الشريط الأخباري

نساء الغد في سالم- زلفة ينظمن محاضرة شيّقة عن الأعشاب الطبيّة

نشر بـ 28/07/2017 12:02 , التعديل الأخير 28/07/2017 12:02



ضمن مشروع صحة المرأة برؤية شموليّة والذي يُدار من قبل جمعية "كيان"- تنظيم نِسوي، نظمت مجموعة نساء الغد، والناشطة في قرية سالم وزلفة، هذا الأسبوع، محاضرة شيّقة عن الأعشاب وفؤادها من ناحية طبيّة.
وحضر اللقاء الذي قام بتقديمه د. عمر سعيد، المُختص في المجال، العشرات من النساء اللاتي تفاعلن مع الموضوع نظرًا لأهميته خاصةً وأنّ الطب العربي القديم اعتمد بالأساس على الأعشاب كعلاج أساسيّ لمعظم الأمراض.
وبدأت المحاضرة من قبل د. عمر سعيد بالتشديد على أهمية تبني نمط حياة صحيّ مما يساعد بتدارك عدد كبير من الأمراض مشيرًا إلى الأمراض وعلاقتها بالأكل أو قلة الحركة والرياضة.
وأوضح د. سعيد الفرق بين الأدوية والأعشاب مشيرًا إلى أنّ معظم الأدوية مركبة من أعشاب الأمر الذي يعزز أهميتها.
واسهب د. سعيد متحدثًا عن الأعشاب المحيطة بنا وعن استعمالاتها الطبيّة مثل؛ رجل الحمامة وأهميتها لتسكين الأوجاع والحصوة، نبتة السموة والتي تساعد على التخلص من الحساسيّة والحكة، نبتة شيبا والعلندا المساعدتان على العلاج من أمراض السرطان، نبتة الهندباء او العيليت اللتان تعدان من أهم منشطات القلب كما وتساعدان على العلاج من الصدفية، كما وتطرق إلى عددٍ آخر من الأعشاب مثل عكر الزيت، والجرجير والفرفحينة والقزحة، والحلبة.
وفي تعقيبٍ لها، قالت الناشطة ندى أبو بكر: التجاوب مع المحاضرة كان كبيرًا، وهذا يعود لأهمية الموضوع خاصةً وأنّ نساء مجتمعنا للأسف مُتصدرات في الإحصائيات عن الأمراض. في المحاضرة تعلّمت المشاركات عن الأمراض المتنوعة وعن العلاجات المُحتملة لها.
وأضافت: من المهم الإشارة إلى أنّ الوقاية مهمة، وكذلك اتباع نهج حياة صحيّ، وهذا ما نقوم به خلال نشاطنا، رفع الوعي النسائي لخطورة الأمراض مقابل سهولة اتباع نهج حياة قادر على حمايتهن من الوصول إلى هذه الأمراض، التي قد تكون قاتلة.
بدورها، قالت الناشطة نضال كنانة، والتي ساهمت بتنظيم اللقاء: هذا اللقاء هو جزء من نشاط كيان لترسيخ المفاهيم الصحيحة لصحة المرأة، ضمن مشروع "صحة المرأة برؤية شموليّة". المشروع كان قد انطلق قبل 5 سنوات، ونعمل من خلاله مع مجموعات نسائية في عدة بلدات عربيّة.
وأوضحت عن المشروع: نهتم خلال المشروع بإكساب المشاركات مهارات دعم وتمكين ذاتيّ وجماهيريّ، مما يحفزهن لاحقًا على انتاج وتنظيم فعاليات جماهيريّة قادرة على زيادة تداخل النساء في الحيّز العام، سواءً في القضايا النسوية أو القضايا الاجتماعية او القضايا الصحيّة، بحيث ينظر إلى كل القضايا التي ذكرت برؤية واسعة وشموليّة.
واختتمت: نحن مستمرات في عقد لقاءات مماثلة التي تساهم في رفع الوعي وايضًا تعريف النساء لحقوقهن الصحيّة. 

أضف تعليق

التعليقات