الشريط الأخباري

التفاصيل والصور: عبارات عنصرية في الناعورة وإعطاب سيارات وحالة استهجان واسعة

موقع بكرا
نشر بـ 09/05/2017 08:39 , التعديل الأخير 09/05/2017 08:39


العنصرية البغيضة!- خط متطرفون عبارات عنصرية في قرية الناعورة بمنطقة مرج بن عامر بالشمال صباح اليوم، وأعطبوا عدة سيارات حيث ثقبوا اطاراتها.

وكتب المجرمون عبارات "تدفيع الثمن" على الجدران وعدد من الشتائم العنصرية.

كمال زعبي سكرتير اللجنة المحلية في القرية قال: فوجئنا صباحا بهذا المشهد على بيوتنا وسياراتنا، دمار كبير في السيارات وعبارات عنصرية بغيضة على البيوت، وهذه أول مرة تشهد قريتنا مثل هذا الاعتداء، نطالب الشرطة بالتحقيق الفوري ومعاقبة المجرمين.

الناشط رائد زعبي قال بدوره: الاهالي يحملون الحكومة واجهزة الأمن المسؤولية، وتتساءل لو كانت الشعارات مكتوبة في القرى والمدن اليهودية لقامت الدنيا ولم تقعد، ولتم الوصول إلى المجرمين العنصريين في غضون ساعات.

وكانت عبارات عنصرية شبيهة قد خطت في حي السهل بالقدس صباح اليوم واعطبت نحو 20 سيارة.


بيان الشرطة
وفي بيانها، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري - صباح اليوم الثلاثاء في الشمال ببلدة الناعورة، تم الكشف عن خط عبارات جريمة قومية , ما يعرف في ״تدفيع الثمن - تاج محير-תג מחיר ״ مختلفة على جدران 2 من البيوت هناك وبما تضمن " تدفيع ثمن اداري -תג מחיר מנהלי ״, ״ انتقام اداري - נקמה מנהלי ״ وكذلك تم الاقدام على الحاق اضرار مادية في نحو 8 سيارات مواطنين مركونة وبما تضمن ثقب واعطاب اطاراتها.

وتابعت: هذا وتواصل الشرطة في اعمال التشخيصات الجنائية والتحريات والبحث الميدانية المختلفة السياقات وكذلك في التحقيقات الحثيثة والواسعة بكافة التفاصيل والملابسات وحتى التوصل الى كافة الضالعين فيها عاجلا لا اجلا وتقديمهم امام سيادة العدالة ومن دون اي محاباة او استثناءات ما.


الجلبوع، عوفيد نور: ما حدث بالناعورة أمر خطير ولن نسمح لأي شيء أن يؤثر على العلاقات الطيبة بين العرب واليهود بالمنطقة

رئيس المجلس الاقليمي الجلبوع، عوفيد نور، ونائبه هشام زعبي وعدد من كبار الموظفين من قسم الأمن والأمان وقسم الشؤون، زاروا القرية صباح اليوم لتقديم الدعم للمواطنين.
وتتبع الناعورة للمجلس الاقليمي الجلبوع بالإضافة لـ4 قرى عربية، وتبلغ نسبة المواطنين العرب في الجلبوع 40%.
عوفيد نور صرح قائلًا: نستنكر هذه الحادثة بشدة، وهي لا تمثل الجلبوع وواضح أن الفاعل من الخارج، نحن نقف مع أهل الناعورة ولن نسمح لأي جهة خارجية أن تؤثر على العلاقات الطيبة بين العرب واليهود بالجلبوع.
وجاء في تعقيب المجلس الاقليمي: الحديث يدور عن حادثة غاية في الخطورة، لكنها لن تؤثر على الحياة المشتركة الناجحة في الجلبوع والقائمة منذ سنوات، نثق بقوات الأمن التي باشرت بالتحقيق فورًا، ونقف معًا ضد كل اعتداء على خلفية عنصرية، لن نسمح لهذا السُم أن ينتشر بيننا.

أضف تعليق

التعليقات