الشريط الأخباري

أهم 5 مناطق في البيت يجب تنظيفها

موقع بُـكرا
نشر بـ 24/04/2017 12:30 , التعديل الأخير 24/04/2017 12:30

لا بد أنكم متأكدون بأن مقعد المرحاض هو أكثر الأماكن اتساخا في منزلكم، لكنكم مخطئون. ما هي الأماكن التي تحتوي على أكبر كمية من البكتيريا والملوثات في المنزل؟ وكيف تحافظون على بيئة نظيفة وآمنة؟

فحص المعهد الأمريكي للميكروبيولوجيا ووجد أن هنالك مئات الآلاف من أنواع البكتيريا والجراثيم في البيئة المنزلية. في الواقع، فإن كثيرا منها لا يسبب أي ضرر للجسم ونحن نتعايش معه بحالة من التناغم. لكن بعض الكائنات الدقيقة التي تم الكشف عنها في المنزل، تعتبر ضارة إلى حد كبير، غالبيتنا نعرف أسماءها: سلمونيلا، إي كولي وكذلك بكتيريا مثل العث. إذاً، أين تتواجد أكبر كمية من مسببات الضرر في أنحاء المنزل؟ وكيف بالإمكان الحفاظ على بيئة نظيفة وآمنة؟

الخرقة المبللة وإسفنجة تنظيف الأواني

تشكل الخرقة والإسفنجة المستخدمة في تنظيف الأواني بيئة رائعة لنمو وتكاثر الكائنات الدقيقة – لأنها مبللة ورطبة، تحتوي على بقايا طعام ومواد عضوية، وتكون موجودة في الهواء الطلق. عمليا، يتضح من الفحوص التي تم إجراؤها أن الخرقة المبللة وإسفنجة تنظيف الأواني في المطبخ تحمل كمية مسببات أضرار أكثر مما على فرشاة تنظيف مقعد المرحاض (!).

إذاً، ما العمل؟ اهتموا بأن تعصروا الخرقة جيدا بعد كل استخدام وتركها مفرودة على مسطح الشايش أو معلقة على الحنفية لتجف سريعا. من المحبذ أن تقوموا على الفور بنقع إسفنجة تنظيف الأواني والخرقة، في كأس تحتوي على إيكونوميكا (كلور) سانو جافيل – للتعقيم والقضاء على البكتيريا.

المجلى وخشبة التقطيع

يشكل المجلى في المنزل بيئة خصبة للكائنات الدقيقة؛ فهو يحتوي على أواني متسخة، بقايا طعام وماء راكد تجمع في الكؤوس والصحون. تتغذى الكائنات الدقيقة على بقايا الطعام، الرطوبة والبلل. تبين أن بكتيريا الإي كولي (التي تتواجد عموما في البراز أو البول) تتكاثر في بيئة المجلى ومن الممكن أن تصل إلى يديكم وإلى طعامكم.

وماذا عن خشبة التقطيع؟ هي أيضا تشكل أرضية خصبة للبكتيريا! فالبكتيريا تتجمع وتتكاثر في الأخاديد والشقوق الموجودة على سطحها، وعلى الرغم من أننا نقوم بغسل خشبة التقطيع في نهاية كل استخدام، إلا أن الكائنات الحية الدقيقة "لا تختفي" ومن الممكن أن تنتقل من استخدام لآخر.
إذاً، كيف نواجهها؟ من المفضل تعقيم المجلى بواسطة سانو جافيل للتنظيف والتعقيم المتكامل. يقوم الكلور بالقضاء على البكتيريا، العث والفطريات ويساعدنا في الحفاظ على بيئة أكثر نظافة وتعقيما. من المهم تنظيف الحنفية أيضا بصورة جيدة وكذلك المصفاة الموجودة في المجلى. بالنسبة لخشبة التقطيع – من المحبذ الفصل بين خشبة تقطيع اللحوم، الأسماك والخضروات. يجب الاهتمام بغسل الخشبة بالكلور أو بواسطة سانو جيت لتنظيف المطبخ. من الأهمية بمكان تنظيف خشبات التقطيع جيدا بالماء بعد التعقيم.

