الشريط الأخباري

تجار من الناصرة يعربون عن استيائهم عشية عيد الفطر السعيد

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 25/06/2017 05:21 , التعديل الأخير 25/06/2017 05:21

تمتاز المحلات التجارية في الناصرة خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان الكريم بعرضها لمختلف المشهيات والاحتياجات والمواد التي يبحث الناس عن شرائها واقتناءها خلال التحضيرات والتجهيزات لاستقبال عيد الفطر السعيد، حيث تنفرد محلات المكسرات والبن بأنواع لذيذة ومختلفة ومميزة من الشوكولاتة والحلويات بالإضافة الى القهوة التي لا تخلو طاولة عربية منها خاصة خلال فترة العيد، بينما تكتظ محلات اللحوم ومتاجر الخضروات بالمحتفلين بالفطر السعيد الذين يتوافدون لشراء حاجياتهم بهدف طهو الذ الأطعمة التي يتميز بها الفطر السعيد، عدا عن حوانيت الملابس التي تمتلئ بالزبائن وخاصة الصغار لاقتناء اجمل واخر الصيحات المناسبة لاستقبال وقضاء العيد السعيد.

مراسلة "بكرا" تجولت في شوارع الناصرة، عاصمة الجماهير العربية وتحدثت مع التجار حول الحركة التجارية والاقتصادية في المدينة. حيث أعربوا عن استيائهم من الحركة التجارية والاقتصادية الصعبة على أبواب استقبال الفطر السعيد.

الحركة التجارية ضعيفة والسبب، ازمة سير، مجمعات تجارية، والضفة!

شافع صفدي صاحب محل الصفدي للعطارة والبقالة في الناصرة قال معقبا في هذا الصدد: ألحركة التجارية معتدلة جدا غير قوية، الناس تتجهز لاستقبال العيد وتعمل على اقتناء الحاجيات اللازمة، كما ان الأسواق مليئة بمنتوجات العيد.

وتابع قائلا: لاحظنا هذا العام ان هناك عائلات محتاجة كثيرة في الناصرة وكانت بحاجة الى مساعدة وبالطبع قامت جهات عديدة واشخاص عديدون بتقديم المساعدة من خلال حملات مختلفة تم خلالها توزيع مواد غذائية للعائلات المستورة.

ونوه ل "بكرا": الحركة التجارية من عام الى اخر في الناصرة هي من سيء الى أسوأ، لأسباب عديدة منها المجمعات التجارية والضفة الغربية ولكن الناصرة ومحلات الناصرة تبقى لها بصمة تجارية مميزة ونحن موجودون هنا على استعداد لتلبية حاجيات الجميع، وكل عام والجميع بألف خير.

بدوره يوسف محمد خليلية أبو حمزة قال ل "بكرا": للأسف الأجواء هذا العام تعيسة جدا، والحركة التجارية ضعيفة جدا، الظروف المادية صعبة جدا لدى الناس كما ان المعظم يتوجهون لشراء حاجياتهم من منطقة الضفة والمجمعات بسبب الأسعار المرتفعة في بلادنا وأيضا عدم وجود أماكن ومواقف في الناصرة لركن السيارات عدا عن أزمة السير الخانقة في المدينة.

وتابع: سوق الناصرة سابقا بشكل خاص كان يكتظ بالزوار والمحتفلين وكانت الحركة التجارية اكثر من ممتازة بينما في السنوات الأخيرة لم يعد هناك سوق، والحركة ضعيفة جدا.

أبو حافظ عبود من الناصرة قال بدوره ل "بكرا": الأوضاع الاقتصادية صعبة جدا، بسبب المجمعات الكبيرة وحركة السير وتوجه المعظم الى مناطق الضفة مثل جنين لشراء حاجياتهم ومواد العيد، انا أتمنى ان يحل السلام على الجميع وان يكمل العيد بحلول السلام العام القادم بأذن الله.

أضف تعليق

التعليقات

الرزق من عند اللة بس قولوا الحمد للة.
يوسف - 20/09/2017 02:56