الشريط الأخباري

بلدية الناصرة: "العليا رفضت الاستئناف ضد تعيين المهندس جبارين .. اكاذيبكم وافتراءاتكم تتلاشى"

موقع بكرا
نشر بـ 21/07/2017 15:23 , التعديل الأخير 21/07/2017 15:23

وصل لموقع "بـُكرا" البيان التالي من بلدية الناصرة حول قضية المهندس أحمد جبارين: اكاذيبكم وافتراءاتكم تتلاشى، والحقيقة الساطعة تظهر واضحه كالشمس ..

قرّرت محكمة العدل العليا مساء أمس الخميس رفض الالتماس الّذي قدّمه المحامي عمران خطيب بموضوع تعيين المهندس احمد جبارين كمهندس لبلديّة الناصرة بعد أن أقرّت المحكمة المركزيّة في الناصرة تثبيته لهذا المنصب.
ويأتي هذا القرار عشيّة انعقاد جلسة للمجلس البلدي الّذي سيلتئم مساء يوم الاثنين الموافق 2017/7/24 لكي يتم اقرار التعيين الّذي أوصت عليه بالأغلبيّة لجنة تعيين كبار الموظفين والتي يتمثل بها أعضاء من المجلس البلدي الامر الّذي يثبّت قانونية التعيين.
اننا نرى بالمهندس احمد جبارين مهندسًا يتمتع بكفاءة عالية ليتبوأ هذا المنصب فقد عمل على مدار ما يقارب العشرون عام في دائرة الهندسة في بلديّة الناصرة كمخططًا للمدينة وأثبت من خلال المشاريع الّتي نفذها وخططها انه جدير بالمنصب.
ويأتي قرار المحكمة المركزيّة وبعدها قرار المحكمة العليا ليؤكد ما قلناه منذ البداية أن كل هذه الالتماسات هي نتاج لحقد دفين وملاحقة شخصيّة لأناس أفلست ولم يعد عندها ما تقوله للناس وكل خطواتهم عبارة عن مناكفات وخلق أجواء من التوتر لأغراض في نفوسهم المريضة.
على هؤلاء الباحثين عن الضوضاء واختلاق الاكاذيب أن يعتذروا لأهل الناصرة وان يطلبوا المسامحة والغفران فقد حاولوا أن يعطوا بمناكفاتهم وأحقادهم عجلة التطوير والتعمير والبناء في مدينة تصبو الى التقدم واللحق بمواكب المدن المتطورة
ان كم المشاريع التطويريّة والعمرانيّة الّتي تشهدها الناصرة بقيادة رئيسها وادارتها قضت مضاجعهم وأفشلت مخططاتهم ومكائدهم لضرب المدينة ومصالحها .

ففي الوقت الّذي نسعى فيه جاهدين لتحقيق مطالب الناس وامالهم وتنفيذ المشروع تلو الاخر وكلها مشاريع حيويّة تخدم اهلنا وعدنا بها وتقوم بتنفيذها .

يسعون هم الى التخريب واختلاق الحجج الواهية لإيقاف مسيرة العمل والتطوير.
ان زعمهم بان هناك تحقيق جنائي حول هذا الموضوع لو كان صحيحًا لما كان هناك تثبيت لموقف البلديّة بشان التعيين ونحن نقول بشجاعة ووضوح
"حرجنا مفتوح" نعمل بشفافيّة وعندنا الأجوبة الواضحة بدون تأتأة ولا وجل.
وعلى تلك الحفنة التي فقدت شرعيتها ولفظها الناس ان تستخلص العبر وتعود عن
غيّها وتعلم أن مصلحة الناس كل الناس هو البوصلة التي تشير لنا الى سواء السبيل.
ان هذه الحفنة الّتي حاولت في مرحلة ما ان تحول البلديّة الى منفعة ومصلحة تستفيد منها شخصيًّا تلاشت أحلامها وصدتها مواقف رئيس البلديّة الّذي نذر نفسه لمصلحة الناس على مدار 25 سنة مضت .
لقد رفض علي سلّام الّذي جاء ليصنع الفرح ويخفف عن كاهل الناس طروحاتهم ومحاولتهم للتكسب وجني الارباح وتقسيم الغنائم.
بلديّة الناصرة ستبقى مؤسسة تخدم الناس كل الناس ونعمل ما فيه الكفاية لتبقى كذلك لقد كان قدرنا ان نخلصها من عهد التبعية والحزبية والفئوية وكان قدرنا ان نمنع اولئك الطامعين الى نهبها ليجنوا الاموال الى حساباتهم البنكيّة .
لقد أثبت علي سلّام بنهجه وتواضعه وعمله الدؤوب كم هو مستعد للعطاء وكم هو راغب في خدمة الناس وانّه جاء ليعطي لا ليأخذ وأن مصلحة المدينة وأهلها فوق مصلحته الشخصيّة .
فلا راتب ولا سيّارة ولا سائق ولا حارس جئنا لننفع الناس.

وأما الزبد فيذهب جفاء ..وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

// إلى هنا ما جاء في بيان بلدية الناصرة، وفي حال وصول أي تعقيب سينشر فورًا.



 

أضف تعليق

التعليقات