الشريط الأخباري

تعويض شاب عربي بقيمة مليوني شاقل بعد أن أصيب وهو يصلح محرك باص تابع لشركة ايغيد

موقع بكرا
نشر بـ 11/05/2017 16:03 , التعديل الأخير 11/05/2017 16:03


صادقت محكمة الصلح في الكريوت مؤخرا على إنهاء دعوى تعويضات تقدّم بها مكتب المحاماة "واكيم واكيم" باسم شاب عربي في الثلاثينات من عمره من إحدى قرى الجليل، ضد شركة السفريات والنقل "ايغد"، حيت تم إلزام الشركة بدفع تعويضات بقيمة 2 مليون شيكل للشاب وذلك بعد ان تعرض الشاب لحادث عمل وهو يعمل في تصليح إحدى حافلات الباص التابعة للشركة.
وكان الحادث قد وقع قبل سنتين ونصف السنة، حيث تم استدعاء الشاب المصاب لتصليح عطب في محرك احد الباصات، حيث قام الشاب بفحص وتصليح مضخة زيت محرك الباص وذلك خلال عمل المحرك، حيث علقت فيه إحدى القفازات (الكفوف) التي ارتداها المصاب في يده اليمنى.
وقد أصيب الشاب بيده إصابات بالغة وتحديدا في أصابعه الشاهد والوسطى، الأمر الذي أدى الى عجز دائم في يده بنسبة 25 %.
وفي الدعوى القضائية التي قدمها المحاميان اشرف صباغ وميسا واكيم من مكتب واكيم واكيم، أكد أن الشركة هي المسئولة عن الحادثة كونها هي والمسئولين فيها لم يقوموا بإبلاغ المصاب بالمخاطر الكامنة خلال عمله في تصليح المحركات وان الشركة تشدد على إتباع وسائل الأمان المتّبعة والمعروفة في مثل هذه الحالات إضافة إلى عدم تأهيل المصاب لإعمال الصيانة بشكل مهني ووفق ما يمليه القانون على الشركة والمسئولين فيها وكذلك عدم تزويده بقفّازات مهنية تحول دون إصابته خلال عمله وكذلك بعدم تقديم الإرشادات اللازمة المتّبعة للاحتراز من وقوع حادث العمل.
وفي قرارها لم تحمل المحكمة أي مسؤولية للشاب المصاب وحملت المسؤولية كلها على الشركة المشغلة وعلى المسئولين فيها

أضف تعليق

التعليقات