الشريط الأخباري

النواب عودة، توما-سليمان وجبارين يلتقون فدوى البرغوثي في رام الله ويؤكدون على اهمية دعم اضراب الاسرى وقضاياهم

موقع بكرا
نشر بـ 25/04/2017 17:48


* توما-سليمان: نحو تكثيف النضال الشعبي الداعم للأسرى في نضالهم
* عودة: مطالب الاسرى اساسية جدا وعلى اسرائيل الاستجابة لها
* جبارين: منع المحامين من لقاء الاسرى هو خطوة انتقامية اخرى تهدف لكسر الاضراب


اجتمع النواب أيمن عودة، عايدة توما-سليمان ود. يوسف جبارين (الجبهة، القائمة المشتركة) في رام الله بالمناضلة فدوى البرغوثي زوجة الأسير والقائد الفلسطيني مروان البرغوثي، وقدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني، والمحامي الياس صبّاغ، حيث تباحث المشاركون بمستجدات اضراب الأسرى وبسبل دعم مطالبهم العادلة.

هذا وبرز خلال اللقاء الإصرار والهمّة العالية التي ميّزت الحضور ونادي الأسير الفلسطيني والتأكيد على الاستمرار في معركة الحريّة والكرامة حتّى تحقيق كافّة مطالب الأسرى العادلة.

*توما-سليمان: نحو تكثيف النضال الشعبي الداعم للأسرى في نضالهم*

هذا وأكدت النائبة عايدة توما-سليمان رئيسة اللجنة البرلمانيّة للنهض بمكانة المرأة والمساواة الجندريّة خلال اللقاء على ضرورة تكثيف الحراك الشعبي الداعم للأسرى في معركتهم وقالت: "صور الأسرى والاعلام الفلسطينيّة التي تزيّنت بها رام الله في طريقنا الى الاجتماع تظهر الدعم الشعبي الكبير لإضراب الحريّة والكرامة ولكن علينا التحرّك بشكل أسرع والعمل على كافة الساحات فورًا، فأجساد الأسرى لا تتحمل فترة طويلة، عامل الوقت مهم جدًا في الاضراب وأجساد الاسرى وهنت من سنوات الأسر الطويلة واي مراهنة على الوقت هو مخاطرة بحياتهم وأرواحهم."

وقال النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة: "الاحتلال يتحمل المسؤولية الاكبر على حالة البرغوثي والاسرى المضربين عن الطعام، مطالب الاسرى اساسية جدا وعلى دولة اسرائيل الاستجابة لمطالبهم المشروعة."


*النائب جبارين: منع المحامين من الالتقاء بالاسرى هو خطوة انتقامية من قبل اردان ومصلحة السجون*

وقال النائب يوسف جبارين ان الحكومة الاسرائيلية تحاول كسر الاضراب من خلال الزج بقادة الاضراب بالسجن الانفرادي ومنع التواصل بين الاسرى وبث الشائعات المغرضة هنا وهناك، الا ان عزيمة الاسرى اقوى من كل هذه المحاولات. واضاف جبارين ان منع المحامين من زيارة الاسرى يأتي كخطوة انتقامية اضافية من سلطة السجون ووزير الامن الداخلي اردان، الامر الذي يخالف القانون في اسرائيل والقانون الدولي، مؤكدًا ان اردان يبني حملته الانتخابية لرئاسة الليكود على حساب
حقوق الاسرى وقضاياهم. كما أكد على اهمية تجنيد المجتمع الدولي لنصرة اضراب الأسرى وضمان حقوقهم الاساسية.

وفي النهاية أكد المشاركون على ضرورة تكثيف العمل على كافّة الأصعدة الجماهيرية والسياسية، ووعد النواب بتخصيص خطابات في الكنيست هذا الأسبوع حول نضال الأسرى ومعركتهم وكذلك العمل على تشكيل ضغط شعبي وبرلماني على الحكومة الاسرائيليّة من أجل تحقيق مطالب الأسرى في معركتهم، معركة الحريّة والكرامة.

أضف تعليق

التعليقات