الشريط الأخباري

الإعلان عن انتهاء أزمة التناوب بالمشتركة سيكون بعد العيد .. ولا اتفاقيات تناوب بعد اليوم!

بكر جبر زعبي، موقع بُـكرا
نشر بـ 29/08/2017 12:00
الإعلان عن انتهاء أزمة التناوب بالمشتركة سيكون بعد العيد .. ولا اتفاقيات تناوب بعد اليوم!
خلال اللقاء بالأمس على قناة مساواة

يبدو أن أزمة القائمة المشتركة في طريقها للانقشاع- على الأقل وفق تصريحات بعض مركباتها- حيث من المزمع أن يعقد اليوم الثلاثاء اجتماع لقيادات الأحزاب التي تشكل القائمة المشتركة، وفقط للأحزاب لا يشمل لجنة الوفاق، وهو اجتماع يضاف لاجتماعات أخرى عقدت بالأيام الأخيرة وكانت إيجابية.

وحول آخر التطورات، صرّح وكيل القائمة المشتركة وسكرتير الجبهة، منصور دهامشة في لقاء جمعنا بالأمس ضمن برنامج "شو بالبلد" على قناة "مساواة" الفضائية الذي يقدمه الزميل الاعلامي فادي زغايرة، حول استطلاع موقع "بـُكرا" عن أزمة التناوب وما تسببه من أضرار على القائمة المشتركة وعلى المجتمع العربي بشكل عام، صرّح أن المفاوضات والمحادثات بين الأحزاب تسير بشكل إيجابي جدًا وأن اجتماعًا سيقعد الثلاثاء (اليوم) فيه ستتقدم الأحزاب بمحادثاتها .

لنتائج استطلاع "بـُكرا" اضغط على : نتائج استطلاع موقع "بـُكرا" حول اتفاقية التناوب بالقائمة المشتركة.

الاعلان عن انتهاء أزمة التناوب في الأسبوعين القادمين

وأعلن دهامشة أن اعلان القائمة المشتركة عن حل مشكلة أزمة التناوب، بالشكل الصحيح والمناسب سيكون خلال الأسبوعين القادمين، بعد عيد الأضحى، وأكد ذلك مستندًا على معلومات من الاجتماعات الأخيرة.

واعترف وكيل القائمة المشتركة بأن الأزمة الأخيرة أثرت على القائمة كثيرًا، على شعبيتها وثقة الناس بها، ولكنه وعد بأن القائمة ستستعيد ثقة الناس وتكون عند حسن ظنهم وتوقعاتهم وتستمر بعملها لأجل الجماهير العربية خصوصًا في ظل الحملات العنصرية المتتالية التي تستهدف مجتمعنا، من اعتقال الشيخ رائد صلاح إلى الاعتقالات الادارية وهدم البيوت والاعتداء على المقدسات، إضافة للقوانين العنصرية والتصريحات المعادية للعرب من عناصر اليمين الذي يشكلون اليوم قيادة هذه الدولة.

لا اتفاقيات تناوب بعد اليوم

وأكد دهامشة أن القائمة المشتركة في الانتخابات القادمة ستكون بدون اتفاقيات تناوب، وأنه سيتم الاتفاق على أن كل مرشح في القائمة هو عبارة عن مرشح يمثل كافة الأحزاب ويخدم كل فئات مجتمعه وشعبه، منوهًا أنه يعتبر تشكيل القائمة المشتركة ونجاحها ووصولها إلى هذا المكان عبارة عن انجاز كبير واثبات حقيقي على امكانية الوحدة.

تصريحات دهامشة حول الفترة القادمة وما ستشهده من انفراج في اشكالية التناوب جاءت بالتزامن مع اصدار الحركة العربية للتغيير بيانًا قالت فيه أنها ستقعد مؤتمرًا صحفيًا يوم الجمعة القادم (بعد العيد) الموافق 8.9.2017، وفيه ستعلن عن قرارها بقضية التناوب، وعلى ما يبدو فإن هنالك علاقة بين التصريحات والبيان، وأن نهاية هذه الأزمة اقتربت حقًا.

استطلاع "بـُكرا"

يذكر أن موقع "بـُكرا" أجرى استطلاعًا حول قضية التناوب، وقد كانت معظم نتائجه سلبية بحق "المشتركة" ، إذ رأى نحو 80% الذين شاركوا بالاستطلاع أن عدم تطبيق الاتفاق سيؤثر على تجاوب الشارع مع التصويت للأحزاب العربية مستقبلًا، واعتبر 70% من المشاركين بالاستطلاع أن اتفاقية التناوب يجب أن تنفذ. وقد قمنا في موقع "بـُكرا" برصد آراء عدد من المختصين والسياسيين العرب وحتى بعض اليهود اليساريين، وجميعهم أكدوا على أن نتائج الاستطلاع تمثل نبض الشارع، وأن على القائمة المشتركة أخذ هذه النتائج على محمل الجد.


لنتائج استطلاع "بـُكرا" اضغط على : نتائج استطلاع موقع "بـُكرا" حول اتفاقية التناوب بالقائمة المشتركة.

أضف تعليق

التعليقات