الشريط الأخباري

نواب الحركة الإسلاميّة في القائمة المشتركة يحمِّلون الحكومة والشّرطة مسؤوليّة الاعتداء على المصلّين وقمعهم في المسجد الأقصى

موقع بكرا
نشر بـ 28/07/2017 11:30 , التعديل الأخير 28/07/2017 11:30



قامت الشّرطة الإسرائيلية والأذرع الأمنيّة للحكومة الإسرائيلية الأمس بالاعتداء على المصلين والمرابطين على بوابات الأقصى خاصة باب حطّة وفي باحات المسجد الأقصى بعد دخول المصلّين، أدت هذه الاعتداءات إلى جرح العشرات واعتقال العشرات كذلك .
هذا الاعتداء الوحشي على المصلّين دون أي مبرر هدفه فقط الانتقام وصب جام غضبهم على أبناء شعبنا وجماهيرنا بسبب نجاحهم بكسر الحصار عن المسجد الأقصى وإرغام نتنياهو وشرطته الانسحاب والتراجع عن كل إجراءاتهم وأجهزتهم التي وضعوها على أبواب الأقصى، وهدفه كذلك ترويع المصلين والمرابطين .
انّ التقييدات التي أعلنتها الشّرطة الإسرائيلية على دخول المصلين لتأدية صلاة الجمعة وحالة الاستنفار التي أعلنتها تدل على نيّات مبيّته للاعتداء على أبناء شعبنا الذين يريدون القيام بفريضة وواجب ديني ضمنته لهم كل المواثيق والأعراف الدوليّة والإنسانيّة.

نُحمِّل الحكومة الإسرائيلية وبنيامين نتنياهو خاصّة ووزير الأمن الداخلي أردان والشرطة مسؤوليّة أي اعتداء وعنف ضد جموع المصلّين الّتي ستؤم المسجد الأقصى لصلاة الجمعة اليوم .
ندين كل ممارسات الشّرطة القمعيّة ضد حافلات المسافرين للصلاة في المسجد الأقصى ونطالب الحكومة إتاحة المجال لأي عربي ومسلم يريد السفر الى الأقصى للصلاة وعدم التعرض له ومنعه من ذلك، إنّ ما فعلته الشّرطة هو تعدٍ سافر على حرية العبادة وحريّة الحركة والتنقّل .
المسجد الأقصى هو حق ديني للمسلمين فقط وهو منطقة عربيّة فلسطينيّة محتلّة يجب على إسرائيل الانسحاب منها.
نواب الحركة الاسلامية في القائمة المشتركة .
مسعود غنايم عبد الحكيم حاج يحيى طلب أبو عرار 

أضف تعليق

التعليقات