الشريط الأخباري

هآرتس: الموساد بطريقه للبيت الأبيض لبحث الملف السوري

موقع بُـكرا، وكالات
نشر بـ 15/08/2017 13:00 , التعديل الأخير 15/08/2017 13:00

كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن أن وفداً أمنياً إسرائيلياً سيتوجه إلى واشنطن هذا الأسبوع لإجراء محادثات مع مسؤولين في البيت الأبيض والمؤسسة الأمنية الأميركية.

وعلمت الصحيفة أن رئيس الموساد يوسي كوهِن هو من سيرأس الوفد، وسينضم إليه رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان"، اللواء هيرتسي هاليفي، ورئيس القسم السياسي – الأمني في وزارة الأمن زوهار بالْتي.

ووفقاً للصحيفة فإن موظفاً كبيراً في البيت الأبيض قال إن أعضاء الوفد الإسرائيلي سيجتمعون بمستشار الأمن القومي الجنرال روبرت ماكماستر، ونائبته دينا بُووِل، والمبعوث إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات ومسؤولين آخرين، مشيراً إلى أن من نظّم جولة المحادثات هما كبيرا مستشاري الرئيس دونالد ترامب، جاريد كوشنير وغرينبلات.

وأضاف الموظف أن "المحادثات ستتركز على الحاجات الأمنية لإسرائيل حيال سوريا ولبنان، لكنها لن تتناول عملية السلام الإسرائيلية – الفلسطينية، مشيراً إلى أن "حضور الوفد الإسرائيلي هو أمر بالغ الدلالة على الثقة بين حكومة إسرائيل والجنرال ماكماستر".

وذكرت هآرتس أنه في مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قالوا إن سفر الوفد سيكون في إطار المحادثات الأمنية الروتينية بين إسرائيل والولايات المتحدة، لافتة إلى أن أحد المواضيع الأساسية التي يُتوقع أن يثيرها الوفد الإسرائيلي هو "اتفاق وقف النار في جنوب سوريا وتداعياته".

وتتابع الصحيفة أنه يوجد في إسرائيل عدم رضى من عدم التعبير عن مصالحها الأمنية في اتفاق وقف النار الذي تبلوره الولايات المتحدة وروسيا.

وأشار موظف إسرائيلي كبير إلى أن "الوفد سيحاول إقناع مسؤولي الإدارة الأميركية بأنه ينبغي تعديل اتفاق وقف النار في سوريا بحيث يرِد فيه بوضوح كلام واضح عن الحاجة إلى إخراج القوات الإيرانية وعناصر حزب الله والميليشيات الشيعية من سوريا"، وفق ما ذكرت هآرتس.

وكانت صحيفة هآرتس قالت في 9 آب/ أغسطس الجاري إنّ إسرائيل وأميركا وروسيا عقدوا لقاءات سرية حول مسألة اتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا، وإقامة مناطق عازلة على الحدود بين سوريا والأردن وفلسطين المحتلة.

وقام رئيس الموساد الإسرائيلي والقائم بأعمال مستشار الأمن القومي بزيارة سرية إلى واشنطن، مطلع شهر شباط/ فبراير الماضي واجتمعا خلالها مع كبار المستشارين لدى الرئيس الأميركي من أجل مواصلة تنسيق السياسة بين البلدين.
 

المصدر: الميادين

أضف تعليق

التعليقات