الشريط الأخباري

عرابة: هدوء نسبي بعد جريمة القتل.. ومساعٍ لتهدئة النفوس بين العائلتين

رامي نصار، موقع بُـكرا
نشر بـ 15/07/2017 09:28 , التعديل الأخير 15/07/2017 09:28

على وقع الجريمة البشعة التي حصلت بعد ظهر اليوم في مدينة عرابة والتي راح ضحيتها الشاب مراد خالد خطيب اثر تعرضه لدهس متعمد هو وشخصين اخرين ، اتّشحت مدينة عرابة بالحزن، بالاضافة الى استنكار جريمة القتل التي وقعت يوم أمس الجمعة، ولتبقي بين اهل البلد سؤال ما اذا كانت هذه البلد ذاتها التي ولدت الثقافة والعلم وخرجت مئات الأطباء في كل عام ؟

رجالات الصلح واهل الخير وفي خطوات سعوا فيها عقب الحادثة يوم أمس لتهدئة النفوس وجبر الخواطر أكدوا على ان عرابة وأهلها رغم ما يحصل تبقى يد الخير والسلام ممدودة للصلح ، وعليه أكدت لجنة الصلح في عرابة ان الهدوء عاد بشكل نسبي الى المدينة خاصة بين طرفي الواقعة، من اهل الفقيد آل خطيب والجاني من عائلة عرابي ، حيث ابدا كلا الطرفين استعدادهم في لجم الأمور وضبط النفوس حتى تتضح القضية بكاملها .

ويشير مراسلنا الذي رافق اللجنة الى ان اهل الفقيد حمّلوا لجنة الصلح رسالة الى اهل الجاني بمغادرة البلدة الى ان يحين انتهاء القضية ومحاكمة الجاني، كشرط من اجل قبولهم مساعي لجنة الصلح ، ومن الطرف الاخر ابدوا اهل الجاني قبولهم للمطالب والتي تعتبر أيضا من العادات المزمع تنفيذها في مثل تلك الحوادث، وعليه اعلنوا قبولهم بترحيل عائلة الجاني الى خارج البلدة .

ويذكر ان الحادثة تدور حول اقدام شاب في العشرينات من عمره على دهس المرحوم مراد الذي كان برفقة عمه والد زوجته وشقيق زوجته الذين اصيبا أيضا خلال الحادث بجروح متفاوتة، من ثم لاذ الجاني بالفرار من المكان ولم يعرف مكانه حتى اللحظة ، ويشار ان الجاني كان على خلاف مع اقاربه سابقا لتعود وتتطور الى مأساة بوفاة شاب من عائلة أخرى . كما وقامت الشرطة باعتقال شقيق الجاني ووالده على خلفية الحادثة ذاتها لتباشر الشرطة بدورها في التحقيق.

وفي سياق متصل اجتمع أعضاء بلدية عرابة امس ، بعد دعوة عاجلة من إدارة البلدية وبحضور شخصيات من اللجنة الشعبية ولجنة الصلح المحلية حول ادراج خطوات واتخاذها من اجل السيطرة على الوضع في البلدة ، كما واجتمعوا مع ضابط الشرطة الذي بدوره أكد على ان الشرطة ستتواجد بكثافة في البلدة من اجل الحفاظ على السلامة وعدم تطور الحادثة او القيام بأي تصعيد .

ويشر مراسلنا أيضا الى ان مراسم تشييع جثمان الفقيد لم يحدد بعد ، حيث تم تحويل جثمان الفقيد الى معهد التشريح في أبو كبير ، كما ويشير مراسلنا ان الفقيد المتزوج حديث رزق بطفلته الأولى قبل 4 شهور ، له الرحمة ولعائلته الصبر والسلوان. 

أضف تعليق

التعليقات