الشريط الأخباري

عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا

موقع بكرا
نشر بـ 19/07/2017 00:58
عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا
صور من الجنازة، وصورة للمرحوم

عممت عائلة خطيب في عرابة بيانا في اعقاب مقتل ابنها مراد خطيب (29 عاما ) دهسا بحادث وقع بالقرب من قرية كوكب أبو الهيجاء يوم الجمعة الأخير، دعت من خلاله الى ضبط النفس ، وأكدت على استجابتها لطلب جاهة الصلح بإعلان الهدنة لمدة 3 اشهر .

وجاء في البيان :" آل خطيب عموما وانسباؤهم واقاربهم وذووهم يتقدمون بجزيل الشكر لكل المعزين الذين حملوا معنا همنا وشاركونا حزننا وجاؤونا مُعَزّين-لا اراكم الله مكروها بعزيز. كما نتوجه بالشكر والتقدير الى لجنة الصلح المحلية والقطرية والى رئيس بلدية عرابة الاخ على عاصلة واعضاء البلدية واللجنة الشعبية، والى كل رجال الصلح ووجوه الخير اللذين ساندونا ،والذين لم يتوانوا لحظة في احقاق الحق واحلال السلم.

نحن آل خطيب قد عشنا في هذا البلد الطيب اباً عن جد. عرفنا اهل البلد اجمع اننا نخاف الله ونتّبع سُنن رسوله، نحفظ الحق لصاحبه ونصون الجار ونجير المستجير ونعين طالب العون بعون الله.
عُرفنا منذ القِدم بطيب القلب وصفاء السريرة، قلوبنا خالصة لله وللوطن وايدينا ممدودة للخير بعون الله" .
واضاف البيان :" إستجابة لطلب لجنة الصلح وحفاظا على السلم والسلام.. تم التعاقد مع لجنة الصلح على هدنة مدتها ثلاثة (٣) شهور.
واما العطوة المادية التي عُرضت علينا رفضناها. وان الهدنة هي فترة من السلم ...نُضَمِّد بها جرحنا ونحفظ ابنائنا ونُحَكِّم عقولنا.
وإننا نطلب من الجميع عدم الإصغاء للمفتنين والمغرضين، فان كثيرا هم الذين يحاولون الصيد في المياه العكرة، فانهم يجتهدون في تاليف القصص من مخيلاتهم المريضة ونقل الفتن الى كل الاطراف والتحريض والتهويج...
واننا نسأل الله ان يجعلها خاتمة الاحزان ..وان يقدم ما فيه خير" - الى هنا نص البيان 

عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا عرابة، آل خطيب: قبلنا هدنة لـ3 شهور .. نضمّد جراحنا ونحكّم عقولنا

أضف تعليق

التعليقات