الشريط الأخباري

تراحيل الأرمن، ما بين أرزة يافا وجيفارا حوارة

موقع بكرا
نشر بـ 18/05/2017 11:20 , التعديل الأخير 18/05/2017 11:20

وسط اجواء احتفالية لختام السنة بعرض احتفالي تقدمه الفرقة الموسيقية للمركز الجماهيري، افتتح امس الاربعاء 17.5.17 معرض الكتاب الكبير بمبادرة دار العلم والمعرفة عبلين (ربيع موفق خوري) في المركز الجماهيري الجديد - طمرة (الشيح زكي ذياب) والذي يستمر حتى يوم السبت القادم 20.5.17 من الساعة العاشرة صباحا حتى التاسعة مساء.

يتميز المعرض باحتضانه اصدارات عربية جديدة وصلت مؤخرا من العالم العربي واخرى محلية، اضافة الى الكتب العربية منها والمترجمة، العالمية والمحلية المختلفة.

في حوار مع السيد محمد مطري، يقول : "من يقول اننا امة اقرأ لا تقرأ فهو قد اخطأ القول، اننا فعلا امة تقرا، وخير دليل على ذلك تواجد نوادٍ للقراء في مختلف انحاء المدن والقرى العربية، كنادي طمرة مثلا، كما هو الحال في الناصرة، طرعان، حيفا، وغيرها من المدن. في نادي القراء نقوم بقراءة كتاب او كتابين في الشهر ونناقشه، في احيان عدة يكون الكاتب محلي فنقوم باستضافته ومناقشة الكتاب معه. في نادي طمرة لدينا اشخاص مختلفي الاجيال فنجد الشبان والكبار على حد سواء، تواجد ثلاثة اجيال تناقش ذات الكتاب بلقاء ثقافي هو خير طريقة لتقارب الاجيال وتفهمها مما يحد من ظاهرة صراع الاجيال والتي سببها البعد الفكري بينهم." يختتم السيد مطري بعبارة يؤمن بها، بل نؤمن جميعنا القراء بها : "بالقراءة نرتقي" .

للكتب المحلية اطلالة مميزة، فكل كاتب يطمح في ايصال صوته الى العالم اجمع، ولعل الانطلاقة تكون من خلال مكان الانطلاق، فمشاركة الكتب المحلية بجوانب اخرى ذات اسم عالمي هي بداية الانتشار وايصال الصوت وتحقيق الحلم وذات كل كاتب.

تشارك في المعرض عناوين محلية جديدة (اصدار 2017) عديدة، ومن ابرز العناوين "تراحيل الأرمن - ميسون اسدي" و"ارزة يافا - فهد عبود" اضافة الى "جيفارا حوارة - عادل بدر" الصادرة عام 2016 وتطول القائمة.

كلمة اخيرة يضيفها الكاتب الناشئ فهد عبود والذي تشارك روايته أرزة يافا في المعرض : "ان تشارك روايتك في معرض للكتاب مع اسماء كبيرة، لاشخاص طالما اعتبرتهم قدوة، شعور يمنحك فخر وفي ذات الوقت يحملك مسؤولية، فمنذ الان الكثيرون من الاشخاص سيقتادون بك، عليك فعلا ان تكون كذلك وان تحسن في ايصال الرسالة ونقلها للاخرين كي يصبحون هم ايضا بدورهم قدوة. وهذا يعني ان تحمل جزء من مسؤولية اعادة بناء وترميم المجتمع من ما اتلفه هو بنفسه. ليست مهمة مستحيلة ولا اقول انها صعبة، بل تحدي ممتع. واتمنى ان انجح في ايصال الرسالة لمجتمعي واخص بالذكر الجيل الشاب، الذي اؤمن به وبقدرته وثورته." ويختتم فهد قائلا : "اقوم حاليا في العمل على مشروع "تعو نتخرف" والذي سيرى النور اوائل السنة الدراسية القادمة، على امل تحقيق الرسالة وايصالها لجمهور الهدف، القراءة وحدها لا تكفي في بناء مجتمع، الحوار وسيلة اضافية للتكامل المعادلة".

ومن هنا نختتم بقولنا ان القراءة كبيت اثري جميل ونفيس اذا ما هجر سيكسوه الغباء بالكاد تزوره الغربان،القراءة واجب يمتع حياة من يمارسها..كي نرقد بالفضاء علينا المشاركة بمعارض للكتاب كالمعرض المذكور اعلاه والقائم بالمركز الجماهيري الجديد - طمرة والذي سيشد رحاله للتخنيون منطلقا من طمرة سيخلد هناك من الأحد للخميس من الثامنة صباحا حتى السادسة مساء.



اعداد : تالا عكري 

أضف تعليق

التعليقات