الشريط الأخباري

أمسية رمضانية صوفية في القدس

زكريا خليل – موقع بكرا
نشر بـ 22/06/2017 15:51
أمسية رمضانية صوفية في القدس

بمناسبة شهر رمضان الكريم، قام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني والاتحاد الأوروبي، بالشراكة مع الغرفة التجارية العربية في القدس الشرقية ودائرة الأوقاف الإسلامية، باستضافة أمسية رمضانية صوفية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس.

تم تنظيم الحفل كجزء من مشروع التجديد الحضري والانتاجية في القدس الشرقية، الممول بشراكة من الاتحاد الأوروبي والبنك الإسلامي للتنمية، والمنفذ من خلال برنامج الامم المتحدة الانمائي/ برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني. وتضمنت الامسية العديد من الفقرات حيث استمتع الحضور بسماع عرض موسيقي جديد مستلهم من شعراء الصوفية من انتاج مؤسسة صابرين للإنتاج الفني مع فرقة الاناشيد الدينية، تبعه أداء للرقص الصوفي(الدراويش)، والاستماع للحكواتي الذي روى القصص والحكايات الرمضانية المختلفة، بالإضافة الى المعاني التاريخية لشارعي صلاح الدين والسلطان سليمان في القدس الشرقية. ولإضفاء طابع وروح رمضانية، تم تقديم مشروبات وحلويات رمضانية للضيوف على "عربيات" مقدسية تقليدية.

وأكد الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي روبيرتو فالنت إن روحانية شهر رمضان تكون بمشاركته مع أصدقاء البرنامج وشركائه في التنمية والمجتمع، وأضاف "إنّ تجمّعنا هنا اليوم هو بمثابة تذكير للقيم المشتركة الي تربطنا سويا من أجل دعم الشعب الفلسطيني، خاصة في مدينة القدس". كما واكد على مدى أهمية دعم صمود سكان القدس في ضوء التحديات التي يواجهونها بشكل يومي وإحياء المشهد الثقافي في القدس والحفاظ على هويته.

"إن القدس لديها سحرها الروحي على مدار السنة خاصة خلال شهر رمضان المبارك. وقد تمكن بعض الفلسطينيين من الضفة الغربية من زيارة المدينة والصلاة في المسجد الأقصى للمرة الأولى في حياتهم. الشوارع والأزقة على قيد الحياة حتى ساعات متأخرة من الليل" قال نائب رئيس الاتحاد الأوروبي للتعاون توماس نيكلاسون "إن هذه الليلة الصوفية تتلاءم مع هذا الجو المذهل وتضيف إلى جمالها"، ونحن ندرك الحقيقة الصعبة هنا وللفلسطينيين الذين يعيشون في القدس الحق في العيش في سلام وكرامة، ولهم الحق في التمتع الكامل بحقوقهم السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية. وفي هذا السياق، سيواصل الاتحاد الأوروبي بدعم مؤسسات القدس الشرقية، بما في ذلك المنظمات الثقافية، من أجل تعزيز وحماية الهوية الفلسطينية والتراث في القدس ".
 

أمسية رمضانية صوفية في القدس أمسية رمضانية صوفية في القدس

أضف تعليق

التعليقات