الشريط الأخباري

كيرن هيديدوت قررت من زيادة دعمها للوسط العربي

موقع بكرا
نشر بـ 25/05/2017 12:19

على خلفية تقديم قانون القومية الذي زاد الشعور بالتفرقة بين المواطنين اليهود والعرب في اسرائيل ، رئيس كيرن هيديدوت (صندوق الصداقة) يتوجه لرئيس الحكومة من أجل الاستثمار وزيادة التمويل الحكومي في الرفاه والبنيه التحتية في الوسط العربي.


كيرن هيديدوت قررت من زيادة دعمها للوسط العربي. كخطوة أولى، وبمناسبة شهر رمضان، فهي ستقوم بتوزيع 9,500 بطاقة تموينيّة لشراء الغذاء والملابس للعائلات والأطفال بقيمة تبلغ 2.3 مليون شاقل.

مدير قسم الخدمات الاجتماعية في راهط: "راهط، مثل باقي البلدات العربية، تعاني من البطالة والفقر هناك عائلات تجبر أبناءها على الصيام ليس من دوافع دينية فقط إنما بسبب الوضع الاقتصادي. إنّ نشاط كيرن هيديدوت من أجل العائلات المحتاجة ينقذ حياة أفراد وتنقذ أطفالا من الجوع".

على خلفية النقاشات حول قانون القومية والتي تؤدي بكثيرين من أبناء الأقليات إلى الشعور بالعزلة والنبذ من قبل المجتمع الإسرائيلي، فإنّ رئيس كيرن هيديدوت، الراب يحيئيل اكشطاين، يدعو الحكومة للقيام بنشاطات لرفع الشعور بالانتماء للدولة في أوساط الأقليات عن طريق زيادة التمويل الحكومي في الرفاه والبنية التحتية في الوسط العربي. وفقًا لذلك فإن كيرن هيديدوت اتخذت قرار بشأن تمويلات في الوسط العربي. وكخطوة أولى فهي ستزيد من مدى المساعدة للعائلات المحتاجة في رمضان.
تبدا الكيرن في هذه الأيام بتوزيع بطاقات تموينية لشراء الغذاء ل 5,500 عائلة محتاجة في الوسط العربي و 4,000 بطاقة لشراء ملابس لأطفال في نويديات الرفاه في البلدات العربية, بتكلفة إجمالية تبلغ 2.3 مليون شاقل. المنح ستوزع خلال شهر رمضان وبمناسبة عيد الفطر، بواسطة اقسام الرفاه في 95 بلدة عربية ومختلطة في جميع أنحاء البلاد.
الراب يحيئيل اكشطاين، رئيس كيرن هيديدوت: "إن الاستثمار في رفاهية الأقليات في إسرائيل هو أمر ضروري من أجل تعزيز الشعور بالانتماء والتكافل المتبادل بين الفئات. فإن الدولة عاده­­­­­ ما تتحدث عن هذه الحاجة ولكنها قليلا ما تُنفّذ. من المهم أن يفهم سكان إسرائيل أن سن قانون القومية هو أمر مهم، ولكنه يؤذي بكثير من أبناء الأقليات في إسرائيل، بما في ذلك عشرات الاف الدروز، البدو وآخرون الذين اختاروا طريق الدمج والمساهمة في المجتمع، إلى الشعور بالعزلة والنبذ. إن الشعور بالمساواة وبجودة الحياة في أوساط المواطنين العرب في إسرائيل، الذين يشكلون ما يقارب خمس سكانها، هي الضمان الحقيقي لامن المجتمع الإسرائيلي ولمستقبل إسرائيل كدولة أخلاقية مستديمة. اود ان اتمنى لإخواننا المسلمين رمضان كريم املا ان تبرعنا سيمكن آلاف العائلات من القيام بفرض العيد بشكل محترم وسعيد".
مدير الخدمات الاجتماعية في راهط، سعيد العبرة: "راهط، كباقي البلدات العربية، تعاني من البطالة والفقر، وشبيبة في خطر وفقدان الأمن الغذائي. قسم من الأطفال يصل إلى المستشفيات نتيجة للنقص الغذائي. هناك عائلات تجبر أبناءها على الصيام ليس من دوافع دينية فقط وإنما بسبب الوضع الاقتصادي. في نهاية اليوم يحصلون على وجبة فقيرة جدا والتي تضرّ بصحتهم. إن نشاط كيرن هيديدوت للعائلات المحتاجة في رمضان وفي سائر العام ينقذ حياة أفراد وينقذ أطفالا من الجوع"
في العام 2017 تتبرع كيرن هيديدوت ب - 20 مليون شاقل من أجل مساعدة فئات سكانية ضعيفة في البلدات العربية. من بين المشاريع البارزة برنامج "كوبوت يديدوت" ميزانيات خاصة لخدمة اقسام الرفاه في 77 بلدة من أجل توفير احتياجات أساسية مستعجلة مثل الغذاء، الدواء، وسفريات لتلقي العلاج الطبي, الملابس وغيره للعائلات المحتاجة. الكيرن تفعّل برنامج "باحترام وصداقة" لمساعدة العجزة المحتاجين للغذاء، الدواء وتقليل الوحدة، تمنح لأولاد الرفاه ملابس وفعاليات صيفية وأشياء أخرى. في الآونة الأخيرة استثمرة الكيرن في مشاريع لتحسين البنية التحتية الطبية في الوسط البدوي وفي منح دراسية لمئات من الشباب المسلمين، الدروز والمسيحيين. في 17 عاما من عملها، ساهمت الكيرن وأدارت عشرات المشاريع في مجال مساعدة المحتاجين، مساعدة العجزة، وعلاج الأولاد والشبيبة في خطر، منع تعاطي المخدرات، ومساعدة في الحالات الطارئة والكوارث. المجموع الكلي لتبرعات الكيرن للوسط العربي في السنوات الأخيرة وصل إلى أكثر من - 180 مليون شاقل.
تعمل كيرن هيديدوت من أجل تقوية حصانة المجتمع في إسرائيل. الكيرن’ تعمل بواسطة تبرّعات سخيّة من مواطنين أمريكيين ومسيحيين محبي إسرائيل في جميع أنحاء العالم، وهي تقدم المساعدة لفئات سكانية في أوضاع فقيرة وخطرة، وتشجع الهجرة والاستيعاب، تساعد آلاف اليهود المحتاجين في جميع أنحاء العالم، وتنفق على رفاهية مواطني إسرائيل وعلى أمنهم في حالات الطوارئ. على مدى 15 عامًا من عملها في إسرائيل، تبرعت الكيرن بأكثر من 2 مليار ش.ج لمئات المشاريع الاجتماعيّة في إسرائيل.

أضف تعليق

التعليقات