الشريط الأخباري

آل زعبي: المدعوة سارة زعبي ومن على شاكلتها، لا يمثلونا .. يمثلون أنفسهم فقط

موقع بكرا
نشر بـ 06/05/2017 22:43 , التعديل الأخير 06/05/2017 22:43

في أعقاب الفيديو الترويجي الذي نشرته إسرائيل ليوم إستقلالها وظهرت فيه عربية بإدعاء أنها "محبه لإسرائيل"، وتدعى سارة زعبي، عمم آل زعبي بيان إستنكار جاء فيه: نعيشُ نحن فلسطينيو الداخل في هذه البلاد، التي هي بلادنا، منذ مئات السنين، وكُتب علينا أن نحمل الجنسية الإسرائيلية بعد أحداث النكبة عام 1948، ومنذ ذلك الحين، ورغم كل السياسات العنصرية ضدنا ورغم كل الأحداث من الحكم العسكري إلى يوم الأرض إلى هبة الأقصى، نتعايش مع الوضع القائم، نحترم كافة القوانين، نطوُّر أنفسنا، وبنفس الوقت نحافظ على أصلنا وعلى هويتنا الوطنية، وعلى انتمائنا لشعبنا، ونعلّم أولادنا على هذا، أن يحترموا القوانين ويكون السلام العادل مبتغاهم وأن يحافظوا على هويتهم الوطنية وأن يحفظوا تاريخ شعبهم الذي ينتمون إليه.

نحن آل زعبي الشرفاء في البلاد عامةً ودول الجوار، بغالبيتنا العظمى، لطالما كنا في طليعة العمل الاجتماعي، الشعبي والوطني واحترام العادات الأصيلة والانتماء لبلدنا وشعبنا، وكوننا عائلة أفرادها كثر وتنتشر في مختلف أنحاء البلاد والعالم، وكون هذا العالم بات متعدد الأفكار والتوجهات، قد يخرج منا بعض الحالات الشاذة، غير المقبولة والتي نرفضها نحن كل الرفض.

اذا زاد عن حده، نقص

علاقتنا في بلادنا هذه هي علاقة الابن بأمه، وعلاقتنا بشعبنا هي علاقة المرء بعائلته، ونحن نصدر بياننا هذا لنؤكد ونشدد على أن المدعوة "سارة زعبي" التي ظهرت في تسجيلات مؤخرًا تتنكر خلالها من أصلها ومن شعبها وتحاول "مسخ الجوح" لليمين الإسرائيلي الذي نشهد منه يوميًا أفعالًا عنصرية وسياسات بغيضة ضد أبناء شعبنا في كل مكان، نشدد أن هذه السيدة لا تمثلنا ولا بأي شكل من الأشكال، ولا علاقة لنا بها، وهي خارجة عن الإجماع الشعبي ولا تمثًل إلا نفسها.

ونؤكد أننا كعائلة، نؤمن بتعدد الأفكار وبالديمقراطية وباختلاف الرأي، ونؤمن بالحرية الشخصية ولم ولن نتدخل في أفكار وتوجهات أي فرد، لكن ولأن كل شيء "إذا زاد عن حدّه .. نقًص" رأينا أنه ومن واجبنا أن نحذر من مثل هذه الشخصيات ومن هذه السيدة بالذات، ومن ما تطرحه ونؤكد مرة أخرى أننا نرفض هذه الطريقة رفضًا قاطعًا ونتبرأ من هذه المواقف وأصحابها.

كالشجر تمتد جذورنا في هذه الأرض التي نُحب .. ولأن أمثالنا الشعبية لم تترك شيئًا إلّا وذكرته : "اللي بيطلع من ثوبه بيعرى".

أضف تعليق

التعليقات

كل الأحترام أنه وما زال هناك عقلاء في قومنا.واحدة لا تمثل قوما
إيناس عواوده - 20/09/2017 02:39
كل الاحترام لكم ولكل فرد منكم
اكرم - 20/09/2017 02:39
اني اعرف الانساب من والدي. رحمه الله. فان اليس كل من يسكن في القرى الزعبيه هو من هذا النسب وان والدي رحمه الله قال ان اهل هذه المستوره قدموا. من الضفة الغربية زمن الأتراك. وليسوا بزعبيه بل كانت لهم مصاهره مع الزعبيه. والدليل اين اعمامهم واقباىهم من الصلب والله على ما اقوله شهيد
عبد العزيز محمد عبد الحميد. من طمرة. الزعبيه - 20/09/2017 02:39