المقابض والمفاتيح

لو كانت هذه المقالة تتطرق إلى أكثر أعضاء الجسم تلوثا، لكانت اليدين تتربع في المرتبة الأولى، وبسبب هذا التفصيل المثير – فإن المقابض ومفاتيح الكهرباء في المنزل تحتل مرتبة متقدمة "غير إيجابية" في هذا المجال.

عادة ما يكون مفتاح الإنار في المرحاض الأكثر حملا للبكتيريا، لكن أيضا مقابض الأبواب ومقبض الثلاجة والفرن كذلك.
ما العمل؟ بالإمكان تنظيف الاتساخ العادي، مثل بصمات الأصابع والبقع السوداء، بسهولة بواسطة الإسفنجة العجيبة. لكن حتى قبل تراكم أوساخ غامقة اللون على المفاتيح والمقابض، قوموا بتنظيفها بواسطة خرقة مبللة بمادة مضادة للبكتيريا مثل سانو جيت للتنظيف العام، التي تقوم بالقضاء على 99.9%% من البكتيريا خلال دقيقة.

الحمام والمرحاض

مع كل الاحترام للمطبخ، فإن المرحاض وغرفة الحمام تبقى الأماكن التي تفضلها الكائنات الدقيقة والبكتيريا. ففي النهاية تبقى هذه الأماكن التي نتخلص فيها من الأوساخ والمخلفات التي يقوم جسمنا بإنتاجها. في كل مرة تقومون فيها بسكب الماء في مقعد المرحاض، تتناثر قطرات ماء صغيرة إلى كل الاتجاهات وتقوم بنشر البكتيريا على أرضية المرحاض، الجدران، وكل ما يتواجد في المحيط القريب. خلال زيارتكم القادمة إلى المرحاض، من المحبذ إغلاق غطاء مقعد المرحاض قبل سكب الماء. وكيف نحافظ على الحمام نظيفا؟

من المحبذ تنظيف المغسلة والحوض في الحمام يوميا والاهتمام بعدم ترك بقايا أوساخ وماء، لأنها تشكل بيئة خصبة لنمو وتكاثر البكتيريا.
من المحبذ تنظيف مقعد المرحاض بمواد تنظيف خاصة للتعقيم والتلميع مثل سانو بون بفاعلية الرغوة الفعالة.
أما الحنفيات والأجزاء المصنوعة من النيروستا أو المعادن الأخرى، فقوموا بتنظيفها بواسطة سانو أنتي كالك لإزالة الترسبات الكلسية، الصدأ والتعقيم.

لوحة المفاتيح، جهاز التحكم، التابلت والهاتف النقال

جهاز التحكم عن بعد، لوحة مفاتيح الحاسوب، التابلت (الحاسب اللوحي)، والهاتف النقال هي من بين الأجهزة التي يتم استخدامها بصورة دائمة ويومية، وبرغم ذلك فإننا لا نكلف أنفسنا عناء تنظيفها أو تعقيمها. نقوم بلمسها ونقلها من يد إلى يد، ومن خلال ذلك نقوم بنقل الكائنات الدقيقة والبكتيريا.

على سبيل المثال، من الممكن أن نجد على لوحة المفاتيح كلا من العث والفطريات، كما بالإمكان إيجادها على جهاز التحكم. وعلى الهاتف النقال هنالك الكثير من أنواع البكتيريا، وفي بعض الأحيان، حتى بكتيريا برازية! إذا كيف نقوم بتنظيفها؟ اهتموا بتنظيف الأجهزة التي تستخدمها العائلة بصورة دائمة بواسطة خرقة مبللة بسانو "رش ومسّح" (סנו רסס ונגב) المخصص للتنظيف والقضاء على البكتيريا. أحد أكبر امتيازات سانو رش ومسح هو أنه لا يحتاج إلى الغسل والشطف بعد الاستخدام. 

أضف تعليق

التعليقات