الشريط الأخباري

المحكمة الادارية تصدّق على تمديد فترة الاعتراضات على المخطط الهيكلي لنتسيرت عليت في اعقاب التماس المركز العربي للتخطيط البديل

موقع بكرا
نشر بـ 28/06/2017 13:53 , التعديل الأخير 28/06/2017 13:53

في اعقاب الالتماس الذي قدمه المركز العربي للتخطيط البديل لمحكمة الشؤون الإدارية في الناصرة ضد لجنة التخطيط اللوائية في لواء الشمال ولجنة التخطيط المحلية نتسيرت عليت، انصاعت اللجنة اللوائية لطلب المركز العربي للتخطيط البديل بتمديد فترة الاعتراضات على المخطط الهيكلي لبلدية نتسيرت عليت، لمدة 30 يومًا اضافيًا، لإتاحة المجال أمام السكان المتضررين في القرى المجاورة بالاعتراض على هذا المخطط الذي يمس بملكية الأراضي ويحد من استخدامها لمصلحة نتسيرت عليت فقط. وفي اعقاب الجلسة التي عقدت اليوم امام القاضي اشر كولا، أبدت المحكمة تقبلها لضرورة الإعلان امام الجمهور عن هذا التمديد، ما اضطر اللجنة الى الإذعان والالتزام بإرادة المحكمة والتعهد بنشر قرار التمديد بشكل بارز.

قدم الالتماس باسم المركز العربي للتخطيط البديل المحامي عوني بنا، وترافع المحاميان عوني بنا وعنان بلان امام القاضي آشر كولا صباح اليوم الأربعاء تأكيدًا على ضرورة تمديد مدة الاعتراضات، مطالبين بابراز هذا التمديد في موقع "دائرة التخطيط" في وزارة المالية، وعدم الاكتفاء بادراجه ضمن النص، كما تتبع لجان التخطيط. وشارك في الجلسة سامر سويد وشادي خليلية ممثلين عن المركز العربي للتخطيط البديل. وطالب المحامي عوني بنا ابراز قرار التمديد، بواسطة اطار او تصميم خاص، لتسهيل منالية هذه المعلومات الضرورية للمواطنين.

ويحوي المخطط الهيكلي الجديد لنتسيرت عليت على العديد من المشاكل والتجاوزات التخطيطية، لعدم وضوح العديد من التفاصيل التخطيطية اللازمة وخاصة في محيط الأراضي العربية المجاورة لنتسيرت عليت، المملوكة بملكية خاصة. ويخفي معدو المخطط العديد من المعلومات التخطيطية التي تمنع السكان والملاكين وحتى السلطات المحلية المجاورة من معرفة مصير الأراضي المحاذية لاراضيهم، وما الذي سيتم تنفيذه عليها مستقبلاً، الأمر الذي يزيد من صعوبة تقديم اعتراض مهني ضد هذا المخطط في المناطق المحاذية لهم.
وأكد المحاميان عوني بنا وعنان بلان على ضرورة بذل كل مجهود والوقوف في وجه هذا المخطط، وعلى ضرورة التعاون مع المركز العربي للتخطيط البديل للكشف عن كل المعلومات الضرورية لحماية الأراضي العربية في محيط نتسيرت عليت، وحمايتها من تأثيرات المخططات المستقبلية "المشبوهة والغامضة".
وأكد المركز العربي للتخطيط البديل انه يجب على السلطات المحلية العربية المحيطة بنتسيرت عليت التنبه والحذر من هذا المخطط، والمطالبة بكشف كل المعلومات التي تحجبها نتسيرت عليت بما يخص التخطيط المستقبلي للمناطق المحاذية لبلداتنا العربية. اذ لا يعقل ان تستمر نتسيرت عليت بالتوسع كالاخطبوط على حساب منع توسيع بلداتنا، وفرض الحصار عليها حتى على ما تبقى من أراض.

أضف تعليق

التعليقات