الشريط الأخباري

لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟!

موقع بكرا
نشر بـ 08/09/2017 08:00
لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟!

لا تزال قضية بيع الأراضي والاملاك الفلسطينية من قبل بطريرك طائفة الروم الأرثوذكس تأخذ حيزا كبيرا من الرأي العام، حيث قام العديدون مؤخرا بالتوقيع على عريضة تطالب بحماية الأملاك واسقاط البطريرك ثيوفيلوس ومحاكمته.

عدي بجالي احد المبادرين لهذا النضال والرئيس السابق للجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي قال لـ "بكرا": المصاب جلل، الموجودة به البطريركية ويؤثر علينا مباشرة في كافة المجالات كعرب مسيحيين وكعرب عامة كما يؤثر على أبناء الكنسية حيث ان البطريركية آيلة الى السقوط والافلاس، ونحن كمجتمع عربي فلسطيني هناك معالم أساسية تدل على وجودنا وحضورنا في البلاد سواء في القدس او قيساريا او في أي بلد، البطريركية تقوم بإلغاء ومحي هذه المعالم بدون أي ضمير او انتماء او حتى التفكير بمصلحة معينة للبطريركية نفسها، للاسف فالواقع خطير ومأساوي ويجب العمل بكافة الطرق لإيقاف النزيف والانهيار ومحاولة استعادة ما يمكن استعادته، ولم نرى أي إنجازات للبطريركية ويجب على الإدارة والبطريرك ان ينسحبوا بمشيئتهم او بضغوط اجتماعية وسياسية، ولا يوجد حل اخر لأنه سيكون استمرار لهذا الفساد.

ما يحصل هو فشل لمجتمعنا للجنة المتابعة والمشتركة وكافة الأحزاب بمختلف انتمائها

وتابع: الخطوات النضالية تعتمد على المجتمع العربي عامة لأنها قضية وطنية واساسية ويجب ان يكون هناك خطوات كاملة بهذا الموضوع من كل الفئات، وما يحصل هو فشل لمجتمعنا للجنة المتابعة والمشتركة وكافة الأحزاب بمختلف انتمائها، هذا التخلي عن هذه القضية من قبل القوى السياسية والمجتمع يدل على مبدأ ان كل واحد يهمه نفسه فقط وهذه الرؤيا لا تمثل شعب او طموح شعب.

وعلى الصعيد القانوني قال: اليوم نسير في اتجاه تصاعدي وليس زوبعة، نبادر لتقديم شكوى للنائب العام في فلسطين مبنية على مستندات وعلى وثائق بحاجة الى جهد وتحقيقات والتأكد من كافة المستندات لان البطريركية لا تكشف اوراقها والتأكيد على ذلك انه في الصفقة الأخيرة البطريركية طلبت من بلدية القدس من اجل إعطائها المستندات بهدف نقل الملكية وطلبت عدم كشف الصفقة بسبب أهميتها السياسية ولان العرب في البلاد يتربصون للبطريركية.

واختتم: على الصعيد الداخلي في البلاد نقوم باتصالات مع افراد المجتمع العربي ونشرح لهم الصورة كاملة ونتحدث حول أهمية القضية ونحن متجهين لخطوات ثابتة جماهيرية حيث سيكون هناك مظاهرة في التاسع من الشهر الحالي ونحن ندعو الجماهير للمشاركة، وحصلنا على ترخيص بعد مداولات طويلة مع الشرطة ونقوم بتحضير ملفاتنا بهدف التوجه القضائي، البطريركية ليست جسم خارج سياق قانوني وانما هي جسم خاضع للأنظمة القانونية في البلاد.


يذكر أن وقفة ستنظم يوم غد السبت قرب باب الخليل بالقدس الساعة 10:30 صباحًا ضد سياسة البطريرك وبيع الأملاك.

لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟! لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟! لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟! لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟! لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟! لماذا تصمت القوى السياسية والمتابعة عن بيع الأملاك الفلسطينية على يد البطريركية الأرثوذكسية؟!

أضف تعليق

التعليقات