الشريط الأخباري

جبهة ام الفحم: ستبقى بلدنا صخرة تتكسّر عليها مخططات العنصريين

موقع بكرا
نشر بـ 03/08/2017 11:44 , التعديل الأخير 03/08/2017 11:44
جبهة ام الفحم: ستبقى بلدنا صخرة تتكسّر عليها مخططات العنصريين

اجتمعت سكرتارية جبهة ام الفحم الديمقراطية يوم الاحد من هذا الاسبوع وخصصت ابحاثها للتداول بالاحداث السياسية الأخيرة في ام الفحم وفي القدس المحتلة، وخاصة الوقفة البطولية للشعب الفلسطيني في مواجهة محاولات الاحتلال تغيير مكانة الحرم القدسي الشريف. كما وتداولت سكرتارية الجبهة بالوضع البلدي في ام الفحم والحراك السياسي فيها. وشارك في الاجتماع النائب الجبهوي د. يوسف جبارين، والقيادي الجبهوي د. عفو اغبارية، وسكرتير الحزب الشيوعي بام الفحم مريد فريد.
افتتح الاجتماع محمد نجيب محاميد، سكرتير جبهة ام الفحم الديمقراطية، الذي تطرق الى المستجدات في الساحة الفحماوية واهمية دور الجبهة الريادي في القضايا المحلية وفي منطقة وادي عارة.
وتحدث النائب جبارين حول المستجدات السياسية في القدس ونجاح الحراك الشعبي الفلسطيني، كما وتحدّث عن الاوضاع السياسية في مدينة ام الفحم في ظل موجة التحريض على اهاليها قائلًا ان مقترح نتنياهو العنصري ضد اهالي ام الفحم ينسجم مع حملته المتواصلة لسحب الشرعية من النضال السياسي للمواطنين العرب بالبلاد.
ثم تحدث القيادي د. عفو اغبارية وتطرق الى مهمات الجبهة على الساحتين المحلية والقطرية. ثم دار نقاش معمق بين كافة المشاركين حول القضايا المطروحة والمسؤوليات الجبهوية بشأنها في الفترة القريبة.
وحيّت سكرتارية الجبهة في تلخيصها الوقفة الوحدوية لاهالي ام الفحم في مواجهة التحريض العنصري ضد المدينة، وأكدت ان ام الفحم ستبقى الصخرة التي تتكسّر عليها مخططات العنصريين، وانها ستحافظ دائمًا على دورها في طليعة النضال الجماهيري للجماهير العربية بالبلاد.
كما وأدانت الجبهة عملية القتل التى تعرض لها ابن يافا مهدي السعدي على يد عناصر الشرطة، داعية الى التحقيق الجدي ومحاسبة المسؤولين، والى لجم سياسات الشرطة العنصرية التي تواصل حصد ارواح شبابنا.
وشددت الجبهة على إن الجماهير العربية الفلسطينية، قد تمسكت بالبقاء في وطنها وتمسكت بالنضال العنيد من أجل حقوقها القومية والمدنية، ومن اجل حق الشعب الفلسطيني في التحرر والاستقلال وممارسة حقه في تقرير المصير. وتمسكت على مدى عقود، بالنضال السياسي واعتماد النضال الجماهيري والشعبي كخيار استراتيجي.
كما وحيّت السكرتارية الشباب الفلسطيني على دوره في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية التاريخية، ودعت الى مواصلة النضال الشعبي والحراك الجماهيري ضد ممارسات الاحتلال في القدس والاراضي الفلسطينية المحتلة نحو انهاء الاحتلال وتحقيق حلم اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

أضف تعليق

التعليقات