الشريط الأخباري

قيادات كناوية: هناك تراخي بالتعامل مع قضية الاسرى، والاضراب يعيد احياء القضية الوطنية

ريهام يوسف عثاملة، موقع بُـكرا
نشر بـ 29/04/2017 16:00 , التعديل الأخير 29/04/2017 16:00

منذ ما يقارب الأسبوعين بدأ عددا كبيرا من الاسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال اضرابا مفتوحا عن الطعام، مطالبين بحريتهم وكرامتهم داخل السجون الاسرائيلية، رافقه تحرك جماهيري فلسطيني واسع دعما لنضالهم من الداخل الفلسطيني والخارج، علما ان قيادات من بلدة كفركنا اكدت ل"بكرا" ان هناك تقصير بدعم ومساندة الاسرى في نضالهم وانه يجب ان يتم إيصال مطالبهم العادلة الى أوسع نطاق حتى تتحقق هذه المطالب.

عبد المالك دهامشة: علينا ان نتحرك ولا يمكن ان نترك اسرانا يعانون ويشرفون على المرض والهلاك

النائب السابق عبد المالك دهامشة قال ل "بكرا": المعركة التي يخوضها الاسرى كبيرة وعظيمة وهناك الالاف من المضربين عن الطعام واقل الواجب ان نتضامن مع المتضامنين من خلال مظاهرات، للأسف نحن مقصرون بحق الاسرى، شعبنا كله يجب ان يتضامن ويدعم الاسرى ويؤيد الحق العادل والمشروع، عالاقل ان يحصل الاسرى الفلسطينيون على مطالبهم وحرية العيش داخل السجون بدون القيود التي وضعتها إدارة السجون والتي زادت عن الحد الأدنى المتعارف عليه شرعيا ودوليا الامر يقتضي دعم ووقفات، نحن بالبداية نقوم بواجب بسيط من الدعم علما ان الامر يستدعي اكثر من ذلك وليس فقط الوقفات والمظاهرات، علينا ان نتحرك ولا يمكن ان نترك اسرانا وفلذات اكبادنا وطلائع حرية شعبنا الفلسطيني يعانون ويشرفون على المرض والهلاك بدون ان نتحرك.

وتابع دهامشة قائلا: المعركة عادلة بلا شك والحقوق في متناول اليد، نحن عرفنا السلطات الإسرائيلية وعاشرناها داخل السجن وخارجه، عندما يكون هناك زخم نضالي وتضحية شعبية، السلطات تتراجع، هي معركة شد حبل ان شددنا أرخوا وان أرخينا شدوا، يجب ان نبدأ بشد الحبل كشعب وطلائع نضالية لان اسرانا على حق واقل الحق ان يحصلوا على حقوقهم داخل السجون وان تصان كرامتهم، نحن لا نطالب بهذه المرحلة بتحريرهم نهائيا ولكن عالاقل اعطائهم أدني الحقوق المعترف بها دوليا وشرعيا، الزيارات وحفظ كرامتهم حتى داخل القضبان.

وليد حكروش: نرى تراجع وتراخي وبرود بدعم الاسرى وسذاجة معينة

وليد حكروش عضو المجلس المحلي عن التجمع قال ل "بكرا" في هذا الصدد: نحن نقدر كثيرا مشوار الاسرى وما دفعوه في سبيل الوطن، هم يضحون بحياتهم من اجل حريتهم وكرامتهم، كما اننا مقصرون معهم، المطلوب أكثر من ذلك من قبل شعبنا ولكننا نرى تراجع وتراخي وبرود بدعم الاسرى وسذاجة معينة وابتعاد عن القضية والخط الصحيح، علما ان هناك ترويج للقضية لكننا لا نعطي الاسرى حقهم حيث انهم أساس القضية، وهم يضحون بحياتهم لأجل شعبهم.

وأضاف قائلا: مشوار الالف ميل يبدأ بخطوة واحدة بدون المطالبة بحقوقنا لا يمكن ان نحصل عليها، التحدي والصمود ودعم الجماهير ومواكبة من قبل المسؤولين والجماهير الفلسطينية ستؤدي بالتأكيد الى إنجازات وتحقق اهداف الاضراب.

غسان طه: اضراب الاسرى يعيد احياء القضية الوطنية

بدوره غسان طه قال معقبا: نضال الاسرى مستمر منذ ان تأسست الحركة الاسيرة وحتى اليوم، هو الاضراب السادس بتاريخ الحركة الاسيرة، لأنه لا يوجد حل اخر لتحصيل طلبات الاسرى سوى معركة الأمعاء الخاوية، اضراب الاسرى الفلسطينيين مهم جدا لأنه يحسن شروطهم وظروفهم كونهم مضطهدون من أكثر حكومة عنصرية كما ان الاضراب يوحد الشعب الفلسطيني بكل أماكن تواجده ويعيد احياء القضية الوطنية ويذكر ان هناك أسري يضحون بصحتهم وحياتهم من اجل القضية الوطنية لذلك واجبنا ان ندعمهم.
 

أضف تعليق

التعليقات