الشريط الأخباري

"القدس المفتوحة" و"الاستقلال" تعقدان ورشة عمل حول التقويم الذاتي المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي

لالا محمود، موقع بكرا
نشر بـ 01/05/2017 09:07 , التعديل الأخير 01/05/2017 09:07

عقدت جامعة القدس المفتوحة وجامعة الاستقلال، يوم الأحد الموافق ‏30‏/04‏/2017م، ورشة عمل مشتركة حول التقويم الذاتي والتخطيط الاستراتيجي، وذلك في حرم جامعة الاستقلال بمدينة أريحا.

وحضر الورشة نواب رئيس جامعة القدس المفتوحة: للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي، وللشؤون الادارية د. مروان درويش وللشؤون المالية د. عصام خليل. أما من جامعة الاستقلال فحضر نواب رئيس الجامعة وحشد من الأكاديميين والمهتمين.

وفي افتتاح الورشة، رحب أ. د. عبد الناصر القدومي، برئيس جامعة القدس المفتوحة، مشيراً إلى أن ورشة العمل الحالية هي مؤشر على التكامل ما بين المؤسسات التعليمية الفلسطينية، وهي أنموذج يحتذى به، آملاً بأن يجري تعميمه على مختلف الجامعات الفلسطينية لأن الهدف الواحد هو بناء المواطن الفلسطيني وتوفير التعليم له.

وقال د. القدومي: "ببناء المواطن نسهم في بناء الوطن، ومن مسمى الورشة القائم على التقييم الذاتي نؤكد أننا جميعاً بحاجة إلى تقييم ذاتي ومعايير جودة، وتهد الورشة إلى المساهمة في بناء المؤسسات الأكاديمية والاستفادة من تجربة القدس المفتوحة في هذا المجال". ثم تابع يقول: "إن التقويم الذاتي يسهم في تشخيص الواقع وتعزيز جوانب القوة وعلاج جوانب الضعف الموجودة في مؤسساتنا. وجامعة القدس المفتوحة ساعدت جامعة الاستقلال منذ البداية سواء على مستوى المناهج الدراسية أو في المؤتمرات العلمية، ونأمل في أن يتواصل هذا التعاون وأن نعقد مؤتمرات علمية مشتركة حول مواضيع تهم الجامعتين".

وبين القدومي أن جامعة الاستقلال ليست جامعة تنافسية ربحية، بل هدفها تخريج ضباط متكاملين في البعد العسكري والشرطي والأمني، وتتميز بأن جميع التخصصات الأمنية- سواء العسكرية أو الشرطية أو الأمنية- تحت مظلة واحدة، وهذا مصدر قوة للجامعة. وقال إن الجامعة عضو في اتحاد الجامعات العربية، واتحاد الجامعات العالمية، واتحاد الجامعات الإسلامية، ويستطيع طلبتها أن يكملوا في أي جامعة عالمية، وفيها (1112) طالباً موزعين على (3) كليات و(12) تخصصًا.

ثم هنأ جامعة القدس المفتوحة بحصولها على أفضل مشروع تعليمي بالجائزة التي فازت بها من اتحاد الجامعات العالمية للتعلم مدى الحياة في بريطانيا عن مشروع المركز التعليمي المتنقل، مطالباً بمعايير تقويم موحدة لمختلف الجامعات.

من جانبه، قدم أ. د. يونس عمرو رئيس جامعة القدس المفتوحة، التحية لكل من أسهم في إنشاء هذه الجامعة، وعلى رأسهم اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، معبراً عن فخره بجامعة الاستقلال والعمل الذي تقوم به لتوفير التعليم الأكاديمي الأمني لأبناء شعبنا، وقال: "إن التعليم في فلسطين ابتعد إلى حد كبير عن المنافسة العلمية، وإن القدس المفتوحة تلتزم بنظام تعليمي منضبط جداً، يهدف إلى توفير أجود أنواع التعليم لطلبتنا في فلسطين"، مشيراً إلى أنه لا يوجد لدينا في فلسطين في مجال التعليم العالي معاهد تقنية على المستوى المطلوب.

وبين أ. د. يونس عمرو أن جامعة الاستقلال هي جامعة مميزة ومختصة بقطاع مهم جداً، "فأمننا يتخرج في جامعة الاستقلال، ونحن بحاجة لإنتاجٍ محكم متميز قوي حتى يخرج ما نبحث عنه من إنتاج". ثم أشار إلى أن جامعة القدس المفتوحة على أتم الاستعداد لتقديم كل الدعم اللازم لجامعة الاستقلال من أجل التطور والعمل بالوجه الأمثل لخدمة أبناء شعبنا.

وقدم د. م. يوسف الصباح، مدير دارة الجودة في جامعة القدس المفتوحة، تفاصيل تجربة الجامعة الناجحة في مجال التقويم الذاتي المؤسسي المحوسب. ثم قدم د. ماجد صبيح، مساعد الرئيس لشؤون التخطيط والتطوير في جامعة القدس المفتوحة، ورقة حول منهجية التخطيط الاستراتيجي في جامعة القدس المفتوحة. بعد ذلك، تحدث أ. إيمان شكوكاني، رئيس قسم الاعتماد الأكاديمي بدائرة الجودة بجامعة القدس المفتوحة، عن آلية تنفيذ التقويم الذاتي المؤسسي. تلاه أ. جاسر خليل مدير دائرة التخطيط بجامعة القدس المفتوحة الذي قدم ورقة حول آلية إعداد الخطة الاستراتيجية والخطط التشغيلية.

أضف تعليق

التعليقات