الشريط الأخباري

جامعة القدس تحتفل بتخريج الفوج السادس والثلاثين من طلبتها

موقع بُـكرا، وكالات
نشر بـ 20/05/2017 09:57 , التعديل الأخير 20/05/2017 09:57

احتفلت جامعة القدس، اليوم الجمعة، بتخريج الدفعة الأولى من الفوج السادس والثلاثين، ضمن انطلاق احتفالات الجامعة في الحرم الرئيس.

واستهل الحفل بالنشيد الوطني وآيات من الذكر الحكيم، تلى ذلك كلمة رئيس مجلس الأمناء معالي الأخ أحمد قريع أبو العلاء الذي وجه تحية لأسرة جامعة القدس، ممثلة برئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك ومجلس الأمناء، والهيئة التدريسية والإدارية والعاملين بالجامعة على جهودهم الكبيرة في خدمة الجامعة ورفعة التعليم العالي في فلسطين.

وهنأ قريع الطلبة الخريجين ودعاهم أن يكونوا سفراء خير لجامعة القدس وفلسطين ومنارات علم على طريق الحرية والاستقلال، موجهاً رسالة تضامن للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وداعيا للوحدة الوطنية ومواجهة سياسات الاحتلال التي تتربص بالشعب الفلسطيني.
وأعرب قريع عن فخره واعتزازه بجامعة القدس قائلاً: "جامعة القدس باتت اليوم معلماً حضارياً من معالم مدينتنا المقدسة وركناً من أركان هويتها العربية والإسلامية الخالدة، وهي جامعة تحمل اسم القدس وتؤدي رسالة علمية ووطنية وبالتالي تعزز من قدرة طلبتها على الصمود والارتقاء والتقدم وبناء المجتمع بمختلف المستويات العلمية المتطورة".

وحيا رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك في مستهل كلمته الأسرى الأبطال على صمودهم في العمل لتحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة من خلال خطواتهم في مواجهة السجان كالإضراب المفتوح عن الطعام.
وقال أبو كشك "نحن هنا من القدس ومن جامعة القدس الأبية أبرق بإسمكم جميعا رسالة حب وتضامن وتقدير لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال في معركتهم، معركتنا جميعا معركة العزة والكرامة مؤكدين على وقوفنا معهم في اضرابهم اضراب الحرية والكرامة، ونوجه رسالة لكل احرار العالم للوقوف معهم، ومع قضيتهم العادلة والعمل على تحرير اسرى الحرية من براثن الاحتلال".

وأكد أ. د. عماد أبو كشك أن جامعة القدس رائدة علمياً واكاديمياً ووطنياً و نضالياً وتخرج اليوم أجيالا قادرة على تحمل الصعاب ومواجهة التحديات مسلحين بالعلم والمهارات وروح التحدي والاصرار والعزيمة والابداع، ويملكون مجموعة متكاملة من القيم والادبيات الاخلاقية تكون بوصلتهم في حياتهم العملية والمهنية.

وقال "تستمر مسيرة جامعة القدس من العلم والبناء والتطور المستمر وتقدم لطلبتها كل جديد ومبتكر، وتواكب التطورات الاكاديمية والعلمية، لتتبوأ الصدارة دائما وتصل وتبقى في مصاف الجامعات العالمية المتميزة أكاديمياً وبحثياً في برامجها المتطورة ومناهجها المتميزة.
و بين أ.د أبو كشك أن جامعة القدس تعمل على التطوير المستمر للكليات والمناهج والمساقات الاكاديمية من خلال استحداث برامج جديدة وادخال وسائل تعليمية وتكنولوجية جديدة في الجامعة، ومن خلال تشجيع البحث العلمي والإبداع، وزرع روح الابتكار والتجربة والإبداع في الطلبة، والمراجعة المستمرة لربط الجامعة بمجتمعها المحلي، وخلق شراكة حقيقية بين الجامعة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، من خلال اتفاقيات التعاون والشراكة التي وقعت مع العديد من الجامعات العربية والعالمية، وكذلك انشاء كلية الدراسات الثنائية في الهندسة الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات وإدارة الاعمال بالشراكة مع القطاع الخاص الفلسطيني لربط الخريجين باحتياجات السوق ودمج التعليم الاكاديمي والتحصيل العلمي مع التدريب والعمل في الشركات الشريكة في البرنامج ليلتحق الطالب بالعمل في تلك الشركات بعد التخرج مباشرة.
وشدد أ.د. أبو كشك على أهمية العلم بالنسبة للفلسطينيين ودور المتعلمين في الحفاظ على فلسطين منذ النكبة إلى النكسة حتى يومنا هذا، مشيراً إلى دور جامعة القدس الريادي لتكون من الجامعات العالمية المرموقة، حيث أن جامعة القدس ومع هذا اليوم من التخريج ترفد المجتمع بآلاف الخريجين سنويا والقادة الذين سيكونون حماة الوطن وسيبنون مؤسسات الدولة الفلسطينية القادمة.

وألقت الطالبة ديما مقداد من كلية الطب البشري كلمة الطلبة الخريجين والتي بدأتها بالتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال ومؤكدة على أن مهمة الخريجين أصبحت عظيمة بعد التخرج، فمن هذا الوقت بدأ المشوار من أجل البناء والعطاء، قائلة " الشكر لكل من ساعدنا للوصول إلى هذه المرحلة حتى غدونا نمضي على جسر من نور العلم نحمل شعاع الأمل للمستقبل".

وقدمت فرقة أصايل للتراث الفلسطيني خلال الحفل مجموعة من الفقرات الفنية والغنائية التراثية.
وكرمت الجامعة الطلبة المتفوقين، تلاه تكريم لجميع الطلبة في كليات الطب البشري، وطب الاسنان، ونجاد الزعني للهندسة، والعلوم والتكنولوجيا، والمهن الصحية والصيدلة، وبذلك أطلقت جامعة القدس كوكبة جديدة للعالم من الطلبة الخريجين، فيما كرمت إدارة الجامعة المرحوم أ.د. خالد كنعان والذي كرس حياته من أجل جامعة القدس والنهوض بها، حيث قررت الجامعة تأسيس مقعد في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة القدس كمنحة بإسمه وفاء وتكريماً له.

وحضر الحفل رئيس مجلس أمناء جامعة القدس أحمد قريع و رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، وأعضاء مجلس الأمناء ونواب الرئيس، والهيئة التدريسية ومجموعة من ممثلي المؤسسات الرسمية والمجتمعية والإعلامية المختلفة ومئات من أهالي الخريجين.
 

أضف تعليق

التعليقات