الشريط الأخباري

بعد مشاركته في صلاة الجمعة: الشاب عبود يطالب اخوته المسلمين بإحياء العهدة العُمرية

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 19/08/2017 16:00
بعد مشاركته في صلاة الجمعة: الشاب عبود يطالب اخوته المسلمين بإحياء العهدة العُمرية

خلال الوقفة الاحتجاجية التي جرت يوم أمس في جبل الطور، والتي نظمها مجموعة من الشبان المسيحيين تنديدًا واحتجاجًا ضد البطريرك اليوناني ثيوفيلوس، المشتبه ببيع الاوقاف المسيحية، التقى مراسل "بُكرا" مع الشاب نضال عبّود وهو احد الشبان المشاركين بالوقفة، والذي عرف خلال مشاركته في احداث المسجد الأقصى الاخيرة، عند مشاركته في صلاة الجمعة وكان بجانب المؤديين الصلاة، للتنديد بالسياسات الاسرائيلية وانتهاكها لحرمة وقدسية المسجد الاقصى، قال في لقائنا معه: " جئت من القدس لاتضامن ضد البطريرك ثيوفيلوس الذي باع كل اراضينا بارخص الاسعار التجارية من اجل ان يوسّع الاستيطان الاسرائيلي".

واضاف:" الكثير من الشباب المسيحيين يطالبون البطريرك بمغادرة البلاد، وبالمقابل الحكومة اليونانية طلبت تعزيز القوات الاسرائيلية لتفريقنا ومنعونا من دخول الكنيسة لأداء الصلاة".

نطالب اخوتنا المسلمين بأن نحيي العهدة العُمرية

ووجّه عبود رسالة لابناء الطائفة الاسلامية عبر "بُكرا" قال فيها:" نحن نطالب من اخوتنا المسلمين بان نحيي العهدة والثقافة العُمرية والتي بموجبها، يمنع على اليهود السكن داخل أسوار القدس وايضا وعد مطران سوفرونيوس بان كنائس المسيحية وأملاكهم وعرضهم بحماية المسلمين، لذا اقول لكم اننا بحاجة لكم".

وانهى كلامه قائلا:" قفوا معنا لانه تم بيع كل اراضينا، من قبل المافيا اليونانية السافلة الحقيرة، بيعت الاراضي لإسرائيل لتعزيز الاستيطان.نحن بحاجتكم فقفوا معنا ولا تخذلونا ونتمنى ان تتواجدوا معنا مستقبلا".

* والعهد العُمرية، هي كتاباً كتبه الخليفة عمر بن الخطاب لأهل إيلياء (القدس) عندما فتحها المسلمون عام 638 للميلاد، أمنهم فيه على كنائسهم وممتلكاتهم. وقد اعتبرت العهدة العمرية واحدة من أهم الوثائق في تاريخ القدس وفلسطين وأقدم الوثائق في تنظيم العلاقة بين الأديان.

بعد مشاركته في صلاة الجمعة: الشاب عبود يطالب اخوته المسلمين بإحياء العهدة العُمرية

أضف تعليق

التعليقات