الشريط الأخباري

حركة كفاح ماضية في طريقها ونحن مع أحرار شعبنا اقوى من الجلاد والسجان

موقع بكرا
نشر بـ 08/06/2017 10:30 , التعديل الأخير 08/06/2017 10:30


اقدمت سلطات مخابرات الاحتلال في اليومين الماضيين على اعتقال اثنين من كوادر حركة كفاح وهما كلا من سامي ناشف وفادي برانسي بطرق توحي انها مقتبسة من افلام المغامرات والإثارة مستعرضة خلال عملية الاعتقال نفسها كقوى خارقة ببهلوانية لا تليق حتى بالمنظمات الصبيانية.

وقد استصدرت المحكمة بناء على طلب المخابرات الاسرائيلية امر تمديد اعتقال للرفيقين حتى الاثنين القادم الموافق 12.6.2017 وأمر بمنع اللقاء مع محاميهم ومنع نشر تفاصيل التهم وأجريت لهم جلسة سرية مغلقة , ولوحت

المحكمة وأجهزة المخابرات بأن حملة الاعتقالات في بدايتها وإنها بصدد اعتقال نشطاء اخرين خلال الايام القادمة.

وقد سبق حملة الاعتقالات الحالية خلال الاشهر القليلة الماضية حملة تحقيقات مكثفه مع العشرات من كوادر وأعضاء ومناصري حركة كفاح لم نعلن عنها في حينه هدفت الى تخويف وترهيب الاعضاء والكوادر وتهديدهم حول استمرارية نشاطهم الوطني والاجتماعي وحتى ان بعض الاستدعاءات وجهت لأهالي الاعضاء والنشطاء وتم تهديهم باعتقال ابنائهم في حال استمرار نشاطهم في اطار الحركة او أي نشاط وطني.

وتعاظمت الحملة بعيد نشاط الحركة البارز والمميز خلال فترة اضراب الاسرى الى جانب القوى الوطنية في خيمة عارة وكان واضح من التهديدات المستمرة لنا ان هذا الاجراء مسألة وقت مع انه لا يدل ألا على افلاس هذه الاجهزة وفشلها في حصار نشاط الكوادر الوطنية وترويعهم وممارسة حقهم وواجبهم في خدمة شعبهم.

ورغم ان الحركة ليس لديها ما تخفيه او ما يخيفها ألا اننا كنا نتوقع هذا السيناريو وغيره من الاحتمالات فلم يفاجئنا تصرفهم الاهوج.

ونؤكد لأحرار شعبنا ان كل هذه المسرحيات ستتمخض عن زوبعة في فنجان وسيثبت بعد ايام بطلان كل ادعاءاتهم ولكنه اسلوب ليس بجديد على ابناء شعبنا

كما ذكرنا يهدف الى خلق هالة من الخوف حول النشاط الوطني عموما ونشاط كفاح خاصة.

كما نؤكد ان هذه الاعتقالات وما قد يليها من اجراءات قد تتخذ بحقنا لن تزحزحنا قيد انملة عن مواقفنا وواجبنا اتجاه قضايا شعبنا ولن تزيدنا ألا اصرارا على ما نؤمن به وما عاهدنا انفسنا وضمائرنا وشعبنا عليه .

ونحيى في هذا الفرصة كل الشرفاء والأحرار من ابناء شعبنا وقواه الوطنية الذين تواصلوا معنا وأعربوا عن تضامنهم معنا ودعمهم ألا محدود.

وسيعلم المحتل وأعوانه أننا قوم لذووا بأس شديد

أضف تعليق

التعليقات