الشريط الأخباري

مركّز بريدج تك، الشافعي لـبكرا: المشروع جسر متين نحو الهايتك‎

يحيى امل جبارين - بُكرا
نشر بـ 04/05/2017 23:00 , التعديل الأخير 04/05/2017 23:00

إحتضن مركز "مشهبط، فينچيت 65" في بئر السبع، اليوم الخميس، حفل اطلاق الفوج الثاني من بريدج تك للمتفوّقين.

ويسعى البرنامج لدمج الطلّاب بسوق العمل وصقل شخصيّاتهم.

مركّز مشروع "بريدج تك"- جهاد الشافعي، قال بحديثه مع موقع بُكرا:"البرنامج هذا تحديدا عبارة عن خلق فرصة لاندماج نوعي لشباب وشابّات من المجتمع العربي البدوي في النقب بمجالات الصناعة التكنولوجية والهايتك بواسطة شقّ الطريق لنجاح أكاديمي، قيادي ومهني.بريدج تك هو اختصار لكلمة بالإنجليزية تعني جسر نحو الهايتك، الفكرة اننا ناخذ الطلّاب الذين أنهوا المرحلة الثانوية في الوسط العربي بهدف صقل القدرات التعليمية الاجتماعية والقيادية لكي يتسنّى لهم الدخول الى المؤسسات الأكاديمية بطريقة سلسة والانخراط بعد ذلك في سوق العمل".

واضاف:"حقل الهايتك بحاجة الى 5000 تقني وخرّيج مواضيع التكنولوجيا والحاسوب وإسرائيل تعتبر دولة راعية ومشجّعة لمواضيع الهايتك مقارنة مع كلّ العالم".

هدف البرنامج


وتابع:"البرنامج يهدف الى توفير الأدوات اللازمة لإنهاء اللقب الاول للطلّاب العرب في الوقت المحدد وهو اربعة اعوام. الإحصائية تقول ان واحد من كلّ ثلاثة طلّاب عرب ينهي تعليمه الأكاديمي خلال اربعة اعوام، اربعة فقط من خريجّي الجامعة العرب، هم في مواضيع الهندسة والحاسوب".

وزاد:"نحن نعمل ايضا على اللغة التي تعتبر حاجز رئيسي في اندماج الطلاب العرب في الجامعة، ربع الطلّاب الأكاديميين في النقب يدرسون بالضفة الغربية، السنة التعليمية خارج البلاد مكلفة أكثر بثلاثة أضعاف من دولة اسرائيل.الفكرة هي تسخير سنة تحضيرية لتمنح طلّاب العرب نقطة بداية أقوى في الجامعات".

واستطرد حديثه قائلا:"مشروع بريدج تك رفيع المستوى ويكوّن الجسر الذي يوصل الطلّاب المتميزين الى التخصصات التقنية في الجامعات، ومن ثم الى عالم الهايتك المرغوب وكل هذا من خلال صقل القدرات القيادية بالاضافة الى التجارب والرحلات التعليمية والترفيهية ومن ضمنها ردّ الجميل وأداء واجب التطوّع داخل مجتمعنا العربي.التسجيل للبرنامج مستمر حتى 15.5.2017 عن طريق الدخول الى هذه الاستمارة وتعبئتها".

الجامعات والعوائق

وأردف:" اندماج الطلّاب العرب في الجامعات الاسرائيلية يتعثّر في كثير من المطبّات الثقافية واللغوية وحتى على الصعيد الذاتي فيه العديد من الفروقات، مشروع بريدج تك الاستثنائي يمنح الطالب فرصة للمشاركة في جلسات عمل ودخول شركات هايتك كبرى وبالتالي كسر لحواجز كثيرة وتعزيز الثقة بالنفس للتعامل مع تحدّيات الجامعة وسوق العمل.عزيزي الطالب ندعوك للانضمام الى مشروع سنوي متميّز بمثابة جسر متين بين التعليم الثانوي والأكاديمي لدخول مختلف مجالات الهندسة والصناعة العليا ومنها: صناعة وإدارة اعمال، ضمان جودة المنتج، نظم معلومات، برمجة وعلوم دقيقة".

وعن رعاة المشروع، يقول بحديثه مع موقع بُكرا:"المشروع برعاية شبكة المراكز الجماهيرية، المنطقة الصناعية (عيدان هنيچف) واجيك معهد النقب بالاضافة الى جملة من شركات الهايتك المتواجدة في جميع أنحاء البلاد والنقب خاصة والتي تصبو الى خلق فرص عمل نوعية ومتنوعة بهدف تنمية الفرد والمجتمع على حد سواء".

وعن رؤية المشروع، يقول:" رؤيتنا تتلخّص في توفير برنامج متكامل يبدأ فور الانتهاء من المرحلة الثانوية مرورا بسنة تطوّع من اجل المجتمع مع دخول عالم الشركات والمصانع غزير العلم والمعرفة".

واختتم كلامه قائلا:"بمساعدة تعليم أكاديمي نوعي وتوجيه صحيح لسوق العمل، نضمن المعادلة المثلى لصنع التغيير الحقيقي ولخلق واقع جديد يمكّن الشباب والشابات العرب من دخول مجالات الهايتك والصناعة من اوسع الأبواب.ندعوك للانضمام للنهوض بمستقبلك".

أضف تعليق

التعليقات