الشريط الأخباري

وزير الرفاه حاييم كاتس ووزيرة المساواة الاجتماعية غيلا غمليئيل يشاركان بافتتاح مركز "ريان" في الطيرة

موقع بكرا
نشر بـ 16/08/2017 12:47 , التعديل الأخير 16/08/2017 12:47

شارك وزير الرفاه حاييم كاتس ووزير المساواة الاجتماعية ومعهما رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية مازن غنايم وشخصيات من المجالين السياسي والاقتصادي اليوم بافتتاح مركز "ريان" التابع لشركة "الفنار" في الطيرة، والذي يهدف للتوجيه المهني للمجتمع العربي، وذلك عبر مشروع قدمت خلاله وزارة الرفاه ميزانية بقيمة 200 مليون شيكل لإقامة 22 مركز "ريان" .

كاتس: وزارة العمل والرفاه خصصت 25% من ميزانيات بناء الحضانات للسلطات المحلية العربية

في كلمته، قال الوزير كاتس: رفع نسبة مشاركة المجتمع العربي في دائرة العمل هدف قومي مهم ضمن خطتنا لخفض نسبة الفقر ولإزالة الفوارق، مراكز ريان تعمل بشكل جدي ومهني وتساهم في إنجاح هذه المهمة، وزارة العمل والرفاه خصصت 25% من ميزانيات بناء الحضانات للسلطات المحلية العربية بهدف تشجيع النساء لدخول سوق العمل، وأنادي رؤساء السلطات المحلية بأن يستغلوا هذه الميزانيات كاملة، ونشدد على اهمية تعليم الأجيال الشابة اللغة العبرية بشكل جيد وهذا يساعدهم لدخول سوق العمل.

جمليئيل:  دمج النساء العربيّات في سوق العمل يعود بلا شك بالفائدة العظيمة 

وزيرة المساواة الاجتماعيّة، جيلا جمليئيل، المبادرة للخطة الخماسيّة 922 للتطوير الاقتصادي للمجتمع العربي في اسرائيل: "هذا اليوم هو عيد لدولة اسرائيل وللمجتمع الاسرائيلي. دمج النساء العربيّات في سوق العمل يعود بلا شك بالفائدة العظيمة على النساء أنفسهنّ وعلى المجتمع العربي. لكن هذا أولا مصلحة عليا لدولة اسرائيل. هناك فجوة تمتد على عشرات السنوات والتي يتوجب علينا العمل على تقليصها بكل الطرق. تشجيع وتعزيز عمل النساء العربيّات هي أحد الأهداف الاستراتيجيّة التي تؤدّي إلى تقليص الفجوات في اسرائيل. هذا فحوى عمل مراكز ريان، والتي نجحنا من خلالها بدمج أكثر من 28,000 امرأة عربيّة في سوق العمل. الطريق لا تزال طويلة أمامنا، لكن مركز آخر لريان، وهذه المرّة في الطيرة، بالتأكيد يقرّبنا من هدفنا بتحقيق المساواة الاجتماعيّة للجميع".

حجيرات: المركز الجديد في الطيرة سيخدم سكان الطيرة والمنطقة ويساعدهم على ايجاد مسارات مهنيّة مرموقة

د. ياسر حجيرات، مدير عام شركة الفنار التي تدير مراكز ريان: "المركز الجديد في الطيرة سيخدم سكان الطيرة والمنطقة ويساعدهم على ايجاد مسارات مهنيّة مرموقة تساهم في تحسين مستوى المعيشة في كل المنطقة. تقدّم الفنار ومراكز ريان خدمات مميّزة للمشاركين بما في ذلك التأهيل المهني والتشغيل بوظائف نوعيّة والمرافقة على مدار ثلاث سنوات مما يتيح بناء سيرة مهنيّة وليس فقط ايجاد عمل. الأمن التشغيلي هو دعامة مركزيّة لتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع العربي ونشاطنا يساهم في تحقيق ذلك".

مركز ريان في الطيرة بدمج أكثر من 3000 مشارك في سوق العمل

ويمنح المركز خدمات لأكثر من 4,000 مشارك من الطيرة والطيبة وكفر قاسم وجلجولية وكفر برا وقلنسوة وزيمر، 70% منهم نساء. ويبلغ تعداد السكان في هذه البلدات 140 الف مواطن. ويشار إلى أنّ مراكز ريّان للتوجيه المهني والتشغيل تعمل على إحداث تغييرات اجتماعيّة شموليّة في مجال دمج المجتمع العربي عامةً في سوق العمل والنساء العربيّات على وجه الخصوص.


وقد نجح مركز ريان في الطيرة بدمج أكثر من 3000 مشارك في سوق العمل، 69% من بينهم نساء. كما أقام المركز معرض تشغيل شارك فيه 300 شخص تمّ توظيف 70 شخص منهم.
ومن الجدير بالذكر أنّ مراكز ريان التي يبلغ عددها 22 والمنتشرة في مختلف البلدات العربيّة تعمل تحت اشراف وتمويل وزارة العمل والرّفاه وبالشراكة مع سلطة التطوير الاقتصادي للأقليّات في وزارة المساواة الاجتماعيّة، بقيادة الوزيرة جيلا جمليئيل، ووزارة تطوير الريف ووزارة التعاون الاقليمي ومؤسّسة جوينت، وتقوم شركة الفنار بتفعيل المراكز.

وتقدّم مراكز ريان أكثر من 15 دورة تأهيل مهني في مجالات متنوعة لتمكين المشاركين من ايجاد عمل ملائم، مثل: صناعة الحلويات والطهي والاستشارة التنظيميّة وغيرها. كما تنظّم المراكز دورات لتعلم اللغة العبريّة للتغلب على العوائق التي تواجه المشاركين عند البحث عن عمل. وتعمل المراكز مع أكثر من 400 مشغّل بحيث تلائم ما بين الوظائف المطلوبة وتأهيل المشاركين الذين يتوجهون للمراكز.


وزارة العمل والرّفاه تواصل العمل على تحديد الاحتياجات لدى المجتمع العربي في مجال التشغيل وتوفير حلول مهنيّة لهذه الاحتياجات، وقد أطلقت الوزارة مؤخرًا برنامجًا خاصًا لدمج الأكاديميين غير العاملين في المجتمع العربي في سوق العمل بوظائف نوعيّة تتلاءم مع قدراتهم. وتعمل الوزارة على تحقيق المساواة التشغيليّة أيضًا من خلال برنامج القسائم الذي يموّل التعليم المهني بنحو 65%-90% من قسط التعليم، كما يحظى كل مشترك بعد انهاء تعليمه واندماجه بالعمل في المجال الذي تعلمه بمنحة عمل. ويغطي برنامج القسائم مجموعة واسعة من مجالات العمل كالكمبيوتر والكهرباء والالكترونيكا والمواصلات والتمريض والتصميم الجرافيكي وغيرها.

ويضاف مركز ريان في الطيرة إلى النشاطات العديدة التي تبادر اليها وزارة العمل والرّفاه لدمج المجتمع العربي في سوق العمل، كما تعمل الوزارة على افتتاح مراكز أخرى في بلدات لا تحظى بخدمات مراكز ريان، اذ سيتم قريبًا افتتاح مركز آخر في منطقة المثلث ومركز في منطقة الشمال.
 

أضف تعليق

التعليقات