرية يوم السبت 23 الشهر الجاري.

- تدعو لجنة المتابعة للمشاركة في التظاهرة التي دعا لها مجلس الطائفة العربية الارثوذكسية، في الناصرة، مناهضة لتسريب الأوقاف لجهات استيطانية، على يد البطريركية في القدس المحتلة، وتؤكد أن قضية الأوقاف هي قضية وطنية عامة، لكل الأديان والطوائف، وهي قضية جزء لا تتجزأ من قضية الارض.

قضايا النقب
- تقف لجنة المتابعة الى جانب الآلاف من أهالينا في النقب العربي، الذين تحرمهم السلطات من المواطنة الكاملة، بسحبها منهم تباعا، مؤكدة أن ما يجري هو نهج خطير، يمهد لما هو أخطر، والهدف منه اقتلاعي على خلفية قومية لا غير. وتدعو المتابعة جهود أعضاء الكنيست والأطر الحقوقية والشعبية، لمواجهة هذه الظاهرة، وإعادة المواطنة لكل واحد تم سحبها منه.

- تدعو لجنة المتابعة للمشاركة في المؤتمر السنوي دعما لقرية أم الحيران، الذي يقام في القرية ذاتها، يوم الأحد القريب الـ 17 من الشهر الجاري.


قضايا العنف وممارسات الشرطة

- تتابع لجنة المتابعة ظاهرة العنف، باهتمام بالغ، وهي واحدة من أكثر القضايا الملحة على رأس أولويات المتابعة. وهي تدعو الى جمع الأسلحة، واستغلال الحملة التي أعلنتها الشرطة في الآونة الأخيرة، من حيث تسليم الأسلحة من دون ملاحقة. ولكنها في ذات الوقت، فهي تحذر من أن تستغل الشرطة القضية، للقيام بسلسلة مداهمات واستفزازات، سرعان ما تتحول الى سياسية ترهيبية.

وترفض لجنة المتابعة كليا، محاولة قادة الشرطة وغيرهم دحرجة المسؤولية على رؤساء السلطات المحلية العربية، والقيادات السياسية، وتشدد على أن الشرطة لا تستطيع التهرب من مسؤولياتها، والاستمرار في غض النظر عن الظاهرة التي تحصد أرواح العشرات سنويا.

- وتدعو لجنة المتابعة الى المشاركة الواسعة في المظاهرة التي دعت لها اللجنة الشعبية في مدينة يافا، يوم السبت القريب 16 الشهر الجاري، إذ ستنطلق من ميدان الساعة الخامسة والنصف مساء، ضد عنف الشرطة وجرائمها، كان آخرها قتل الشاب مهدي سعدي ابن المدينة.

- وتدعو لجنة المتابعة الى المشاركة الواسعة في المظاهرة التي ستجري يوم السبت القريب 16 الشهر الجاري الساعة الرابعة بعد الظهر في قرية مجد الكروم، مناهضة للعنف، وفي اعقاب جريمة قتل الشابة هبة مناع.



وتتوجه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، الى المسلمين، وعموم ابناء شعبنا، بأحر التهاني بحلول السنة الهجرية، في الأسبوع المقبل، متمنية بأن تعود المناسبة، وشعبنا والانسانية جمعاء بحال أفضل.
 

أضف تعليق

التعليقات