الشريط الأخباري

شكر على تعازٍ من آل زعبي- عائلة المرحوم الحاج صلاح زعبي (أبو باسل) - الناصرة

موقع بُـكرا
نشر بـ 25/04/2017 18:33 , التعديل الأخير 25/04/2017 18:33

مفجعُ كان خبر وفاة الحاج صلاح زعبي (أبو باسل) قبل 10 أيام على أهله وأصدقائه في الناصرة والقضاء وكل من عرفه، كيف لا وقد كان الرجل المعطاء، الكريم، الشهم، المحب للجميع، والذي يمثّل حكمة الكبار وهيبتهم، ولكنه في نفس الوقت يعكس معنى التواضع واللطف في التعامل مع الصغير قبل الكبير، هذا جزء مما كان عليه المرحوم الحاج أبو باسل، والمئات الذين وصلوا لتقديم العزاء طوال الأيام الماضية، والمحبة التي ظهرت من الناس منعكسة بحزنهم، والذرية الناجحة والصالحة التي تركها المرحوم من خلفه كل هذه الأمور تعزّي العائلة بعض العزاء في مصابها الجلل .

زوجة المرحوم، سعاد زعبي (أم باسل)، أبناء المرحوم، باسل وباهر، بناته، إيناس وإيمان، وأفراد العائلة والأقارب في الناصرة والطيبة الزعبية ونين والقضاء، آل زعبي في البلاد والخارج، يتقدمون ببالغ الشكر لكل من قدّم التعازي إما بالمشاركة في تشييع الجثمان، أو بالقدوم إلى بيت العزاء، أو بالتواصل هاتفيًا وعبر الرسائل ومواقع التواصل، ويتمنون أن لا يريكم الله مكروها في عزيز لديكم.

الحاج أبو باسل كان الأب الصالح، والجد العطوف، والعم المُحب المسؤول والخال الطيّب، كان حريصًا على كل من حوله حتى يومه الأخير، كريمًا، يساعد كل محتاج وقد علّم أبنائه السير على هذا الدرب، كان حازمًا عند الحزم ورقيقًا عندما يحتاج الأمر للرقة والعطف، غمر كل من حوله بمحبته ولطفه وحنانه، ولم يكن يعرف طريقًا غير طريق النجاح فعلّم من حوله على هذا النهج، عاش أصيلًا، حكيمًا وكريما وبقي عزيزًا حتى يوم رحيله، فرحل عزيزًا تاركًا من خلفه سيرةُ طيبة وذرية حسنة تفتخر به . 

أضف تعليق

التعليقات

رحمه الله رحمه واسعه واسكنه الله فسيح الجنان مع الانبياء و الصديقين و الشهداء والابرار وحسن اؤلئك رفيقا، اللهم انزل نسائم ولطف رحمتك علي العم الفاضل ابا باسل و امطر قبرة بريح ى ريحان و نور وانوار وارحمه واكرم نزله فانت الكريم وانت القوي ونحن الضعفاء، للعم الفاضل الرحمه ولاهله من بعده طول البقاء، الله الدايم ولا دايم سوى وجهه الكريم
هبه خليل العلمي ( زعبي ) - 20/09/2017 02:38