الشريط الأخباري

كفر قاسم: المتابعة تقر الاضراب العام غدا الاربعاء والسبت مظاهرة قطرية

موقع بُـكرا
نشر بـ 06/06/2017 12:20 , التعديل الأخير 06/06/2017 12:20

أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية الاضراب العام لجماهيرنا العربية، يوم غد الأربعاء السادس من حزيران، ويشمل جهاز التعليم باستثناء ما يتعلق بامتحانات البچروت، ردا على الجريمة التي ارتكبتها الشرطة في كفر قاسم، الليلة الماضية، بقتل الشاب محمد محمود طه بدم بارد. كما دعت المتابعة للمشاركة الجماهيرية الواسعة في جنازة الشهيد مساء اليوم، والمشاركة في المظاهرة القطرية يوم السبت القريب.

وكانت قيادة وأعضاء لجنة المتابعة العليا، وبضمنهم أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة وعدد كبير من رؤساء السلطات المحلية، قد سارعت الى مدينة كفر قاسم، منذ شيوع نبأ عدوان الشرطة وغضب الأهالي عند منتصف الليل، ورافقوا التطورات، على مدى الساعات، فيما أجرى النواب ورئيس البلدية اتصالات مع قيادة الشرطة، لسحب عناصرها، ووقف عدوانها على المدينة ولإطلاق سراح المعتقلين وتحرير جثمان الشهيد ، الامر الذي تمّ بعد اتصالات مكثفة.

وعند فجر اليوم الثلاثاء، عقدت لجنة المتابعة اجتماعا طارئا، في كفر قاسم، بحضور واسع من ممثلي مركبّات المتابعة. ورئيس بلدية كفر قاسم ورؤساء سلطات محلية من المدن والقرى العربية المجاورة، بالإضافة الى عدد كبير من أبناء مدينة كفر قاسم والمنطقة.

المتابعة تحمل الحكومة والشرطة المسؤولية عن الجريمة وتطالب بإقالة قائد الشرطة وقائدة مركز كفر قاسم

وقد حذر رئيس المتابعة محمد بركة من تمادي جهاز الشرطة، في عدوانيته تجاه جماهيرنا العربية، وبسرعة الضغط على الزناد، مشددا على أن هذا تطبيق لسياسات تم تحديدها في رأس هرم الحكم. وقال، إن الشهيد محمد طه، قتل في معركتنا على حقنا في الحياة، ونحن نحمل الحكومة ورئيسها ووزير الشرطة غلعاد أردان وقائد الشرطة العام المسؤولية عن هذه الجريمة.

ودعا بركة الى التلاحم العضوي بين القرار السياسي والهيئات القيادية وأبناء شعبنا، لأن هذا هو مفتاح النجاح في معركتنا وفي الاضراب ومختلف النشاطات التي نقرها، مشددا على أنه ليس للجنة المتابعة أجهزة، بل هذا يعود لنشاط مركبات لجنة المتابعة، والتلاحم بين الناس وقيادتها.

وحذر بركة مجددا، من التحريض على الهيئات الشعبية والأطر الوطنية لجماهيرنا، وبضمنها لجنة المتابعة، وقال، إننا بتنا اليوم أمام "رياضة التجريح"، وهي تتراوح ما بين عدم المعرفة، والجهل، وأيضا مساعدة العدو.

وادانت المتابعة عدوانية الشرطة ضد أهالي كفر قاسم، وجماهيرنا العربية عامة، الامر الذي يؤكد مرة أخرى تغلغل وتجذر تعامل افراد وقيادات شرطة إسرائيل مع المواطنين العرب كأعداء، خاصة استسهال الشرطة في استخدام الرصاص الحي وقتل المواطنين العرب.

وقد اقرت اللجنة عدداً من الخطوات النضالية والاحتجاجية ردا على استشهاد الشاب محمد محمود طه، منها:

- تعلن لجنة المتابعة الاضراب العام الشامل، ويشمل جهاز التعليم (باستثناء ما يلزم ليتقدم طلابنا لامتحانات البچروت)، يوم غد الأربعاء السادس من حزيران، والتظاهر عند مفارق البلدات العربية، في الساعة الخامسة من مساء يوم الاضراب.

- تكون لجنة المتابعة في حال انعقاد دائم وطارئ لمتابعة احداث كفر قاسم ولوضع برنامج كفاحي وبرنامج عمل لأمد طويل.

- تطالب لجنة المتابعة باسم الجماهير العربية بإقالة المفتّش العامّ للشرطة، روني الشيح.

- تطالب لجنة المتابعة بإقالة ضابط مركز شرطة كفر قاسم.

- تدعو لجنة المتابعة جماهيرنا العربية الى المشاركة الواسعة في جنازة الشهيد المقررة اليوم الثلاثاء (6/6) في ساعات العصر، بعد افراج الشرطة عن الجثمان وبعد تشريح الجثمان بمرافقة طبيب منتدب من العائلة.

- تخصيص خطب الجمعة (9/6) للحديث عن جريمة الشرطة وعن آفات العنف ومناهضته في المجتمع العربي وتنظيم نشاطات تشمل وقفات ومسيرات محلية.

- الدعوة الى مظاهرة قطرية السبت (10/6) في مدينة في كفر قاسم.

الاضراب لا يشمل التعليم الخاص

في اعقاب استفسارات عديدة وصلت الى لجنة المتابعة العليا، توضح اللجنة، أن الاضراب العام، ليوم غد الأربعاء، السابع من حزيران، لا يشمل التعليم الخاص، والتحضيرات المتعلقة بامتحانات البجروت، بينما يسري على باقي جهاز التعليم.

 

أضف تعليق

التعليقات