الشريط الأخباري

كادت "أم الشيطان" تدمّر إحدى أشهر كنائس العالم ببرشلونة

موقع بُـكرا، وكالات
نشر بـ 20/08/2017 11:10 , التعديل الأخير 20/08/2017 11:10

سيارة "الفان" التي دهس سائقها المغربي مارة وجالسين في مقاهي الرصيف عصر الخميس الماضي ببرشلونة، فقتل 14 وجرح وشوّه أكثر من 100 منهم، لم يتم استئجارها للدهس، بل لملأها بمتفجرات معروفة بلقب "أم الشيطان" ويدمرون بها إحدى أهم وأشهر كنائس العالم، وماركة مسجلة لبرشلونة بالذات، وهي كنيسة Sagrada Familia المصنفة بين أهم 12 كنزاً تاريخياً وتراثياً بإسبانيا، وبين الأضخم في أوروبا، إلا أن طارئا لم يكن على بال الإرهابيين غيّر خطتهم، فاستخدموها للدهس بدل تدمير الكنيسة لقتل أكبر عدد من روادها.

الدهس في اليوم التالي بديلا عن التفجير

هذا ما اكتشفه محققون إسبان بحثوا في أنقاض منزل، استأجره عناصر "خلية برشلونة" منذ عام، وكان قبل أن يدمره انفجار طارئ، مقرها في دائرة Alcanar البلدية، والبعيدة في إقليم كاتالونيا 158 كيلومترا عن برشلونة، وهناك جمعوا 106 أنبوبات غاز ووقودا وعبوات تفجيرية، وفق ما قرأت "العربية.نت" بوسائل إعلام إسبانية، منها صحيفة El Confidencial الناقلة عن مقربين من التحقيق أن انفجارا هائلا، ربما سببه خطأ بربط العبوات، وقع ليلة الأربعاء ودمر معظم البيت "وقتل شخصا وجرح 16 آخرين" ثم اكتشفوا قتيلا آخر، أجروا فحصا سريعا لحمضه النووي.

بسرعة غيّرت الخلية خطتها في اجتماع طارئ لعناصرها، قبل اكتشاف أمرها، فكان الدهس في اليوم التالي بشارع Las Lambras السياحي والتجاري وسط برشلونة، بديلا عن تفجير سيارة مفخخة بالشارع، وعن تفخيخ ثانية تنفجر في ميناء المدينة، وثالثة تدمر كنيسة "العائلة المقدسة" في حي يحمل اسمها بالمدينة، فنجت عاصمة كاتالونيا وسكانها من 3 كوارث وجدانية الطراز الرمزي الروحي، ودموية بامتياز إرهابي تقتل أكبر عدد من المارة، وأخرى تنال من هدف اقتصادي، في عملية ثلاثية تشبه هجمات 11 سبتمبر 2001 بواشنطن ونيويورك.

رمز ديني كبير وأهم معلم سياحي ومزار

لو نجحت الخطة وتم تدمير الكاتدرائية كما حدث لبرج التجارة الدولي بنيويورك، لتلته تداعيات متنوعة الإساءة على كل صعيد، لأنها رمز ديني كبير وأهم معلم ومزار بإسبانيا، ودائما هي مكتظة بالسياح، ممن زارها منهم في العام الماضي 4 ملايين و500 ألف، وأدناه فيديو تعرضه "العربية.نت" عنها كما هي الآن، وكما ستكون عليه مستقبلا حين ينتهي البناء كما صممه معماري، هو الأشهر بين الإسبان.

الكنيسة صممهاAntoni Gaudi كأهم إنجازاته، وبدأوا في 1882 ببنائها الذي لم يكن اكتمل عند وفاته في 1926 بعمر 74 سنة. ثم اختاروها في 2007 بين أهم 12 كنزا بإسبانيا: جامع- كاتدرائية قرطبة وقصر الحمراء وكاتدرائية اشبيلية وكنيسة نويسترا سنيورا دل بيلار وكهف ألتميرا وحديقة تيد الوطنية والمسرح الروماني وكاتدرائية سانتياغو دي كومبوستيلا وشاطئ لا كونشا ومدينة الفنون والعلوم ومتحف غوغنهايم في مدينة بلباو، الموجودة عنه نسخة بأبوظبي.

سيارة "الفان" الداهسة ربما كانت لتدمير الكنيسة

كان مخطط الخلية النائمة، استئجار وخطف 3 سيارات، واحدة طراز "فان" كان أحد عناصر الخلية سيمضي بها إلى الكنيسة، مكتظة بأنابيب غاز ووقود سائل، مع مواد للتفجير يفضلها "داعش" بشكل خاص ويسمونها Acetone Peroxide المعروفة بلقب "أم الشيطان" الشديدة الاحتراق، إلا أن انفجار أنبوبات غاز بالبيت، وظنته الشرطة حادثا عاديا، عطل على الخلية نواياها الإرهابية، فاعتمد عناصرها الدهس فقط، وقاموا في اليوم التالي باثنين من النوع الخاطف.

واحد في برشلونة بسيارة "فان" ماركة رينو مستأجرة، وربما كانت المعدة أصلا لتدمير الكنيسة على من فيها أثناء قداس اليوم الأحد، وآخر ببلدة Cambrils في مقاطعة Tarragona بإقليم كاتالونيا، وفيها بسيارة "أودي آي 3" قتلوا امرأة دهسا، وأصابوا 6 آخرين بجروح، قبل أن تواجه الشرطة 5 كانوا فيها، وتصرعهم قتلى برصاصها.

دوّامة ألغاز جديدة تشغل البال

وكانوا ينوون سرقة "فان" ثالثة لتفجيرها في ميناء المدينة، فأهملوها بسبب الانفجار الذي دمر البيت، ووجد المحققون بين أنقاضه ما يشير إلى قتيل ثان فيه، بعد عثورهم على حمض نووي مختلف عن الخاص بالقتيل الأول، وهو ما أدخلهم في دوّامة من ألغاز جديدة تشغل البال، على حد ما تستنتجه "العربية.نت" من مطالعتها بوسائل الإعلام الإسبانية لما اكتشفه المحققون أثناء زيارتهم للبيت، وفيه دققوا ولا زالوا بكل صغيرة وكبيرة بين الأنقاض.

يميلون مبدئيا إلى أن القتيل الثاني إمام مغربي سابق لمسجد مدينة Ripoll الإسبانية، حيث أقام بعض عناصر الخلية، وهو عبد الباقي الساتي، المختفى عن الأنظار منذ 3 أشهر، والموصوف بالدماغ "المتسبب بتطرف الباقين" ممن قتل منهم 7 حتى الآن (مع القتيلين بانفجار البيت) واعتقال 4 آخرين. أما إذا لم يكن هو، فتكون الخلية من 13 بدل 12 عنصرا، أحدهم فار مثله ويطاردونه بكل أوروبا، اسمه يونس أبو يعقوب، عمره 22 سنة وصورته أعلاه، ويعتقدون أنه عبر الحدود واختفى في الجارة فرنسا.

المصدر: العربية

كمال القبيسي

أضف تعليق

التعليقات