الشريط الأخباري

سائق "مترونيت" عربي يشكو سوء معاملة الشركة تجاه العمال العرب والشركة تتوعد بفصله

رامي نصار، موقع بكرا
نشر بـ 05/07/2017 22:56
سائق

وتبقى آلة التميز والعنصرية تتسيّد الاحداث ، ليبقي نهج التعامل العنصري بحق العامل العربي مباح لطالما الطريق اليها لقمة العيش ، فحكايات العنصرية تطل علينا بين الحين والأخر بملامح مختلفة الا ان أساسها واحد وهو المس بكرامة العامل والانسان فقط لأنه عربي . 

في شركة الباصات العمومية "المترونيت" التي تمر من منطقة الكرايوت الى داخل حيفا وهي تابعة لشركة المواصلات العمومية "دان"، يعمل العشرات من السائقين العرب، ومنهم من بدأ عمله منذ عدة سنوات لتفاجأه الشركة بعقوبة الفصل من العمل لأبسط الأسباب لتبقي العاملين في سؤالهم "لماذا" . 

تنتهج الشركة سياسة عمل تحمل في طياتها شروط صعبة وقيود تفرض على العاملين العرب وفقط العاملين العرب لكي تدفعهم لتقديم استقالتهم ، فمن تلك الشروط هي فرض ساعات عمل إضافية خارجة عن النطاق المسموح فيه قانونيا ، عدم توفير وسائل راحة ملائمة لظروف عملهم ما يجعلهم يقضون حاجاتهم من النوم ومن الراحة بظروف لا تصلح ولا تليق بالإنسان ، وبتالي الامر وجب على السائق العربي ان يغامر ويخاطر بروحه ومن معه وبرخصة السياقة التي يوفر منها معيشة كريمة لأولاده كي يرضي ارباب الشركة . 

ضحية 

سائق الحافلة "المترونيت" الشاب تامر شحادة من قرية جديدة المكر وهو اب لأطفال ويسكن في بيت مستأجر كان قربان العنصرية كمن سبقه ومن سيلحقون به في هذه الشركة ، فبعد ان دخل الى احد المسؤولين في الشركة ليطلب منه تخفيض عدد ساعات العمل وملائمتها بالشكل الصحيح يقابله المسؤول بصراخ وبصوت مستفز ومهين ليرفض طلبه مهددا إياه بالطرد من العمل . 

الشاب تامر شحادة وفي حديث لموقع بكرا معه قال :" انا واحدا من عشرات السائقين وخاصة العرب نعاني من تعامل سيئ ومهين بحقنا في تلك الشركة التي نعمل بها ، ولا ندري ما هي حقيقة الأسباب التي تدفع المسؤولين في الشركة الى انتهاج سياسة التمييز والعنصرية بحقنا ، فمنذ بضعة اشهر بدأنا نشهد تغيرا في تعامل الشركة معنا خاصة نهن العرب ، حيث بدأت اقالة العاملين واحدا تلوى الاخر لأتفه الأسباب ، وبحجج غير مقنعة لطرد عامل ، ودائما تستعمل معنا سياسة وضعنا تحت الامر الواقع ، وبالتالي فإننا نضطر الى قبول العمل بصمت ، مخاطرين بمستقبلنا المجهول وبتلك الأرواح التي تستقل الحافلات التي نقودها يوميا .

وأضاف تامر :" قررت الخروج عن صمتي ورفض تلك السياسة والخروج الى الاعلام لكي اطرح قضية هي بالنسبة لي وللكثيرين مثلي رسالة إنسانية وتضحية ، الا اني افاجأ بدعوتي الى جلسة استماع واقالتي من مكان عملي فقط لأني رفضت الخروج عن القانون ورفضت ان اشكل خطرا حقيقيا على الشارع واتسبب بكارثة قد يكون ثمنها غاليا .

وقال تامر :" لم تستكفي الشركة بقرار الفصل وانما تهددني بتقديم شكوى ضدي ، الامر الذي جعلني متوترا وخائفا وبنفس الوقت متمسكا بما بدأت فيه ، فأنا سأذهب بهذا الملف الى ابعد الحدود ، لأني أرى كل يوم صورة الضغوطات والأوضاع المزرية الصعبة التي يعيشها السائقين في تلك الشركة ، وقبلت على ان أكون انا كبش الفداء ولكن اعلم اني بنفس الوقت سأمنع ان استطعت الكثير من الحوادث والمخاطر وإعادة ما تبقى من كرامة لزملائي في تلك الشركة .

