الشريط الأخباري

أمين عام المجلس النرويجي للاجئين يدعو لانهاء 50 عاما من الاحتلال

زكريا خليل، موقع بكرا
نشر بـ 07/06/2017 14:44
أمين عام المجلس النرويجي للاجئين يدعو لانهاء 50 عاما من الاحتلال

حذر المجلس النرويجي للاجئين من عدم إمكانية إيجاد عملية سلام هادفة ما لم تتم معالجة الممارسات الظالمة المستمرة بحق المدنيين الفلسطينيين.

وقال أمين عام المجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند في مؤتمر صحفي بالقدس أدى خمسون عاماً من احتلال الفلسطينيين و10 سنوات من الحصار المفروض على غزة إلى تفكك متزايد لا رجوع عنه في الأراضي الفلسطينية وبين شعبها. فأصبحت إقامة الدولة الفلسطينية وتحقيق استقرار إقليمي أوسع أمراً بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.

واشار الى "ان الجرح المتقلب الذي يبلغ من العمر 50 عاماً هو انعكاس لاستسلام القيادات الإسرائيلية والفلسطينية والدولية أمام البحث عن السلام والمصالحة. فقد عاش جيلان بالفعل تحت الاحتلال وفي خيبة أمل ويأس متزايدين. ويتم حرمان كل من الأطفال الفلسطينيين والإسرائيليين من مستقبل يعمه السلام والأمن. ونرى من خلال عملنا عاماً بعد عام أن الأسر الفلسطينية تفقد أراضيها ومنازلها وسبل عيشها وآفاق مستقبلها الكريم. فآلاف الأطفال الذين نساعدهم في المدارس قد فقدوا طفولتهم أثناء تعرضهم للعنف والضيق الشديد".

واشار الى انه في الوقت الحالي، هناك 350 ألف شخص متواجدون في 67 تجمعاً في الضفة الغربية معرضون بشدة لخطر النقل القسري. وقد أعطت الحكومة الإسرائيلية 11 ألف أمر هدم كان لهم أثر على 13 ألف مبنى.

تدمير أكثر من ألف منزل فلسطيني في الضفة الغربية

وبين ايغلاند الذي اختتم امس زيارة لفلسطين دامت يومين ان العام الماضي شهد تدمير أكثر من ألف منزل فلسطيني في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية. ويجدر بالذكر أنه تم بناء ثلث هذه المنازل التي هدمت بتمويل من الجهات المانحة. فأصبح 8,754 من الرجال والنساء والأطفال بلا مأوى أو متأثرين مباشرة جراء عمليات الهدم. وحتى الآن في هذا العام، تم هدم 256 مبنى فلسطينياً آخر، مما أثر على 5,039 شخصاً.

واكد انه زار غزة ولا يزال مليونا فلسطينياً تحت حصار مشلول يفصلهم عن بقية الأراضي الفلسطينية والعالم. وتبلغ نسبة البطالة الآن 42 في المئة، فيما يعتمد 80 في المئة من المدنيين في غزة على المعونة الإنسانية. ولا يزال يتعين إعادة بناء أكثر من 5,500 منزل دمر في حرب اسرائيل الاخيرة على غزة قبل ثلاث سنوات. كما لا توجد إشارات واضحة إلى البدء بعملية إعادة الإعمار بالنسبة لمعظمهم في ضوء غياب التمويل المرصود.

الشباب الفلسطيني يشعرون بأن أحلامهم قد تدمرت مع منازلهم

وقال إيغلاند: "أخبرني الشباب الفلسطيني بأنهم يشعرون بأن أحلامهم قد تدمرت مع منازلهم، حيث تم تدميرها عام 2014. فاليوم هم من ضمن العديد من الذين لا يملكون وظيفة ولديهم آمال متضائلة في مستقبل أفضل. كما أدى استمرار التنافس المستمر بين السلطات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى تفاقم الأزمة. ويجب على القيادة الفلسطينية أن تضع انقساماتها السياسية جانباً وأن تضع مصالح سكانها المدنيين أولاً".

واوضح انه بعد مرور ثلاث سنوات، لا يزال 33،الف شخص مشردين بسبب هذه الحرب. إن مجتمع غزة على وشك الانهيار، حيث أن النقص الحاد في الكهرباء لم يؤدي إلا إلى انقطاعه.

وقال إيغلاند: " نشهد الآن محاولات جادة لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، مما يعزز نقل الأشخاص قسراً ويقوض الفرص الأخيرة لإيجاد حل جاد للدولتين. وسنستمر في تحدي مثل هذه الانتهاكات للقانون الدولي. ومن المهم أن تحمّل أوروبا والولايات المتحدة والجهات الفاعلة الدولية الأخرى إسرائيل المسؤولية عن انتهاكاتها المستمرة. لقد تعبنا من توثيق الانتهاكات والبناء وإعادة البناء بواسطة التمويل الأجنبي والذي يتم تدميره من قبل مسلحين بعد ذلك. فمن الضروري إنهاء 50 عاماً من الاحتلال بسرعة، كخطوة ضرورية نحو حل سلمي بين جارين يتبادلان الاحترام".
 

أضف تعليق

التعليقات