الشريط الأخباري

داعش يفجّر جامع النوري التاريخي والمنارة الحدباء في الموصل القديمة

موقع بكرا
نشر بـ 22/06/2017 08:23 , التعديل الأخير 22/06/2017 08:23

قال قائد عمليات "قادمون يانينوى" في العراق إن مسلحي داعش فجروا جامع النوري في الموصل القديمة والمأذنة الحدباء التاريخية، وذلك بعد وصول القوات العراقية إلى مسافة قريبة من الجامع.

وأوضح قائد العمليات أنه "وأثناء تقدم عناصر جهاز مكافحة الاٍرهاب وتحقيقهم الانتصار الساحق على فلول عصابات داعش الإرهابية وهم يتقدمون باتجاه أهدافهم في عمق المدينة القديمة وعند وصولهم لمسافة 50 متراً عن جامع النوري أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى وهي تفجير جامع النوري ومأذنة الحدباء التاريخية".

ونقلت وكالة "أ ف ب" عن وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم داعش إن غارة أميركية هي من دمرت المسجد والمنارة في الموصل القديمة، فيما نفى البنتاغون الأميركي قيام المقاتلات الأميركية بتفجير المسجد، وقال إن عناصر داعش هم من فجروه.

وكان مراسل الميادين أفاد بأن القوات العراقية باتت على بعد 200 متر فقط من المنارة الحدباء في الموصل القديمة، مشيراً إلى احتدام الاشتباكات بين القوات العراقية ومسلّحي داعش في المحور الغربي للمدينة.

الشيخ الملا للميادين: تفجير جامع النوري هو استهداف لمقدس ديني وللمذهب السني
وفي تعليقه على تفجير داعش للجامع النوري ومأذنته الحدباء قال رئيس جماعة علماء أهل العراق الشيخ خالد الملا إن تفجير المنارة الحدباء وجامع النوري كشف وجه داعش القبيح.
وأكد الشيخ الملا في حديث مع الميادين أن "تفجير جامع النوري هو استهداف لمقدس ديني وللمذهب السني"، معتبراً أنه بما قام به داعش اليوم ثبت أن هذه العصابة تخدم الكيان الصهيوني.
ودعا الشيخ الملا عبر الميادين جميع أبناء العراق إلى الوحدة في هذه الظروف الصعبة.
وكشف الشيخ الملا أن هناك نواباً ومؤسسات دينية في الكويت وغيرها كانت تجامل العصابات الإرهابية وأنه يجب وقف هذه المؤسسات لمحاربة الإرهاب.

الشيخ الفهداوي: داعش يفجر كل ما هو حضاري وإنساني

من جهته قال الناطق باسم مجلس علماء الرباط المحمدي في العراق الشيخ كامل الفهداوي إن داعش يفجر كل ما هو حضاري وإنساني.
وفي مقابلة مع الميادين قال الشيخ الفهداوي إن المكان الذي أعلن داعش منه الخلافة دمره بنفسه، في إشارة إلى جامع النوري الذي أعلن منه زعيم داعش أبو بكر البغدادي ما يسمى بالخلافة من على منبره.
وأكد الشيخ الفهداوي أنه سيتم خلال أيام إعلان الانتصار الكبير في الموصل، مشدداً على أن "هذا الانتصار تم بمشاركة كل أطياف ومذاهب العراق في المعركة ضد داعش".

وذكر الإعلام الحربي أنّ طيران الجيش وجّه ضربتين جويتين أسفرتا عن تدمير سيارة تابعة لتنظيم داعش وقتل ثلاثة من عناصره كانوا بداخلها في أطراف الموصل القديمة، مضيفاً أيضاً أنه تمّ تدمير مخزن للعتاد وقتل 10 عناصر آخرين قرب جامع النوري.

وقال الفريق رائد جودت قائد الشرطة الاتحادية إن وحدات من اللواء 20 شرطة الاتحادية تندفع باب جديد وتقتحم المدينة القديمة من الجهة الجنوبية لإحكام الطوق ومحاصرة الجماعات الإرهابية والتقدم بمحورين للوصول إلى المجمعات التجارية في السرجخانة.

وأضاف جودت أن داعش يستهدف محاور الاشتباك وقطعات القوات العراقية بالمورتر في باب جديد غرب الموصل القديمة.

وتمكن الجيش العراقي من تحرير الجزء الجنوبي من حي الشفاء في الساحل الأيمن للموصل، وتحرير قلعة "باشطابيا" الأثرية وسجن الأحداث ومرقد يحيى أبو القاسم ودائرة صحة نينوى وكنيسة ماريا في الحي.

تشكيل مديرية طيران الحشد الشعبي


وفي تطور لافت، أعلن الحشد الشعبي تشكيل مديرية طيران تابعة له، وقال مصدر مسؤول في الحشد إنّ "الحشد الشعبي شكّل مديرية طيران الحشد للعمل بجميع الأمور التي لها علاقة بالأمور الجوية والتي تخصّ الحشد الشعبي".

وأضاف المصدر أن "الحشد أجرى اتصالات مع قيادة طيران الجيش والقوة الجوية وأبدوا رغبتهم بالوصول لأفضل النتائج لهذه المديرية الفتية"، مشيراً إلى أنّ "هناك خطة كبيرة بهذا الشأن".

وأوضح المصدر المسؤول في الحشد الشعبي أن"هناك حاجة برزت لوجود طيران تابع للحشد الشعبي لنقل جرحى الحشد الشعبي إلى المستشفيات لمعالجتهم على وجه السرعة، والاستفادة منه في أغراض أخرى".

أضف تعليق

التعليقات