الشريط الأخباري

الأمم المتحدة: وضع اليمن كارثي ويحتاج مساعدات عاجلة

وكالات
نشر بـ 19/08/2017 22:19 , التعديل الأخير 19/08/2017 22:19

دعا مجلس الأمن الدولي أطراف النزاع في اليمن إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بشكل سريع وآمن. كما دعا في بيان أعقب جلسة استثنائية بشأن الأوضاع في اليمن، إلى السماح بوصول المساعدات عبر جميع المنافذ اليمنية بما في ذلك البحرية.

وحذر ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من أن اليمن يواجه مأساة إنسانية ذات ثلاثة أبعاد، هي: المجاعة وتفشي وباء الكوليرا والظلم الناتج عن صراع وحشي سمح له العالم بالاستمرار.

وأكد أوبراين في كلمة ألقاها أمام جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة لمناقشة الوضع الإنساني والمسار السياسي باليمن، أنه من الضروري اتخاذ إجراءات عاجلة إزاء الكارثة في هذا البلد، مؤكدا أنها من صنع الإنسان وكان بالإمكان تفاديها.

من جهته قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن اليمنيين يعانون من الخطر برا وبحرا وجوا، ومن لم يقتله وباء الكوليرا قتلته "الكوليرا السياسية".

وأضاف في كلمته بجلسة مجلس الأمن نفسها أن هناك دعما دوليا لحل الأزمة اليمنية لم يتزحزح، لكن أطراف الأزمة تفوت الفرصة تلو الأخرى، داعيا إياها إلى البرهنة على جديتها لحل الأزمة واتخاذ إجراءات تخفف آثارها الإنسانية.

الحفاظ على مؤسسات الدول وتدفق المساعدات 

وحث ولد الشيخ أحمد أطراف الأزمة على المحافظة على مؤسسات الدولة الحيوية والمساعدة في مرحلة أولى، وتأمين تدفق المساعدات الإنسانية ودفع رواتب الموظفين، والعمل على استمرار عمل ميناء الحديدة لأنه شريان أساسي للاقتصاد اليمني.

ودعا ولد الشيخ أحمد إلى تسليم الميناء للجنة يمنية مكونة من شخصيات عسكرية واقتصادية تحظى بقبول واسع، وتعمل تحت إشراف الأمم المتحدة، للحد من تهريب السلاح وضمان التدفق السلس للبضائع والمساعدات إلى كافة أرجاء اليمن. كما دعا أطراف الأزمة إلى فتح الطرق من محافظة تعز وإليها، لأن معاناة أهلها تجاوزت كل الحدود.

في سياق متصل، قال مراسل الجزيرة إن قوة الخطاب في جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة حول اليمن والتحذير من كارثة في هذا البلد جاءا بهدف ممارسة ضغوط على مختلف أطراف الأزمة، بما فيها قوات التحالف العربي، ودفعها إلى تسهيل مرور المساعدات الإنسانية لليمنيين.

يذكر أن جلسة مجلس الأمن المشار إليها تزامنت مع تداول مشروع تقرير دولي يحمّل التحالف العربي مسؤولية مقتل مئات الأطفال في اليمن.

وأظهر مشروع التقرير الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وجود "مستوى عال" من الانتهاكات ضد الأطفال في بلدان عدة خلال العام 2016، وحمّل التحالف العربي بقيادة السعودية مسؤولية تجاوزات في اليمن.

أضف تعليق

التعليقات