الشريط الأخباري

نواب لبكرا: التضامن والتفاعل الجماهيري مع قضية الاسرى ليس كافيا وعلينا ان نصعد

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 15/05/2017 19:51

يدخل الاسرى الفلسطينيون يومهم التاسع والعشرين من الاضراب المفتوح عن الطعام، معركة الحرية والكرامة من اجل نيل ابسط حقوقهم في السجون الإسرائيلية، وتفيد انباء ان هناك حالات اغماء قد بدأت في صفوف الاسرى وان هناك بعض الاسرى بدأوا يتقيأون الدماء بسبب امتناعهم عن الطعام وحرمانهم من الظروف الصحية الملائمة.

من ناحية أخرى فأن المنطقة تشهد تضامنا ضعيفا وضئيلا مع الاسرى الفلسطينيين، حيث يقتصر التضامن والدعم على نشاطات معدودة ووقفات احتجاجية بسيطة تبدأ بالاندثار كلما مر يوم جديد على اضراب الاسرى.

عايدة توما: قد تكون تراجعت قليلا الفعاليات في اليومين الأخيرين ولكننا سننطلق مجددا

النائبة عايدة توما عقب بدورها لـ"بكرا": هذا واجبنا ان نتضامن مع الاسرى ونشد من ازرهم خاصة وانهم بدأوا يدخلون في مرحلة حرجة، علينا ان نعيد زخم التحرك الشعبي لنصرة قضية الاسرى، هناك تظاهرات وحراكات ونشاطات من قبل الجماهير لنصرة الاسرى، قد تكون تراجعت قليلا الفعاليات في اليومين الأخيرين ولكننا سننطلق مجددا، لان الاسرى يخوضون اضرابا عن الطعام ليس من اجلهم وحدهم وانما من اجل القضية الفلسطينية بشكل عام، هناك حاجة لدعمهم والوقوف ورائهم في اضرابهم ومطالبهم العادلة وعلى جمهورنا ان يتحرك بأكثر زخم وفاعلية.

يوسف جبارين: دائما نسعى لمستوى مشاركة جماهيرية أوسع ونشاطات مكثفة اكثر

النائب الدكتور يوسف جبارين عقب في هذا السياق: لا شك ان اضراب الاسرى الفلسطيني هو بطولي يفرض نفسه على حكومة إسرائيل ويفرض حضوره على الاجندة العالمية رويدا رويدا، مطالب الاسرى عادلة وإنسانية من الدرجة الأولى، ظروف السجن الحالية تخالف المعايير المتبعة في كل دول العالم بما يتعلق بحقوق السجناء، الامر الأساسي بهذا الموضوع ان إسرائيل من خلال احتجاز الاسرى الفلسطينيين في سجون موجودة داخل حدودها المحتلة تخرق القانون الدولي وبالتالي هي تعاقب الاسرى مرتين، مرة من خلال المحاكم العسكرية واحتجازهم بما ذلك الاعتقال الإداري واعتقال الأطفال ولكنها أيضا تعاقبهم من خلال منع عائلاتهم من زيارتهم، لان العائلات الفلسطينية بحاجة الى ترتيبات خاصة وتصاريح دخول الى إسرائيل وبالتالي خرق القانون الدولي يؤدي الى معاناة كبير لعشرات الاف العائلات الفلسطينية، من هنا على إسرائيل احترام القانون الدولي والاحتجاز يجب ان يكون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة وبالتالي مثل هذه الزيارات ستكون امر طبيعي وليست بحاجة الى أي تدخلات من الصليب الأحمر او تصريح دخول الى إسرائيل، المطلب المبدئي هو تحرير الاسرى وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وتابع جبارين قائلا: هناك تصعيد في التفاعل الجماهيري مع هذا الاضراب في مجتمعنا، هناك تضامن في خيمات الاعتصام، والمسيرات، دائما نسعى لمستوى مشاركة جماهيرية أوسع ونشاطات مكثفة اكثر، هناك تجاوب جدي، وكل نشاط نقوم به خلال الأسابيع الأخيرة حتى وان لم يكن موضوع الاسرى هو الاسي فأننا نتطرق الى الاضراب ونرى التفاعل الجماهيري معه، كما اننا نرى النشاط في الأراضي الفلسطينية المحتلة في رام الله والمدن الفلسطينية، مما يؤكد جاهزية أهلنا وشعبنا للانخراط في معارك نضالية مثل هذه المعارك وتحية لاهلنا والأسرى الذين يخوضون مثل هذه المعارك.

