الشريط الأخباري

بالكنيست : العنف في المجتمع العربي والشيخ يؤكد على اهمية التعاون المشترك

موقع بكرا
نشر بـ 11/07/2017 20:00
بالكنيست : العنف في المجتمع العربي والشيخ يؤكد على اهمية التعاون المشترك

في جلسة للجنة الداخلية في الكنيست شارك مفوض الشرطة العام روني الشيخ وقد تطرق لموضوع العنف في المجتمع العربي .

وفي التفاصيل، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري - نهار اليوم الثلاثاء في القدس بمقر مبنى الكنيست وخلال جلسة نقاش اجرتها اللجنة الداخلية تناولت خلالها موضوع استشراء العنف بالوسط العربي وسبل مكافحته , اشار مفوض الشرطة العام الفريق الركن روني الشيخ الى لب الموضوع واسهامات الشرطة في هذا الخصوص وبما تضمن البرامج الموضوعية الدقيقة المناهضة لشتى جوانب هذه الظاهرة ومشيرا الى انها قيد التطبيق ودخلت حيز التنفيذ وفقا للمطلوب والضروريات وانسجاما مع الميزانيات المحدده لها، ومسهبا الشيخ شارحا حول اهمية ضم افراد شرطة جدد من داخل الوسط العربي نفسه الى صفوف الشرطة , شباب وشابات الذين هم ادرى بشعاب المجتمع واحتياجاته واعرافه ومفاهيمه وبالتالي هم الاقدر على سد مطالبه ودفعه قدما وموضحا الشيخ على رؤيته الانسانيه المتساوية ما بين كافة المواطنين وعلى حد سواء ومشيرا الى اهمية عامل الثقة المتبادلة وبالذات ما بين الشرطة والوسط العربي وضرورة تعزيز اركانها قولا وفعلا وتطبيقيا ناجعا نافعا على ارض الواقع والفعل اهم من القول ومشيرا الى الوضع الصعب السائد واستشراء العنف داخل الوسط نفسه والموجه غالبا ما بين افراده نفسه ومؤكدا على ضرورة المواظبة في الحراك والعمل المشترك ومشيرا الى ان عملية الاصلاح والبناء والتنمية المتشعبة وواسعة النطاق ليست بالهينة الا انها ليست بالمستحيلة ومنوها الى مهام الشرطة الواسعة التي تشتمل علاج نتاج كافة اخفاقات السلطات ذات الصلة وقصوراتها وبما يشمل اجهزة الرفاه الاجتماعي والتربوي وحتى التوعوي المجتمعي العام والعائلي الخاص وغيرها.

وتابعت: اضف , اشار المفوض العام الشيخ بحديثه الى مساعي الشرطة المتواصلة وجهودها الرامية الى مكافحة السلاح غير القانوني وكل ما تبذله الشرطة من اجل ترسيخ وتعزيز سلوكيات ومناهج الحرص على القانون جنبا الى تعزيز عمليات الضبط والانفاذ الشرطية وتنمية الخدمات المقدمة للوسط العربي وجعلها بمتناول اليد، ومشيرا الى ان تفشي الجريمة في الوسط العربي ومكافحتها لا تقتصر على مكافحة التنظيمات الجنائية انما تتعداها الى العادات والاعراف السائده عند بعضا من الشرائح المجتمعيه ويستوجب تغييرها وبما يشمل شتى سياقات العنف بالمدارس وجرائم قتل النساء التي يرتكبها افراد من العامة ومشيرا الى نتائج استطلاعات الرأي الطلائعية الحديثة التي تشير الى ان المواطنين العرب أصبحوا وهم يدركون ويرغبون ويتفهمون ضرورة حضور الشرطة في بلداتنا العربية وان تواجدها ضرورة ملحة ومشيرا الشيخ الى ان الشرطة واعية لمطالب وتوجهات الشارع العربي ومنهيا كلمته حاثا رؤساء السلطات والقادة العرب ومؤكدا على اهمية مواصلة تعزيز العلاقات واياهم يدا بيد كالبنيان المرصوص يسند بعضه بعضا في مختلف السياقات وحتى التوصل معا الى المستقبل المنشود الواعد


 

أضف تعليق

التعليقات