الشريط الأخباري

جمعية انماء في زيارة الى مدينة القدس

موقع بُـكرا
نشر بـ 13/06/2017 15:42 , التعديل الأخير 13/06/2017 15:42

ضمن مشروع التبادل الثقافي الشبابي وضمن البرامج والنشاطات المتعددة التي تقوم بها جمعية انماء للديمقراطية وتطوير القدرات، فقد قامت مجموعات انماء الشبابية في زيارة الى مدينة القدس بضيافة جمعية برج اللقلق، وضمن مشروع "رمضان في شوارع البلدة القديمة، والذي يهدف الى تعريف جمهور الشباب بأهمية الموروث الثقافي والحضاري لمدينة القدس والاطلاع على معالمها التاريخية والدينية، وتنشيط الحركة التجارية فيها، وإنعاشها اقتصادياً خلال الشهر رمضان المبارك، حيث اشرف على الجولة الاستاذ خليل صبري الذي قدم شرحا تفصيليا عن الحقبات التاريخية المختلفة التي مرت على مدينة القدس، وابتدات الجولة من باب الخليل من الاسوار الجنوبية للمدينة مرورا بالحي الارمني وحارة النصارة وحارة اليهود، وانتهت في الحي الاسلامي، واشتملت الجولة على زيارة قلعة الملك داود وكنيسة القيامة والمسجد الاقصى وامكان تاريخية ودينية متعددة، وفي نهاية الجولة كان هناك فطور جماعي في ضيافة جمعية الجالية الافريقية، والتي رحبت في جمعية انماء ومجموعاتها الشبابية التطوعية.

وتحدث احمد جابر مدير جمعية برج اللقلق عن مشروع "رمضان في شوراع البلدة القديمة" والذي يعتبر احد المشاريع الهامة التي تقوم به جمعية برج اللقلق بالتعاون مع مجموعات متعددة من المؤسسات والفعاليات المختلفة في مدينة القدس، والتي تهدف الى تنشيط واحياء البلدة القديمة وتكثيف الزيارات والتواصل ما بين اهلنا في الداخل الفلسطيني واهلنا في مدينة القدس، لما فيه فائدة هامة على تطوير العلاقة المشتركة و الزيارات المتبادلة، واهمية الاطلاع على الظروف الصعبة التي تعيشها المدينة.

وقال جابر ان فكرة المشروع نتاج احدى عشر مؤسسة مقدسية مشاركة في هذا البرنامج الضخم والذي يتضمن مسارين احدهما ثقافي والاخراقتصادي، اضافة الى جولات وإفطارات في القرى المهجرة خلال شهر رمضان المبارك، كما ان الهدف من فعالية شهر رمضان في البلدة القديمة هو تعريف الزوار القادمين على احياء وشوارع البلدة القديمة، للتأكيد على عروبة وهوية المدينة من خلال الفعاليات والأمسيات التي ستنظم في مؤسسات واسواق البلدة القديمة.

واشار عماد بدرة رئيس جمعية انماء الى ان جمعية انماء تعطي اهمية كبرى لنسج وتطوير العلاقات وتبادل الزيارت والبرامج الثقافية والشبابية المشتركة ما بين مجموعاتها الشبابية وبين المؤسسات المحلية والدولية ، وتكمن اهمية هذه الزيارات واللقاءات التبادلية ما بين الشباب المقدسي والشباب في الداخل الفلسطيني، لتبادل المعلومات والتجارب واعداد وتطوير برامج ثقافية واجتماعية مشتركة ، واحياء الموروث الحضاري والثقافي للاجيال الشابة، ولاطلاعها على تاريخ وثقافة المدن الفلسطينية المختلفة وفي مقدمتها مدينة القدس لما فيها اهمية تاريخية وثقافية عريقة .
واكد بدرة على اهمية هذه الجولات التي يتعرّف المشاركون من خلال هذه الزيارة على أسماء احياء وحارات وشوارع الأصليّة والتاريخية في البلدة القديمة، وعلى أسواقها المختلفة والّتي في اغلب الاحيان لا يتم الوصول اليها، بالإضافة إلى تعريفهم بمطلّات مدينة القدس ،ومسارات واسماء القرى المهجّرة وتاريخها.


كما وان اهمية مثل هذه البرامج في مدينة القدس لإعادة احيائها في ظل التهويد المستمر والحصار المفروض واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الوجود العربي في المدينة، ودعا المشاركون أبناء شعبنا للمشاركة في إنعاش أسواق البلدة القديمة لإحياء القدس ليس بشهر رمضان وحسب بل على مدار ايام السنة.



 

أضف تعليق

التعليقات