حنين زعبي: بحاجة ان نرى حشدا وتعبئة جماهيرية

النائبة حنين زعبي عقبت قائلة لـ"بكرا": انا لا اتضامن مع الاسرى وانما اتضامن مع نفسي وقضيتي، قضية الاسرى الفلسطينيين هي جزء من القضايا الوطنية، التضامن لم يبدأ من الان ولكن أيضا زياراتنا للأسرى والانشغال بقضايا الاسرى التواصل مع الاسرى تواصل وطني وانساني، علينا ان لا نتذكر الاسرى فقط عندما يضربون علينا ان لا ننساهم جميعهم، المريض وغير المريض، هم جميعا ابطال وعلى الاهتمام ان يكون متواصل بغض النظر عن الاضراب الذي يخوضه الاسرى، قمنا بالعديد من الوقفات الاحتجاجية تضامنا مع الاسرى ولكننا بحاجة ان نرى حشدا وتعبئة جماهيرية، وقفات مختلفة للأطباء والمحامين، الاسرى يدخلون مرحلة حرجة وبحاجة لكل تضامن ونرى ان النضال والمثابرة من اجل الاسرى من شأنه إعطاء معنويات للأسرى ولشعبنا بشكل عام لانه عندما يكون هناك مشروع واضح واهداف واضحة النضال يعطي ثماره.

ايمن عودة: وواجبنا ان نصعد النضال ونطرح القضية امام الرأي العالمي اكثر

النائب ايمن عودة قال بدوره: نحن جزء من الشعب الفلسطيني ومن ألم الشعب الفلسطيني ومن قضية الشعب الفلسطيني، نحن مع قضية الاسرى وسنرفع هذه القضية على مستوى الرأي العام من اجل ان تتفاعل الناس اكثر معها، القضية الأساسية هي مطالب حدود دنيا للأسرى، مطالب صحية، هاتف يتواصل الاسرى من خلاله مع عائلاتهم حتى لو كان مراقبا، زيارات طبيعية للاقارب، هذه مطالب أساسية كانت في السابق ومنعت عن الاسرى، بالمقابل فاننا نرى الحقوق الذين حصلوا عليها قاتل عائلة دوابشة وغيرهم، نحن نناضل من اجل قضية عادلة وهي قضية الاسرى.

ونوه قائلا: دائما مطلوب ان نعزز ونشارك الناس اكثر، الأيام القادمة ستكون أيام شديدة على الاسرى وواجبنا ان نصعد النضال ونطرح القضية امام الرأي العالمي اكثر حتى يكون لها تأثير اكبر.

مسعود غنايم: التفاعل مع إضراب الأسرى نعم بدأ ضعيفا وليس بالقدر والزخم المطلوب

النائب مسعود غنايم عقب قائلا ل"بكرا": التفاعل مع إضراب الأسرى نعم بدأ ضعيفا وليس بالقدر والزخم المطلوب وهذا يعود لعدة أسباب إضافة لعدم تحرك الأحزاب والحركات بالشكل اللازم والكافي، التفاعل الضعيف مع إضراب الأسرى في الضفة الغربية وعدم ترافق التّضامن مع الإضراب بهبة أو مظاهرات شعبية كثيفة هناك، هناك دور كذلك للمعلومات أو الاقاويل عن عدم رضا السلطة الفلسطينية من الإضراب وعدم وقوفها كما يحب مع قيادته.

ونوه: في الأيام الأخيرة نرى أزدياد للنشاطات والتفاعل مع الإضراب وقضية الأسرى من خلال خيم التّضامن والنشاطات التي أقرتها لجنة المتابعة

أضف تعليق

التعليقات