الشريط الأخباري

روسيا تهدد بإلغاء اتفاق خفض التوتر في ريف دمشق

وكالات
نشر بـ 07/09/2017 19:59 , التعديل الأخير 07/09/2017 19:59
روسيا تهدد بإلغاء اتفاق خفض التوتر في ريف دمشق

رجحت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية، عودة المعارك الى ماكانت اليه في ريف دمشق الشرقي المحاصر، عازية السبب الى عدم خروج جبهة النصرة من الغوطة الشرقية.

وذكرت حميميم “من المرجح أن تعود دائرة العنف إلى جميع مناطق الغوطة الشرقية التي تخضع لإتفاق خفض توتر كان قد أبرم على عدة مراحل بالتنسيق مع المجموعات المعتدلة في وقتٍ سابق، المؤشرات الحالية تؤكد عدم إلتزام تلك المجموعات بتعهداتها بطرد أفراد تنظيم هيئة تحرير الشام ( النصرة سابقاً) خارج البلاد، وهو ما يضعها أمام اختبار حقيقي بمدى قدرتها على تنفيذ إلتزاماتها”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد هددت على لسان القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية، أواخر الشهر الفائت، بالتصعيد مجدداً بالغوطة الشرقية وخرق الاتفاق الموقع مؤخراً مع فيلق الرحمن، وزيادة وتيرة العنف بسبب عدم خروج جبهة النصرة من المنطقة وقالت حميميم انه “حتى الآن لم تنفذ مجموعات المعارضة المسلحة المعتدلة شرق العاصمة دمشق تعهداتها بطرد الجماعات المتطرفة، الأمر الذي من شأنه زيادة وتيرة العنف من جديد في منطقة خفض التوتر في الغوطة الشرقية.

وتوعدت حميميم بحلول دموية في ريف دمشق حيث ذكرت قناتها المركزية “حتى الآن لم يقدم مقاتلوا التنظيمات المتشددة في منطقة خفض التوتر في الغوطة الشرقية، أي مؤشرات على قبولهم بالخروج الآمن من المنطقة المحددة، وبرامج الدعم السرية المقدمة من الدول الداعمة للإرهاب، أعطت تعليماتها للتنظيم المتشدد بالتشبث بقرار البقاء في المنقطة، الأمر الذي سيجعل من تطبيق الحلول الدموية أمراً حتمياً”.

أضف تعليق

التعليقات