الشريط الأخباري

دراوشة لبكرا: اغلاق المدارس ممكن ان تهز المؤسسة ليس لوقت طويل

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 04/06/2017 07:14 , التعديل الأخير 04/06/2017 07:14

عقب محمد دراوشة مدير مركز المجتمع المشترك في جفعات حبيبة لـ "بكرا" في اعقاب احداث العنف والقتل الاخيرة في المجتمع العربي قائلا: نحن تعدينا حاله العنف، وطوَّرنا حالة جريمة منظمة. جزء من هذه التنظيمات هي حمائل، وجزء آخر هو خلايا اجرام تجبي الخاوه وتحاول فرض سطوها، وجزء آخر هو عملاء السلطه الذين يدأبون على تدمير مجتمعنا بشكل ممنهج لنبقى منشغلين بانفسنا ولا نتوحد ولا نتطور.

وقال: الجريمة هي العدو الاول ويجب محاربتها بضراوة. ولكن هنالك أيضاً مسؤولية كبيرة على الشرطة التي لا تقدم خدمات أمن وحراسة لشوارعنا واحيائنا، ولا تفرض وجودها ولا تفرض العقاب على المجرمين، بل تسعى لتجنيدهم اما للجيش ان كانوا صغارا، وأما كمخبرين.

صلاحيات لرؤساء المجالس والبلديات العربية ومدراء المدارس

وتابع عن الحلول قائلا: المطلوب عدة خطوات عاجله منها تواجد مكثف للشرطة في كل حي بنفس نسبة التواجد في البلدات اليهودية. اعطاء صلاحيات لرؤساء المجالس ابعاد مثيري الشغب والمجرمين قبل ان يصل بهم الامر لاقتراف جرائمهم اعادة الحصانة وصلاحيات العقاب للمعلمين ومدراء المدارس ضد الطلاب المثيرين للشغب، النبذ المجتمعي لكل من يرتكب جرائم بحق مجتمعه، وتوكيل لجنة أمن محلية لردعهم، وإلا تقديم المعلومات للشرطة لِلجمِهم. تفعيل نوادي احياء تعمل على جيل الشباب، وتعطي الندوات التثقيفية حول بناء المجتمع وتعاضده. توسيع صلاحيات رجال الدين لزيادة دورهم في التثقيف، وايضاً في ردع الجريمة. إقصاء كل مرتكب جريمة قتل عن بلده، وإلا يعود اليها بتاتا.
.
وأضاف: بدون خطوات رادعة، سنستمر في الغرق في هذا المستنقع العنيف، الذي تملأه أشخاص منتفعون، يغذون الجريمة، ويتاجروا بالسلاح والمخدرات، ويبنوا المناصب من خلال دم شبابنا وفتياتنا الطاهر.

اغلاق المدارس لا يمكن ان تكون خطوة صحيحة لمدى بعيد

وعن آداء المتابعة قال دراوشة: على لجنة المتابعة التماثل مع مطلب الشارع الداعي لتوسيع ابوابها لادخال قوى اجتماعية إضافية تمثل المصالح الاجتماعية، وليس فقط المصالح السياسية الحزبية والفئوية. هنالك مكان في المتابعة لعاملين اجتماعيين، لمعلمين ومدراء مدارس، لقادة جمعيات تسعى لبناء المجتمع. وليس فقط حركات حظيت بتمثيل بسبب صفقات انتخابية، او لحظات تاريخية.

وعن قرار المتابعة باغلاق المدارس حتى نهاية العام الدراسي في كفرقاسم على خلفية قتل شابين من البلدة قال: القرار باغلاق المدارس هو خطوة قد يكون بها نفعاً اذا هزت المؤسسة لبضعة ايام، ولكن لا يمكن ان تكون خطوة مناسبة لفترة طويلة.

أضف تعليق

التعليقات