الشريط الأخباري

الحزب الشيوعي: الاشتراكية هي البديل لنظام الاستغلال الطبقي والاضطهاد القومي

موقع بُـكرا
نشر بـ 24/04/2017 11:38

صدر بيان عن الحزب الشيوعي، يدعو من خلاله للمشاركة لفي مظاهرة الأول من أيار، وضد الاحتلال والإمبريالية، مفاده: 

وحدة عمّال أمام الرأسمال

في مواجهة الرأسمال ومكائده، في مواجهة حكومة الكوارث والفاشية، في مواجهة سماسرة العنصرية والعداء القومي، في مواجهة المعتدين على الحقوق والحريات الديمقراطية، في مواجهة السلب وهدم البيوت – يدعو الحزب الشيوعي الإسرائيلي إلى وحدة العاملين العرب واليهود، رجالاً ونساءً دون أي تمييز. إنّ العلم الأحمر كان وسيظل راية النضال المثابر من أجل المساواة القومية والطبقية والمجتمعية، من أجل السلام والعدالة والديمقراطية.

ضد الاحتلال، ضد الإمبريالية

مدعومةً من إدارة ترامب، تسعى حكومة نتنياهو إلى تخليد الاحتلال وتكريس الاستيطان، وتخطّط لمغامرات حربية جديدة ستجبي أثمانًا بشرية واقتصادية باهظة. إنّنا إذ ندعم نضال الأسرى الفلسطينيين وإضرابهم عن الطعام، وندعم نضال مجمل الشعب العربي الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال الوطني. في العام الخميس لاحتلال أراضي العام 1967، يؤكد الحزب الشيوعي مجددًا أنّ قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل، هو أساس الحل العادل التي يضمن حقوق ومستقبل الشعبين.

لقد جلبت المخططات الإمبريالية الجشعة كوارث غير مسبوقة على شعوب المنطقة. إننا إن نتضامن مع القوى المناهضة للهيمنة الأمريكية، ومع جميع القوى التقدمية التي تناضل من أجل الحرية والاستقلال والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

لحماية الحقوق الاجتماعية

وعلى غرار ما يحدث في دول مختلفة، فالمعركة في بلادنا أمام الرأسمال ومن أجل رفع الأجور هي معركة جدلية مع النضال أمام الحكومة لزيادة الميزانيات الاجتماعية وتقليص المصروفات العسكرية؛ فالمعركة على الحق في المسكن تمتد من هي معركة عرب النقب وأصحاب البيوت في الجليل والمثلث ومعركة الأزواج الشابة أمام سماسرة الإسكان؛ والمعركة ضد فصل عاملي هيئة البث تتقاطع مع الدفاع عن حرية التعبير وضد الخصخصة والتشغيل بالمقاولة.

مائة عام على ثورة أكتوبر

إن الحزب الشيوعي باق على عهد الكفاح العادل، وعلى عهد النضال الشامب ضد الرأسمالية كنظام قوامه الاستغلال الطبقي والتمييز والاضطهاد القومي. في العام المائة لاندلاع ثورة أكتوبر العظمى، لم تنفك الاشتراكية الحل طويل الأمد للتناقضات المتفاقمة بين تركيز الرأسمال الفاحش في أيدٍ قليلة وتفشي البطالة البنيوية والفقر بين الجماهير وزعزعرة أركان الخدمات الاجتماعية الرسمية.

لتقوية الجبهة في النقابات العمّالية

في الأول من أيّار يدعو الحزب الشيوعي فروعه ورفاقه وشركاءه وأصدقاءه إلى التجنّد لإنجاح قوائم ومرشحي الجبهة في الانتخابات الوشيكة للهستدروت ونعمت ونقابة المعلمين. إنّ كل إنجاز للجبهة يعزّز معاركنا الطبقية والاجتماعية وجهودنا لبناء تحالف ديمقراطي عربي-يهودي واسع.

أضف تعليق

التعليقات