الشريط الأخباري

غضب وترقبّ في عرعرة وعارة.. بيوت في عارة وعين السهلة تحت مرمى الهدم‎

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 11/07/2017 22:57 , التعديل الأخير 11/07/2017 22:57

يخيّم شبح الهدم على بيت السيد عبد الله جزماوي في عارة وبيوت اخرى في عين السهلة وذلك بعدما رفضت محكمة حيفا المركزية، الطعن بقرار محكمة الصلح في الخضيرة والقاضي بهدم بيت السيّد جزماوي.

وتعمّ منطقة وادي عارة حالة من الغضب ازاء هذه القرارات التعسّفية بحيث تبيّن ان هناك امر هدم بحق بيوت في عين السهلة التي تم تجميد هدمها مؤقتا حتى 16.7 القادم.

ويدعو المحامي جزماوي، كافة الفاعلين على الساحة السياسية الى " التضامن والتلاحم مع اصحاب البيوت".

التماس آخر للعليا 


المحامي رامي جزماوي قال بحديثه مع موقع بُكرا:"ندرس حاليا عن كثب امكانية تقديم التماس اخر للمحكمه العليا ، وبالمقابل ندرس خطوات قانونية اخرى وبشكل فوري وسريع والتي من الممكن ان تؤول في نهايه المطاف لتجميد الهدم ولو بشكل مؤقت .
لن نتسرع في الالتماس للعليا وهي بمثابة خطوة اخيرة من حيث لا مفر".

وزاد:" انوه انه في الآونة الاخيرة هنالك موجه من أوامر الهدم الإدارية اخرها امر هدم اداري لبيت في عين السهلة ، والذي تقدمنا بصدده الْيَوْمَ بطلب تجميد أو ابطال للمحكمه في الحديره ، وقد صادقت المحكمه للتو على تجميد الامر في عين السهله حتى قرار اخر وعينت جلسه ليوم ١٦/٧".

واختتم كلامه قائلا:" اناشد جميع الاطر المحلية بالتكاتف معا من اجل صد هذه الهجمه الشرسه والعمل الدؤوب من قبل المجلس المحلي ولجنه التنظيم على الاسراع في إقرار الخارطة الهيكلية".

سياسة إسرائيلية 

عضو اللجنة للشعبية قي عرعرة - طاهر سيف، قال بحديثه مع موقع بُكرا:" ليس مستغربا طالما هناك سياسية حكومية مستمر بتصعيد وتيرة الهدم في الداخل الفلسطيني وهذه الاجراءات تاتي في السياق نفسه وقرار المحكمه جاء متعسفا ولم يكن موضوعيا ونحن لا نثق بعدالة المحاكم الاسرائيلية على اعتبار انها جزء من المنظومة السيادية لاسرائيل لكن الواضع ان هذا القرار مجحف ومتعسف بشكل حاد وهو مؤشر خطير لنهج وسلوك المحاكم بقضايا البناء في الداخل الفلسطيني تحديدا".

وتابع:" اجتمعت اللجنة الشعببة في عرعرة وعارة واقرت عدة خطوات وفعاليات رفضا للقرار ومساندة لعبدالله ومن هذه القرارات هناك اجماع شعبي بمنع اي عملية هدم قدمة وسنتصدى بكل الطرق والوسائل المتاحة ومهما كلف الامر، ايضا اقامة خيمة اعتصام وتضامن لحماية البيت بالاضافة للمتابعة القضائية والتخطيط وقسم الهندسة والسلطة المحلية في عرعرة هذا وسيصدر بيان بهذا الخصوص من اللجنة الشعبية".

وانهى كلامه قائلا:" لست من المتشائمين لكن القادم لا يبشر بخير في ظل حكومة المستوطنين وسياساتها العدائية تجاه حماهيرنا في الداخل الفلسطيني".

رئيس اللجنة الشعبية بعرعرة - قُصي زامل، قال بحديثه مع موقع بُكرا:" اكيد ستكون خطوات ضد هذا القرار الظالم، سيكون اجتماع للجنة الشعبية وسنخرج بيان بهذا الخصوص".

أضف تعليق

التعليقات