وقال: الوضع الذي نعيشه كسائقين عرب لا يعيشه السائقين اليهود ، ولا ادري ما هي الأسباب ، ولكن مخاطر ما نعايشه خلا عملنا سيعود على الناس العامة ، فبسبب قلة الراحة قد يتسبب بحوادث طرق صعبة وهذا قد حصل ، وقد يتسبب بارتكاب مخالفات سير خطيرة وقد حصل ، وكذلك وبسبب تلك الضغوطات قد تكلف السائقين ان يدفعوا ثمنا في تدهور وضعهم الصحي وهذا أيضا قد حصل ، فماذا ينتظرون منا بعد ، الى ان ينتهي بنا الامر بكارثة حقيقية اكبر من تلك ؟؟

وفي مقابلة مع تامر وجه رسالته الى المسؤول في الشركة قائلا :" انا ان فعلت ذلك وتوجهت الاعلام ليس بدافع انتقام ولا تسلية ، وانما حرصا على سلامة العامة وحرصا على سلامتي وحفاظا على كرامتي ، فأنا لم اكن يوما اريد الإساءة ولم يكهن هذا هدفي ، وانما هو احتراما لمهنتي ولعملي ، وحفاظا على القانون ، فان وجدت فيما فعلت خطأ فحاسبني على ذلك وسنرى حينها من المخطئ .

اتهامات غير صحيحة 

وفي تعقيب له مدير عام شركة دان الشمال للمترونيت حاييم مور قال :" نحن بشركة دان نعمل وفق القانون ، وما تقدم به السيد تامر شحادة من اتهامات غالبيتها ليست صحيحة ، فهو من خلال توجهه للإعلام قد مسَّ بسمعة الشركة وهذا غير مقبول لدينا.

وقال مور :" السيد تامر شحادة توجه الينا في السابق من اجل تسوية برنامج عمله الأسبوعي والمطالبة بملائمة عمله وتخفيض عدد ساعات العمل ، ونحن اخذنا طلبه بعين الاعتبار وقمنا بتعديل برنامج مله الأسبوعي وقف ما طلبه هو ولا ادري ما غايته من التوجه للإعلام.

وقال مور :" كان شحادة قد ادّعى بان الشركة تقيل العاملين العرب لديها بدافع التمييز والعنصرية ، ولكن في الحقيقة ليس هناك عامل واحد قد انهى عمله من الشركة دون سبب يدعوا لذلك ، وما قمنا به قانونيا جدا ، وما يخص التمييز بين العامل العربي وغيره من العمال فأقول بان شركة دان الشمال معروفة بان طاقمها مركب من جميع الطوائف الدينية والعرقية وتعاملنا مع العمال هو تعامل بشكل متساوي .

وأضاف :" نحن كشركة سنتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق الشاب شحادة ، وعليه سنتعامل معه وفق ما المطلوب ، وردا على قضية التشهير بالشركة وخروج تامر للإعلام سوف ندرس إمكانية تقديم شكوة ورفع دعوة قضائية ضد السيد شحادة بدعوى التشهير والسمعة السيئة .
التفاصيل في التقرير المصور فيديو .. 

سائق مترونيت عربي يشكو سوء معاملة الشركة تجاه العمال العرب والشركة تتوعد بفصله سائق مترونيت عربي يشكو سوء معاملة الشركة تجاه العمال العرب والشركة تتوعد بفصله

أضف تعليق

التعليقات

اخوي وصديقي مش بس بالمترونيت الوضع هيك بكل الشركات. حتى بشركات النقل العربيه كذاك الامر مش عاجبك روح بقلك او هاد الموجود بتعاملو مع الشوفير زي الكندره. وعند العرب صدق اطقع جربنا. زي حكم ال سعود! فش محل اطير مي ممنوع تسمع راديو ممنوع تشرب ممنوع توكل وفوق كل هاد بدورو وراك يصورو فيك شو بتعمل טעויות. תנאים על הפנים ועבודה קשה מאוד
נהג תחבורה ציבורית - 20/09/2017 03:01