الشريط الأخباري

في جامعة حيفا، اليمين يحرّض على الطلاب العرب لوقوفهم مع الأسرى والطلاب: قضيتنا عادلة

يحيى جبارين ، موقع بكرا
نشر بـ 11/05/2017 16:17 , التعديل الأخير 11/05/2017 16:17

يواجه الطلّاب العرب في جامعة حيفا والحركات الطلّابية الفلسطينية الناشطة هناك، تحريضا فاشيا من قبل الحركات اليمينية ومجموعة "ام ترتسو".

يأتي هذا التحريض على الجبهة الطلّابية واتحاد الشباب الديمقراطي، عقب فعاليّات مختلفة أقيمت بالحرم الجامعي احياء لذكرى النكبة بالاضافة الى نشاطات مناصرة للاسرى في إضرابهم عن الطعام.

وكان اتحاد الشباب الديمقراطي قد وزّع المياه والملح على الطلّاب في سبيل التضامن مع الاسرى القابعين في غياهب معتقلات الاحتلال.

اما الجبهة الطلّابية فقد احيت ذكرى النكبة، اول امس الاثنين.

تحريض على كل طالب 

سكرتير الجبهة الطلّابية بجامعة حيفا - باسل فرح، قال بحديثه مع موقع بُكرا:" ان هذا التحريض ليس فقط على التجمع الطلابي انما هو تحريض على كل طالب عربي فلسطيني يعتز بهويته فقد واجهنا مثل هذا التحريض قبل بضعة ايام عند احياء فعالية احياء ذكرى النكبة في الجامعة فقلنا انذاك ونقولها اليوم ان كل تحريض على طلابنا العرب في الجامعة سنواجهه ونتصدى له بكل ما نملك من قوة".

واختتم كلامه قائلا:" وأؤكد على ضرورة تكاثف طلابنا معا بمواجهة اليمين الفاشي وادارة الجامعة التي تمنع الطلاب العرب من ممارسة حقوقهم كمجموعة والتضييقات التي تفرضها عليهم".

ليس جديدًا 

الطالب محمد طعمة، قال بحديثه مع موقع بُكرا:"إن التحريض على الكوادر الطلابية العربية واليسارية ليس بالامر الجديد ، حيث تتخذ اجسام اليمين المتطرف من الليكود وام ترتسو نهجا تحريضا فاشيا ضد كل من لا يتماشى مع الإجماع الصهيوني، بدورنا سيتم متابعة ضمن الاطر القانونية ".

واختتم كلامه قائلا:" ان هذا التحريض لن يثنينا عن عملنا وكما احيينا ذكرى النكبة هذه السنة في يوم الاثنين السابق سنحيي الذكرى في السنة القادمة فتحريضهم المسعور لن يزيدنا الا عزيمة".

رد بدون تاتأة 

ممثل التجمع في نقابة الطلّاب بجامعة حيفا - علي زبيدات، قال بحديثه مع موقع بُكرا:"رأينا انه من واجبنا الاخلاقي، الوطني والانساني ايصال رسالة تضامن للاسرى المضربين عن الطعام ليومهم الـ 24 على التوالي فقمنا بتوزيع الماء والملح على الطلاب وشرح قضية الأسرى ومطالبهم العادلة لهم".

واضاف:" هذا تحريض أرعن وفاشي على التجمع الطلابي والطلاب العرب في الجامعة ومطالبة الجامعة بطردهم منها".

واختتم كلامه قائلا:"وكان ردنا واضح وبدون تأتأة ان قضية الاسرى هي قضية عادلة وهي قضية الشعب الفلسطيني والانسانية جمعاء ولن نتوقف عن نشاطاتنا المتضامنة معهم ولهذا اعدنا توزيع الماء والملح على الطلاب مجددًا".

أضف تعليق

التعليقات