الشريط الأخباري

هيئة تحذر من عواقب اقتحام أعضاء الكنيست للأقصى

وكالات
نشر بـ 28/08/2017 10:33 , التعديل الأخير 28/08/2017 10:33
هيئة تحذر من عواقب اقتحام أعضاء الكنيست للأقصى

اعتبرت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات قرار الحكومة الإسرائيلية المتطرفة بالسماح لأعضاء الكنيست باقتحام المسجد الأقصى المبارك إصرار واضح على التطرف والسياسة التهويدية ضد المسجد.

وقالت الهيئة في بيان صحفي الاثنين إن هذا النوع من الاقتحامات وبقرار رسمي من الحكومة الإسرائيلية يعطي الشرعية الرسمية من قبل حكومة الاحتلال لاقتحامات المستوطنين اليومية للمسجد من جهة أولى، وتشجيع للمتطرفين وسوائب المستوطنين لاقتحامه وتدنيس مقدساته من جهة أخرى.

وأكد الأمين العام للهيئة حنا عيسى على السياسية الإسرائيلية القائمة على التطرف وانتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة.

تحذير 

وحذر من عواقب هذه الاقتحامات، والتي يسعى من خلالها الاحتلال إلى تكريس الوجود اليهودي في الأقصى وتقسيمه زمانيًا بين المسلمين واليهود، تمهيدًا لإقامة "الهيكل" المزعوم على أنقاضه.

وأضاف أن استمرار السلطات الاسرائيلية بانتهاك حرمة الأقصى بقيادة وزرائها وأعضاء الكنيست يتطلب من المجتمع الدولي ممثلًا بالجمعية العامة ومجلس الأمن بالضغط على سلطات الاحتلال من أجل أن توقف انتهاكاتها لأماكن العبادة وإجبارها على الالتزام بأحكام القانون الدولي الإنساني، وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وقت الحرب وتحت الاحتلال".

ودعت الهيئة الإسلامية المسيحية إلى شد الرحال للأقصى بشكل مستمر للحفاظ عليه وصد أي اعتداء محتمل ضده.

أضف تعليق

التعليقات