الشريط الأخباري

روسيا: المسلحون بسوريا يخططون لتمثيلية كيميائية لتبرير شنّ ضربات أميركية

موقع بكرا
نشر بـ 06/07/2017 15:41 , التعديل الأخير 06/07/2017 15:41

قالت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن المسلحين في سوريا "يخططون لاستفزازات كيميائية تمثيلية لتبرير شنّ ضربات أميركية على سوريا".

وفي مؤتمر صحافي اليوم الخميس قالت زاخاروفا، إن "الاستفزازات هدفها تحضير أرضية لاتهام الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية".
وأعلنت زاخاروفا أن موسكو مرتاحة لسير مفاوضات أستانة، مضيفة "عدا عن تحسين الوضع على الأرض واستدامة وقف النار وإنشاء ظروف ضرورية لتسوية الوضع الإنساني وعودة اللاجئين والنازحين، فهي أيضاً تساعد على دفع المشاورات السورية في جنيف برعاية الأمم المتحدة".
وقالت إن موسكو تأمل أن تقوم "جميع القوى الصحية في المعارضة على ترسيخ السلام والنظام في سوريا، وتقوم بشكل بناء بالمشاركة في المفاوضات مع وفد الحكومة السورية".

وفي سياق آخر، قالت الخارجية الروسية إن داعش ينقل معامل وآليات لصنع الأسلحة الكيميائية من الرقة إلى مناطق سيطرتها في دير الزور، معتبرة أن نقله للورش من الرقة "يشير إلى تواطؤ التحالف بقيادة واشنطن مع المسلحين".

وكان رئيس الوفد الروسي إلى محادثات أستانة في كازخستان الكسندر لافرنتييف أعلن أنه لم يتم الانتهاء من اتفاق مناطق تخفيض التصعيد في سوريا، مؤكداً في ختام جولة المحادثات السورية أن مناطق خفض التوتر موجودة في الواقع ومستوى العنف فيها تقلص بشكل كبير، مؤكداً السعي لإنهائه تماماً.
أما رئيس الوفد السوري إلى أستانة بشار الجعفري فقد كشف للميادين أن "الحكومة السورية تعوّل على مسار محادثات أستانة"، مؤكداً أنه ستصدر وثيقتان في ختام الاجتماع لا علاقة لهما باتفاق مناطق تخفيف التصعيد في سوريا، وأن إصرار تركيا على إدخال قواتها إلى سوريا هي عملية ابتزاز".

بوتين يحيل إلى مجلس الدوما للتصديق على بروتوكول اتفاق نشر مجموعات جوية روسية في سوريا

من ناحية أخرى، عيّن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نائب وزير الدفاع نيكولاي بانكوف، في منصب الناطق الرسمي لرئيس الدولة في شؤون تمركز مجموعة القوات الجوية الروسية في سوريا.
وينص الأمر الذي أصدره بوتين "تقرر تعيين سكرتير الدولة ونائب وزير الدفاع الروسي بانكوف نيكولاي ألكساندروفيتش، في منصب المتحدث الرسمي للرئيس الروسي خلال مناقشة مسألة التصديق على البروتوكول الخاص بالاتفاقية التي تم عقدها بين روسيا الاتحادية والجمهورية العربية السورية، حول تمركز مجموعة القوات الجوية الروسية على أراضي الجمهورية العربية السورية".
ويذكر أن هذه الاتفاقية تم عقدها بتاريخ 26 آب/ أغسطس عام 2015، وجرى توقيعها في دمشق بتاريخ 18 كانون الثاني/يناير عام 2017.

أضف تعليق

التعليقات